إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

“الفيفا” في مساعدة الرياضيات لمواجهة فترة الحيض
لا تزال فترة الحيض من المسائل التي يصعب الخوض فيها في العديد من الثقافات. أما في المجال الرياضي، فلا يتم طرح هذا الموضوع من الأساس. ومن هنا، جاءت فكرة المشروع الرائد الذي تتبناه الفيفا في جنوب السودان، لمساعدة الفتيات والنساء على مواجهة هذا الموضوع الشائك.
Photo by ASHRAF SHAZLY / AFP)

في هذا الصدد، تقول أريجانا ديميروفيتش، مديرة تطوير كرة القدم النسائية بالفيفا، “إن كرة القدم النسائية لا تقتصر على ممارسة الفتيات والنساء لهذه الرياضة، ولكنها تتيح لهن فرصة مواجهة بعض التحديات الاجتماعية وبعض الموضوعات المحظورة”. 

وتتابع مسؤولة الفيفا السويسرية البالغة من العمر 33 عاماً حديثها عن كرة القدم النسائية في دولة جنوب السودان الفتيّة، والتي حصلت على استقلالها عام 2011 قائلة، “تواجه اللاعبات صعوبات عدّة في مسألة الحيض و النظافة الصحية الشهرية. وهناك أيضاً مشكلة تواجه النساء من جميع الأعمار في الحصول على المُنتجات الصحية “.

ومن أجل إنجاح هذا المشروع ونشره في بلدان أخرى، تردد فريق العمل الخاص بأريجانا ديميروفيتش على العاصمة جوبا من أجل مقابلة لاعبات كرة القدم والحديث معهن في هذا الشأن. وتستطرد ديميروفيتش قائلة “من الضروري أن يتوافق الجزء التعليمي مع الفئة العمرية للاعبات، ومن الأهمية بمكان توفير المنتجات الصحية لهن بحيث يحصلن على هذه المستلزمات”.

وتضيف المسؤولة، “نقوم بتنظيم ورش عمل لهن لشرح ماهية الدورة الشهرية. كنا بحاجة لأن نفهم ماذا يفعلن من أجل نظافتهن، وماذا يعرفن وما يستخدمنه من المنتجات التقليدية. “

وتوضح السنغالية يايا هيلين ندياي، رئيسة منظمة كيتامبا غير الحكومية التي تعمل مع الفيفا في جنوب السودان، فتقول: “في أفريقيا، كثيرًا ما تستخدم الفتيات الصغيرات لهذا الغرض الأقمشة غير المناسبة، مثل إسفنج المراتب أو قطع القماش المقطوعة من ملابسهن.”

نشر الوعي وتحدي المحظورات

وتقول إستر لويس (19 عاما)، لاعبة الوسط في نادي “مونوكي إف سي” في جوبا بجنوب السودان: ” كنت حاضرة منذ الاجتماع الأول. كنا في منتهى السعادة بأن تستقبل بلادنا مثل هذا المشروع. وتضيف بحماس «نحن في أمَسّ الحاجة لهذه النوعية من المشروعات”.

وتتابع ” في مجتمعنا، يصعب التحدث في هذه الموضوعات. “

وتؤكد إستر لويس بأن ” معظم زميلاتي في الفريق يدركن ببساطة شديدة أن الدورة الشهرية جزء من الحياة. ولكن، يختلف الأمر في المناطق الريفية حيث يصعب التحدث في ذلك ويتوجب علينا أن نشرح للرياضيات، إذ أنّ كثيراً منهن يستخدمن وسائل تقليدية أثناء فترة الحيض. “

وتضيف لاعبة جنوب السودان الدولية، أنه يعود الفضل لكرة القدم إذ “يمكننا التأثير عليهن. عندما تقوم زميلاتهن في الفريق بالشرح لهن، يقلّ شعورهن بالحرج. ففي ثقافتنا، كما هو الحال في معظم الثقافات، عندما تتحدث النساء الأكبر سنًا عن ذلك، قد تشعر الفتيات بالخجل وعدم الارتياح. “

عوائق اجتماعية واقتصادية

لايزال هذا الموضوع من المحظورات، ولكن، وكما تؤكد ديميروفيتش ” هو أمرٌ محظور في العديد من البلدان، وليس بالضرورة من قِبَل الآباء أو المجتمع، ولكن في بعض الأحيان من قِبَل الفتيات أنفسهن وذلك وفقاً لمدى إرتياحهن للحديث في هذا الموضوع. “

وتؤكد بأنها ” تتلقى ردود أفعال إيجابية للغاية، حيث أن الفتيات تقمن باستخدام المستلزمات الصحية، وهذا من شأنه أن يخفف العبء على ميزانية الأسرة. “

وتضيف مسؤولة الفيفا بأن هناك بعض العقبات تتمثل في “الظروف التي يمكنهن في ظلها غسل وتجفيف والحصول على هذه الفوط الصحية حتى يتمكّنّ من إعادة استخدامها”.

وتقول المسؤولة إنه قد تم تعديل هذا المشروع، “الخاص بكرة القدم النسائية” ” ليتناسب مع سياق مختلف الاتحادات الأعضاء. كما أنه يمنح الاتحادات الفرصة (كما أنه يُمَكّن الاتحادات من رعاية) لرعاية صحة عضواتهن وتخفيف العبء على ميزانية أسرهن. يمكنهم أيضًا مشاركة هذه المعلومات مع أفراد آخرين من عائلاتهن، وأحيانًا مع كبار السن من النساء. “

تنحدر أصول ديميروفيتش من البوسنة، وهي إحدى مؤيدات نادي “يدينستفو في بيهاتش”. لديميروفيتش رؤية مستقبلية: فهي تتوق لأن تقوم المنظمات غير الحكومية بمساعدة الفتيات على الإنتاج الذاتي لفوط صحية قابلة لإعادة الاستخدام. ” حتى أنهن يستطعن إنتاجها محليًا في المستقبل، وبأسعار منخفضة، وهذا من شأنه أن يساهم في تمكين المرأة اقتصاديا. جنوب السودان مثال يحتذى به لما يمكن أن تقدمه كرة القدم. “

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest