عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

الرياضة النسائية

الرياضة النسائية وذاكرتها المفقودة

بعد أكثر من سنة على ميلاد منصة تاجة، والتي نذرت جهودها لخدمة الرياضة النسائية في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، صادفنا عائقا من نوع آخر. خلال هذه المدة التي قضيناها في مقابلة المصادر البشرية من…

دوري أبطال أفريقيا للسيدات: كانيزات إبراهيم مستقبل مشرق ينتظر كرة القدم النسائية في أفريقيا
بعد انتظار طويل أُطلق مؤخرا دوري أبطال أفريقيا للسيدات في نسخته الافتتاحية بمصر وتسعى هذه المسابقة الكبيرة ما بين الأندية إلى النهوض بكرة القدم النسائية في القارة السمراء وبعيداً عن كلّ هذه الطموحات أفادت رئيسة لجنة كرة القدم النسائية في الاتحاد الأفريقي كانيزات إبراهيم أنه قد حان الوقت لتقييم وضع كرة القدم النسائية من ناحية الموارد المتاحة لها.
كنيزات إبراهيم / حقوق الصورة: الكاف
كنيزات إبراهيم / حقوق الصورة: الكاف

تتولى كانيزات إبراهيم مهمة تنمية كرة القدم النسائية في أفريقيا وهي توضح في هذا السياق أن إنشاء دوري أبطال لسيدات أفريقيا يعتبر ابتكارا رائعا في كرة القدم النسائية غير أنَّ قيام هذه المسابقة استغرق وقتا طويلا.

وإلى جانب ذلك فهي تقول: “كل الأشياء الجيدة تأخذ بعض الوقت” كما تَتَعهَّد رئيسة لجنة كرة القدم النسائية قائلة: “سيكون تنظيم النسخ المقبلة أكثر سهولة لأننا سنكتسب الخبرة خلال النسخة الأولى للدوري ولاسيما أن مبتغانا هو استمرار دوري بطلات أفريقيا للسيدات كما هو الحال بالنسبة لدوري الرجال، فنحن مصممون على ترسيخه كموعد سنوي بشرط أن نحصل على المزيد من الموارد والرعاة”

يعد دوري البطلات أهم مسابقة للأندية النسائية الأفريقية على الرغم من أنه يعيش نسخته الأولى فقط وستكون هذه النسخة فرصة لاستخلاص العبر من أجل تحسين مستوى هذا الحدث الرياضي تحسبا لتجمعاته القادمة حيث تشرح لنا كانيزات إبراهيم مصرحة: “تمثل هذه المنافسة نقطة تحول في تاريخ كرة القدم النسائية وتظهر وجها جديدا للرياضة النسائية الأفريقية للعالم بأسره”

مع أن كرة القدم النسائية الأفريقية تشهد تطورا ملحوظا إلا أنها تعاني من نقائص عديدة توحي بطريق طويل لازالت سيدات الكرة الأفريقية تشُقَّه، وتصرح كانيزات إبراهيم بهذا الشأن: “لا يمكننا الحديث عن تطوير كرة القدم النسائية من دون الحديث عن الهياكل الأساسية والتكوين واستراتيجية جمع الأموال والتسيير لدعم هذا التطور، فلو كانت كرة القدم للسيدات منظمة بشكل جيد لما تردد الرعاة في دعمها وخاصة أن كرة القدم النسائية هي مستقبل هذه الرياضة ليس فقط في أفريقيا، بل على الصعيد العالمي أيضا”.

كانيزات إبراهيم

الهدف من هذه المسابقة هو إبراز كرة القدم الأفريقية النسائية بشكل أوسع وكذلك إثارة اهتمام النساء الأفريقيات بهذه الرياضة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال مساعدة الاتحادات الأعضاء على مشاركة عدد أكبر من النساء في مختلف المناصب الفنية والإدارية، والعمل على تخريج المزيد من الشابات وتوفير الأدوات والموارد اللازمة لمساعدة الاتحادات الأعضاء في هيكلة أندية كرة القدم النسائية.

وفيما يخص الارتقاء بكرة القدم النسائية في أفريقيا إلى المستوى الاحترافي تشيد كانيزات إبراهيم بحضور الوكلاء الدوليين في النسخة الأولى من البطولة في القاهرة ولاسيما أن مكتشفي المواهب أعجبوا بكثير من اللاعبات حسب رئيسة لجنة كرة القدم النسائية.

“لا يسع المرء إلَّا ملاحظَتهن وهُنَّ يتألَّقن على أرضية الملعب” تؤكد كانيزات إبراهيم، ثم تضيف: “نأمل في المستقبل القريب الحفاظ على مواهبنا ومرافقتهن في أفريقيا من خلال منحهنَّ نفس الوسائل المتاحة في الخارج، فليس من المعقول أن نزرع بذورا ونترك الآخرين ينتفعون من الحصاد”.

وترى كانيزات إبراهيم أن مستقبل كرة القدم النسائية في أفريقيا يبدو مشرقا “أثبتت النساء أن بإمكانهن لعب كرة القدم كالرجال فلقد رأينا مواهب رائعة في أفريقيا ولا شك أنهن لو تلَقَّين نفس الدعم والاستحقاقات التي يحظى بها الرجال سوف يحتللن هن أيضا مكانة متقدمة بأداءٍ تقنيٍ يضاهي أداء نظرائهم الذكور”.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest