عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

السعودية: أكاديمية هدف، لكي تنخرط المرأة في السياسة الرياضية
انخرطت السيدات السعوديات بكثافة في الحراك النسائي الرياضي منذ إعلان المملكة السعودية السماح للفتيات بممارسة الرياضة في المدارس الحكومية عام 2017. وأسست عدة سيدات جمعيات تعنى بالرياضة النسائية، منها أكاديمية هدف المختصة في كرة القدم، والتي تسعى إلى نشر ثقافة ممارسة اللعبة في صفوف فتيات مدينة جدة.
أكاديمية هدف

بعد حصولهن على رخصة تدريب C، قررت مجموعة من السيدات السعوديات تأسيس أكاديمية كروية للفتيات والفتيان تحت عمر 12 عاما. تتلمذت المدربات على يد مدربة المنتخب السعودي لكرة القدم، الألمانية مونيكا شتاب. بعد ذلك ازداد إصرارهن ليصممّن على خلق أكاديمية يلقنّ فيها مبادئ كرة القدم للأطفال بمدينتهن.

“منذ مدة طويلة ولدي الرغبة في إنشاء أكاديمية كروية وأكون مدربة ضمن طاقمها. في وقت مضى، لم يكن ذلك ممكنا، لكن ومع حصولي على رخصة التدريب، راودني الحلم مجددا. ثم اجتمعت مع رفيقاتي وأسسنا الأكاديمية في صيف عام 2022″، تقول نور الحافظ لمنصة تاجة سبورت، مديرة أكاديمية هدف لتعليم مهارات كرة القدم للأطفال.

تستقبل أكاديمية هدف الفتيات البالغات 4 سنوات فما فوق. ومنذ انطلاقها قبل بضعة أشهر، انخرطت 30 لاعبة راغبة في تعلم مهارات كرة القدم. علاوة على ما سبق، وبالإضافة، إلى نور الحافظ، فإن الأكاديمية تتوفر على مدربتين وثلاث إداريات جميعهن في خدمة الأطفال من اللاعبات واللاعبين.

في السياق ذاته، أعربت الحافظ عن: “نية الطاقم الإداري والفني في خلق فريق نسوي للفئة العمرية ما بين 12 و18 سنة على المدى القريب”. وتحدثت الحافظ عن رغبتها ببناء عدة فرق للمشاركة في المنافسات، وتركيزها على تأسيس فريق ليشارك في الدوري السعودي السنة القادمة.

تعمل الأكاديمية بكوادرها الفنية والإدارية على تحقيق هذه الأهداف رغم أنها لم تحصل على دعم مالي بعد. ” ما نزال في البداية، ونحن نتباحث مع القطاع الخاص كي يكون شريكا لنا في قادم الأيام وننهض رفقته بكرة القدم في مدينة جدة”، تؤكد الحافظ.

أهمية التكوين

ساهمت الأنشطة والدورات التكوينية التي تقيمها الاتحادات الرياضية السعودية لفائدة السيدات بالبلاد، في خلق مجتمع مدني رياضي قوامه المرأة. تتواجد في المملكة العديد من الأكاديميات والمبادرات الرياضية التي أنشأتها سيدات في الجامعات التعليمية، منها مبادرة حركة، أو في فضاءات أخرى مثل أكاديمية جدة يونايتد.

نور الحافظ
مديرة أكاديمية هدف لتعليم مهارات كرة القدم للأطفال

أدركت المدربة ولاعبة فريق جدة إيجلز سابقا نور الحافظ أهمية الدورات التدريبية التي يقيمها اتحاد اللعبة.  “السعوديات في حاجة لتدريبات نظرية وعملية، لتثقيفهم فيما يخص كرة القدم. على المدربة أن تمتلك المعلومة الصحيحة خصوصا وأن الأمر يتعلق بالناشئات، والهدف هو بناء الأساسيات بشكل صحيح”، تقول مديرة أكاديمية هدف.

وفي شهر مارس من عام 2022، حصلت 17 مدربة سعودية في كرة القدم على رخصة التدريب الآسيوية B بالعاصمة الرياض. وأشرف على التدريب مدربة المنتخب النسوي، مونيكا شتاب، والمدربة الهولندية، ماري كوك ويليامسون، التي تشتغل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”. ونظم التدريب من قبل إدارة كرة القدم النسائية بالتعاون مع اللجنة الفنية بالاتحاد السعودي لكرة القدم.

حسب رأي الحافظ فإن على المرأة السعودية أن تنخرط بشكل مكثف في الدورات التدريبية التي تخول للمرأة الدخول لعالم تدريب كرة القدم بكيفية صحيحة. وتقول: “إننا نريد الحصول على رخص تدريبية أخرى، كي ننخرط أكثر في السياسة الرياضية للمملكة والتي تعنى بالنساء. نريد أن نؤسس أكاديميات ومبادرات أخرى في مدينة جدة، وباقي مدن السعودية”.

وكانت لمياء بن بهيان، مديرة إدارة كرة القدم النسائية، أكدت سابقاً على أهمية وجود مدربات سعوديات بشهادات متقدمة في عالم التدريب. وقالت: “هذا سيساعدنا كثيرا على مستوى الأندية ومراكز التدريب الإقليمية. من خلال نقل الخبرات والتجارب التي تم تقديمها لهن إلى اللاعبات لرفع مستوياتهم الفنية”. وأضافت بهيان” في النهاية، ستعود الفائدة الفنية على المنتخبات الوطنية السعودية النسوية”.

في النهاية فإن الحراك الحاصل في المملكة اليوم، بعد أن أعادت نساء المملكة حقهن بممارسة الرياضة، يعد بالكثير. فبين الدوري السعودي النسوي الآخذ بالتطور، تأتي الأكاديميات لتؤسس لكرة قدم سعودية نسوية منذ الصغر ، وهو ما يمكن أن يفتح آفاقاً لكرة القدم النسوية في المملكة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest