إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

أوريلي بريسون: «يجب أن يصبح مفهوم الرياضة غير مرتبط تلقائيا بالرجال»
تتولى أوريلي بريسون رئاسة أول جمعية أوربية تدعم الرياضات النسائية والمعروفة باسم مؤسسة “Alice Milliat”. وهي تقوم بذلك على أساس طوعي حيث إنها تسيّر كذلك وسيطة الإعلام “Les sportives”. وفي هذا العام، أطلقت الجمعية “Alice Milliat” أول طبعة لمراسم منح الجوائز، التي تمت فيها مكافأة شخصيات ملتزمة بالمساواة بين الجنسين في الرياضة.
أوريلي
حقوق الصورة: mr-lee-unsplash

«أنا عاشقة للرياضة ولدي قناعات، وأكرس نفسي وأركز طاقتي كاملة للتعاون مع الجمعيات الرياضية»، تشرح أوريلي بريسون التي أنشأت قبل 6 سنوات المنصة الإخبارية “Les sportives”، أي “الرياضيات” بهدف الترويج للمرأة الرياضية وجعل وجودها في المجتمع أمراً طبيعيا.

وتقول أوريلي بخصوص تعيينها السنة الماضية على رأس مؤسسة “Alice Milliat”: “كان ذلك منطقيا ومتوافقا مع طموحاتي وقناعاتي». علاوة على ذلك، قبل أن تصبح رئيسة لهذه المؤسسة، تعاونت أوريلي مع هذه الجمعية التي تم تأسيسها منذ حوالي 5 سنوات، كجزء من نشاطها الإعلامي في مجلة Les Sportives“. 

تسعى هذه المؤسسة إلى مكافحة عدم المساواة بين الجنسين في الرياضة وتحسين مكانة النساء اللاتي يعانين من عدم بروزهن على الساحة الرياضية، وقد لعبت “مؤسسة أليس ميليه” دورا حاسما في هذا المجال، ولاسيما أنها تُعتبر رائدة في الرياضة النسائية الفرنسية، بعد أن مهدت الطريق لنساء أخريات من أجل المشاركة في الألعاب الأولمبية.

في أكتوبر الماضي، أقامت المؤسسة النسخة الأولى من مراسم منح جوائز “أليس ميليه” تقديراً لها ولمساهمتها في النهوض بقضية الرياضة النسائية. زيادة عن هذا، تقوم مؤسسة “Alice Milliat” بتوجيه دعوات لتقديم مشاريع على مدار العام، كما تُموّل بعض تلك المشاريع. وبفضل تلك الجوائز سيتم إلقاء الضوء على كل هذه المبادرات ومن يقف وراءها.

«يجب دعم ومكافأة جميع الأطراف الفعالة في مجال الرياضة النسائية. نحن لسنا من أولئك الذين يطاردون الميداليات. نعمل من أجل نشر الوعي، وإبراز الأفكار التي تشجع على تطوير مبادرات جديدة، فلا يمكننا المضي قدما من دون تقدير القيمة المضافة لبعضنا البعض»، توضح أوريلي.

لطالما تم التعامل مع الرياضة النسائية كإخفاء الغبار “تحت البساط” بحسب رئيسة المؤسسة. وهنا تظهر ضرورة تعزيز الرياضات النسائية، نظرا إلى الرهانات الاقتصادية المرتبطة بها، بالإضافة إلى تقديم الدعم المستحق للنساء من أجل تحقيق ذاتهن اجتماعيا.

في الختام، تعتقد أوريلي بيرسون أن التقدم في مجال الرياضة النسائية لن يكون ملموسا إلا بانتهاء التمييز حيث تقول: «سننتصر حين يصبح مفهوم الرياضة غير مرتبط تلقائيا بالرجال فحسب».

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest