إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

البطلة الجزائرية أمينة بريشي، صديقة الموج والشراع
تصطدم بقاربها الأمواج وهي متشبثة بشراعها تشق به عباب مياه العاصمة اليابانية طوكيو. إنها البطلة الجزائرية أمينة بريشي التي تعلم أن طريق التعلم ينطلق من الاحتكاك بمن هن أفضل منها كي تنجح في القريب العاجل من تكرار إنجاز 2019 الذي أسعد قلب الملاحة البحرية.

 

كانت سنة 2019 جد متميزة في المشوار الرياضي للملاحة في نادي السندباد الجزائري، أمينة بريشي، بعدما تمكنت من الفوز بالبطولة الإفريقية في الملاحة البحرية بالجزائر، صنف الألواح الشراعية. احتلالها المرتبة الأولى والفوز بالميدالية الذهبية لم يسعدها بقدر ما أفرحها تأهلها المباشر إلى الألعاب الأولمبية المقامة باليابان برسم سنة 2020.

ذلك التأهل يعني الكثير لشابة في مقتبل العمر لم تتجاوز حينها 24 عاما، وتمارس رياضة ليست شعبية كالملاحة البحرية فئة اللوح الشراعي (أر سي إكس). هذا الإنجاز لفت الأنظار لابنة مدينة وهران الجزائرية ولمستواها، كما جعل المتابعين الرياضيين ينتبهون لرياضية جزائرية متخصصة في تخصص غير معهود ولا تحترفه إلا القليل من الرياضيات الجزائريات.

تحمل أمينة بريشي اليوم لوحدها علم بلادها الجزائر في منافسات رياضة الألواح الشراعية سيدات، على أرض بلاد الساموراي. لم يكن ترتيبها في السباقات الستة الأولى جيدا بسبب قوة المنافسة من باقي السيدات اللواتي لهن تجربة كبيرة في قيادة الشراع. إلا أنها تراكم الخبرة اللازمة استعدادا للأولمبياد القادمة بعاصمة الأنوار، وللاستحقاقات الإفريقية.

تقلصت أمام صديقة الموج كما الشراع، الفرصة للتواجد في سباق التتويج بالميداليات يوم 31 من هذا الشهر بالأولمبياد. إلا أن أمينة بريشي تتسابق كي تحسن من أدائها في السباقات الستة الأخيرة، ولتحقق رقما قياسيا قد يكون الأفضل لها هذه السنة، ولم لا في كل مسيرتها الرياضة منذ بدايتها.

حتى على المستوى الإقليمي، تمكنت الشابة من حصد الميدالية الذهبية في البطولة العربية واحتلت المرتبة الأولى عن جدارة واستحقاق في أكتوبر من سنة 2019، على الأراضي المصرية. وجاءت في الرتبة الثانية في نفس المنافسات، الجزائرية كاتيا بلعباس، ثم تلتها في المركز الثالث، المصرية شريفة أشرف.

بعد سنة 2019، تأثر مستوى أمينة بريشي بسبب جائحة كورونا التي منعتها من التدريب وفق برنامج رياضي محدد استعداد للألعاب الأولمبية بطوكيو. إلا أنه ورغم ذلك وفور السماح في الجزائر بعودة الحياة تدريجيا، عادت لأجواء التدريب شيئا فشيئا.

أمينة بريشي اليوم ضمن وفد جزائري أولمبي يضم 44 رياضيا بينهم 13 رياضية، والمتسابقة بريشي واحدة منهن. هي التي كانت تحلم منذ الصغر بتمثيل بلادها ومتحمسة جدا لخوض المنافسات الأولمبية، والتي قدمت فيها مجهودا محترما مقارنة بالإمكانيات المرصودة للمتسابقات الأخريات.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest