عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل
إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة، أصبحت سيدة المسافات القصيرة الأولى في الكويت، ومُحطِمة الأرقام القياسية، وملهمة جيل من العداءات الصاعدات.
مضاوي الشمري

11.88 ثانية هو التوقيت الذي حققته العداءة الكويتية مضاوي الشمري في بطولة الدوري الماسي في سباق 100 متر. كسرت، خلال التظاهرة العالمية، الرقم القياسي الكويتي المسجل باسمها سابقا والذي كان يبلغ 12.34 ثانية. هكذا كانت بدايتها على المستوى العالمي، قبل أن تطلق العنان لإبداعها على مضمارات العدو الدولية.

بعد بضعة أيام من بطولة الدوري الماسي تفوقت مجددا على نفسها. ففي بطولة بورصة الدولية بتركيا عام 2021، حطمت رقما قياسياً جديدا لدولة الكويت بزمن قدره 11.68 ثانية. أي أن الرقم السابق 11.88 ثانية، كسرته في أقل من أسبوع فقط، مثبتة أنها ليست بالرقم السهل قبيل دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو.

على الملعب الأولمبي في طوكيو، تأهلت مضاوي الشمري إلى الدور الأول في التصفيات الأولى لسباق 100 متر. حلت في المركز الثالث محققة رقما زمنيا قدره 11.82 ثانية من منافسات ألعاب القوى في الأولمبياد. لكنها لم تكمل المغامرة حتى نهايتها، حيث جاءت في المركز الثامن والأخير في التصفيات المؤهلة لنصف النهائي. وذلك بعد أن سجلت زمنا قدره 11.81 ثانية في سباق 100 متر جري.

على الرغم من خروجها من هذا الدور، إلا أن أصداء ذلك في الصحافة الكويتية كانت إيجابية ووصفت أداءها بـ “المشرف”. تلقى اللاعبة تشجيعاً من الوسط الإعلامي الكويتي، وهي التي حملت لأول مرة قميص الكويت عام 2013 عندما نودي عليها لمنتخب الناشئات. يتابع الإعلام الكويتي أخبارها خبراً تلو الآخر،  كما حدث في دورة ألعاب التضامن الإسلامي الماضية بقونية التركية غشت الماضي.

في هذه البطولة، تأهلت مضاوي الشمري الى الدور نصف النهائي لمسابقة 100 متر بزمن قدره 11.60 ثانية. زيادة على هذا الإنجاز المهم لألعاب القوى النسوية الكويتية، تمكنت نفس العداءة من الوصول إلى نهائي سباق 200 متر.  لتخرج من السباقين خالية الوفاض مع اكتساب خبرة مهمة قبل المشاركة في مونديال يوجين 2022 لألعاب القوى.

“تأثرت بفارق التوقيت بين الكويت وأميركا”، هذا ما جاء على لسان الشمري بعد حلولها سابعة في الدور الأول لسباق 100 متر بمونديال يوجين. وأنهت البطلة الكويتية السباق ب 11.91 ثانية، واعتبرت أنه «لم يكن سهلا” وفق تصريح لها لوكالة الأنباء الفرنسية أ.ف.ب.  ويعد هذا السباق ثالث سباق دولي تشارك فيه بعد أولمبياد طوكيو، والدوري الماسي بقطر.

خلال هذه البطولات الدولية الثلاث، ارتفع سقف أحلام الشمري بعد احتكاكها بالمدارس الرائدة في سباقات المسافات القصيرة كجمايكا وأمريكا. وعن أهدافها المستقبلية تقول: “طموحاتي أن أشارك في المزيد من بطولات العالم وكسر المزيد من الأرقام القياسية الكويتية وكسب الميداليات العربية والأسيوية”.

كانت انطلاقة الرياضة النسائية الكويتية أواسط السبعينيات مع تأسيس فريق نسوي لكرة السلة وآخر لكرة الطائرة. ومضاوي الشمري، تكمل المشوار بإنجازاتها التي تنير طريق الناشئات الكويتيات الصاعدات ليس في أم الألعاب فحسب،  بل في مختلف الألعاب. 

 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest