إقرأ أيضا

إيمان سعود: سأكون فخورة بالانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني المغربي أو الفرنسي

انضمت لاعبة مركز الوسط الشابة إيمان سعود، إلى نادي بازل السويسري لكرة القدم للسيدات الصيف الماضي. هذا وتم استدعاء المهاجمة الفرنسية من أصل مغربي، التي مرت كذلك بنادي فيندنهايم، من قبل رينالد بيدروز للتدريب في…

البارالمبيات المغربيات يعدن ظافرات من طوكيو

حصد المغرب 11 ميدالية خلال دورة الألعاب البارالمبية في طوكيو. أربعة منها جنتها سيدات المغرب في هذا العرس الرياضي. ميداليتان فضيتان كانتا من حق يسرى كريم، في منافسات رمي القرص لفئة ف 41، وفوزية القسيوي…

تتويج سيدات الأردن بلقب كأس بطولة العرب لكرة القدم 2021

توج المنتخب الأردني لكرة القدم سيدات، يوم الاثنين 6 سبتمبر، بلقب بطولة كأس العرب في نسختها الثالثة. وفازت النشميات على سيدات تونس بهدف لصفر، في المباراة النهائية التي احتضنتها أرضية ملعب المقاولون العرب، بالعاصمة المصرية…

الكرة السودانية النسوية تسعي إلى الانتشار، متجاهلة حملات التنمرِ

بالرغم من الصعاب الكثيرة التي تواجهها كرة القدم النسوية السودانية في الآونة الأخيرة، إلا أن الإتحاد السوداني لكرة القدم يسعي حثيثاً لنشر اللعبة وتوسيع رقعة ممارستها. كما يحاول الاتحاد تعزيز مشاركة المنتخب السوداني النسوي الشاب…

البطلة التونسيّة مروى العمري خارج المنافسة في طوكيو
أنهت البطلة التونسية في رياضة المصارعة مروى العمري مشوارها في أولمبياد طوكيو 2020، بعد خسارتها أمام منافستها السويديّة كاتارينا هينا جوهانسون بنتيجة 5-1 لوزن 62 كيلوغرام. لتعود وتخسر الأخيرة أمام منافستها اليابانيّة يوكاكو كاوي بنتيجة 10-2.
Credit photo: Jack GUEZ / AFP

وكانت العمري قد وصلت إلى طوكيو منذ أيام، لتخوض منافسات المصارعة في وزن 62 كلغ، في محاولة لإحراز ميدالية أولمبية جديدة في مسيرتها، بعد الميدالية البرونزية التي توّجت بها خلال أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

العمل والعمل والعمل، هذا هو مفتاح النجاح لرياضي كبير، تحت هذا الشعار بدأت العمري مشوارها في رياضة المصارعة منذ العام 2002. كان عمرها حينها ثلاثة عشرة عامًا، فالقادمة من عائلة بسيطة كانت أكبر إخوانها، وكانت تعمل إلى جانب أمّها في صناعة الخبز بعد وفاة والدها. كانت تتشاجر مع الأولاد، ومع مرور الوقت أحبّت لعبة المصارعة حتّى أصبحت شغفها. 

وكانت هذه الرياضة مقتصرة على الشباب كون الصورة النمطيّة في تونس وكل البلاد العربية توحي بأن هذه الرياضة الخشنة تفوق قدرة الفتيات. إلا أن العمري كسرت هذه الصورة، وأعطت المصارعة الكثير من وقتها، فأمضت شهورًا في التدرّب، حتّى أصبحت لاعبة محترفة. بدأت بالتهيئة للبطولات التي أُقيمت في تونس وخارجها، ومنذ ذلك الوقت وبعد الفوز بالعديد من البطولات التونسية والإفريقية، شخصت عيناها نحو الأولمبياد، لجلب الألقاب وحمل الميداليات الذهبية لوطنها تونس.

وتقول العمري إنه على الرغم من أن الرجال أقوى جسديًّا، إلا أن النساء يبتكرن تقنيّات وحركات غير متوقّعة تساعدهن على الفوز. وبالرغم من ضعف الدعم الحكومي لها، إلا أن مروى اعتمدت على نفسها في تأمين تكاليف التدرّب والسفر للمشاركة في البطولات، من خلال عملها كمدربة لياقة بدنية. كانت المصارعة التونسية تتدرب بعد عملها، إضافة إلى اهتماها بنظامها الغذائي والصّحي، حتى تكون جاهزة للمسابقات التي تنوي المشاركة بها.

في العام 2008 كانت أولى مشاركات العامري في أولمبياد بيكين، واحتلت المرتبة 14حينها. وبعد أربعة أعوام حلّت في المركز الثامن في أولمبياد لندن 2012 عن وزن 55 كيلوغرام. إلا أن أولمبياد ريو دي جينيرو 2016 كان نقطة التحوّل في حياتها ومسيرتها حيث دخلت التاريخ بعد فوزها بالميدالية البرونزيّة كأول إفريقية تفوز بميدالية أولمبيّة في لعبة المصارعة.

يذكر أن العامري فازت بالعديد من الميداليات الذهبية في تونس في ريا ضة السّباحة الحرّة كذلك.

ربّما لم يحالف الحظ هذه المرّة اللاعبة الأولمبية مروى العامري، فلم تفلح بالعودة بلقب أولمبي جديد لتونس الخضراء. إلا أن ذلك لن يضعف سجلّها الحافل بالانتصارات والميداليّات والألقاب. وربما تكون هذه الخسارة الدافع الأكبر للانطلاق من جديد والتهيئة للأولمبياد القادم في العام 2024 في باريس. فليس في قاموس اللاعبات مثلها الاستسلام. وليس بعد التعثّر إلا الانطلاق من جديد، نحو نجاحات جديدة.

Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on email
Email

مجلة تاجة مجانيا على بريدك الإلكتروني

انظموا الآن إلى قائمتنا البريدية، ليصلكم، قبل
الجميع، العدد الجديد لمجلة تاجة والمخصص للأردن
الرجاء تعبئة الاستمارة أدناه
close-link