إقرأ أيضا

المغرب: فتيات يقتحمن عالم الرياضات الحضرية

“أرغب في تأسيس مدرسة خاصة بالرياضات الحضرية”، هذا هو الحلم الذي تسعى إلى تحقيقه لاعبة التزلج الرباعي (الرول سكيت)، المغربية ابتسام الصوفي. أدركت في وقت مبكر، أنها تريد من الفتيات أن يمارسن هذه الرياضة في…

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

جويس عزام: لبنانية بلغت سطح العالم

لم تختر جويس عزام أن تكون متسلقة جبال. “حصل ما حصل” وهي أول امرأة لبنانية وواحدة من النساء العربيات القلائل اللاتي اجتزن بنجاح تحدي القمم السبع (تسلق أعلى سبع جبال في العالم) ولقد مضى على…

الحجاب والرياضة، بين الجدل في المنظمات والواقع على الميدان
لطالما منع ارتداء الحجاب في مختلف المسابقات الرياضية النسائية، على الصعيدين الوطني والدولي. تم قبوله والسماح به لأول مرة من قبل جهاز الفيفا في عام 2012. وهو السبب الذي جعل اتحادات رياضية أخرى تسمح به بعد ذلك.

تحدث الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، في مقابلة خاصة مع منصة تاجة، عن ارتداء الحجاب أثناء مباريات كرة القدم. يعرف الأمير الأردني هذا الموضوع جيدا، منذ أن تولى، سنة 2012، منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في قارة آسيا. لاسيما وأنه كان وراء تعديل القانون رقم 4 لكرة القدم من قبل مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

يعود اهتمام الأمير علي بهذه المسألة إلى فترة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم سنة 2012، حيث كان من المقرر أن يحضر مباراة في التصفيات تجمع المنتخبين الأردني للسيدات ونظيره الإيراني. 

منعت المباراة لأن اللاعبات الإيرانيات كن يرتدين الحجاب. فقوانين الفيفا تمنع ارتداء أي رمز ديني خلال تصفيات كأس العالم.

علل المشرعون منعهم بسبب الخطر الصحي الذي من الممكن أن يحدث في حالة ارتداء الحجاب، لاسيما أنه قد يؤدي، على سبيل المثال، إلى صعوبة التخلص من العرق في الرأس إذا كانت مغطاة.

بعد ذلك، شكل الأمير علي فريقا علميا ليأخذ برأيه في هذه القضية. وجاءت نتائج الخبراء متناقضة مع المبررات التي قدمتها الفيفا (التخلص من العرق، خطورة التعرض للخنق…).

وفي سنة 2012، تمكن الأمير علي في نهاية المطاف من أن ينتصر لهذه القضية. وقبل الاتحاد الدولي لكرة القدم بتعديل القانون، الذي يسمح حاليا بارتداء الحجاب من عدمه حسب الاختيار.

قبل أن ينجح الأمير علي في إقرار هذا القانون، كانت الرياضيات المحجبات نادرا ما يظهرن في الأحداث الرياضية الدولية. كانت المرة الأولى التي شاركت فيها رياضية محجبة في الألعاب الأولمبية، عام 1996 بأتلانتا. ليدا فاريمان، لاعبة القوس والنشاب، حملت أنذاك العلم الإيراني في مراسيم افتتاح الدورة.

صراع طويل

وانطلق صراع طويل غير مباشر منذ ذلك الحين. تجلى بشكل خاص في النساء اللواتي قدمن أنفسهن محجبات من أجل الدفاع عن حقهن في ارتداء الحجاب. جدل جمع بين الثقافة والسياسة والدين.

في النهاية، توصلت الأطراف إلى توافق في الآراء يخول ارتداء الحجاب كعلامة ثقافية وليس دينية. ثم أعطى مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم الإذن بذلك في عام 2014، بارتداء غطاء رأس للرجال السيخ. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتراجع فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم عن قرار سابق.

خففت العديد من الاتحادات الرياضية، منذ ذلك الوقت، قوانينها التي تخص هذا الموضوع. ونخص بالذكر، الاتحاد العالمي للكاراتيه في عام 2013، والاتحاد الدولي لألعاب القوى سابقا، الذي لم يشرع أي نص ضد ارتداء الحجاب. ثم تسامح مع ارتدائه خلال دورة الألعاب الأولمبية بلندن 2012. هذه الخطوة، كانت فرصة تجارية كبيرة للشركات الرياضية المصنعة للمعدات، مثل “نايك”، التي شرعت في تسويق منتج جديد: حجاب الرياضيات

Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on email
Email