إقرأ أيضا

مها حديوي

المغربيتان حديوي ولقلالش تشاركان في بطولة أرامكو الدولية للجولف

تعرف دورة هذه السنة من بطولة أرامكو السعودية النسائية الدولية للجولف، مشاركة لاعبتين من المغرب وهما مها الحديوي وإيناس لقلالش. وتصنف بطولة أرامكو، والمقدمة من صندوق الاستثمارات العامة، على أنها الأكبر تمويلا في الشرق الأوسط…

ما لا تعرفه عن زوجة ليفاندوفسكي لاعب برشلونة

موازاة مع كونها زوجة اللاعب الشهير روبيرت ليفاندوفسكي وأم طفليته، تمتلك البولندية آنَّا ليفاندوفسكا البالغة من العمر 34 عاما مسارا مهنيا متميزا ومغايرا للصورة التي تلصق بزوجات لاعبي كرة القدم.

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي تربعت على عرش أفريقيا سبتمبر من عام 2022 لأقل من 23 سنة. طالما أن نسرين موجودة، فإن رياضة الدراجات الهوائية الجزائرية في أمان.
الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير
نسرين حويلي

خلال السنوات الأخيرة، توجت المتسابقة الجزائرية نسرين حويلي ببطولات متنوعة سواء في سباقات الدراجات الهوائية على الطريق أو المضمار. سبب جعلها تطمح للاحتراف خارج الجزائر، مقررة خوض تجربة مع فريق “Canyon Sram genration” الألماني. الأخير انتقلت إليه مؤخرا قادمة من فريق نفطال وهران الجزائري، وذلك بعد حصدها لبطولة أفريقيا للدراجات على المضمار في سباق المطاردة فردي، بمدينة أبوجا النيجيرية صيف عام 2022.

“إنني أبتغي المشاركة في السباقات الكلاسيكية الكبرى وبطولة العالم”، تقول لمنصة تاجة سبورت، بطلة الجزائر خمس مرات. إن هذا ما تسعى إليه رفقة فريقها الجديد، علاوة على نيل البطولات المحلية في ألمانيا، دون إغفال طموحاتها مع المنتخب الجزائري. حاليا، تعد العدة للبطولات الإفريقية القادمة في سباقات الطريق والمضمار. تريد إعادة الكرة مجددا، وهي التي كسبت بطولة إفريقيا للمضمار عشر مرات.

العالمية تنادي

نسرين لا تكتفي بالتتويجات القارية، بل تجاوزتها إلى أخرى إقليمية، حيث شاركت في الكثير من البطولات العربية وتوجت بست منها. الشابة التي لا يتجاوز عمرها 20 سنة، توجت بطواف سوريا الدولي للدراجات أكتوبر من عام 2022، بعد احتلالها المرتبة الأولى في الترتيب العام.   نسرين مصممة على بلوغ كافة أحلامها الرياضية، وهو ما أفضى إلى مشاركة عالمية مميزة.

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

البطلة القارية والعربية نسرين حويلي، أنهت السنة الماضية بشكل ممتاز خاصة بعد مشاركتها في فعاليات بطولة العالم على الطريق التي أقيمت بمدينة فولونغونغ الأسترالية. حلت الجزائرية في المرتبة 38 في سباق ضد الساعة فردي، وكانت أحد أصغر المتسابقات في البطولة. زيادة على أنها شاركت في البطولة العالمية ضمن منتخب الاتحاد الدولي للدراجات في سباق التتابع المختلط.

تبذل المتسابقة الجزائرية جهدها كي تغدو مستقبلا مثل ملهمتها المتسابقة الهولندية “أنيموك ڤان ڤولتن”. إنها تحاول تحسين أدائها عن طريق التمرين المكثف، “يجب أن تكون المنافسات بشكل يومي واسبوعي كي نتسلق الهرم بسرعة ونصل لمستوى أوروبا”، تقول المتسابقة التي شرعت في ممارسة سباقات الدراجات وعمرها 11 عاما، بعد أن انخرطت في فريق مدرسي.

رياضة الدراجات الهوائية ليست رياضة شعبية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، ولكن هذه الدول أنجبت متسابقات مميزات على مر السنوات. إلا أن هذه الرياضة، والتي تتطلب مجهودا وتدريبا عاليين، تتطلب إمكانيات مالية مهمة ترصد للمتسابقة. “هذه الرياضة تحتاج لإمكانيات مادية كبيرة، لكن الاتحاد الجزائري للعبة وفر لنا كل ما نحتاج”، تحكي نسرين لمنصة تاجة سبورت.

تعد حاليا نسرين حويلي من أفضل المتسابقات الصاعدات على المستوى العالمي. لا تنفي الشابة، أن أسباب ذلك يعود إلى وقوف أسرتها بجانبها لما قررت ممارسة الرياضة أو خوض تجربة الاحتراف. بخلاف الأخريات، وجدت النجمة الجزائرية الدعم المعنوي اللازم الذي أفضى إلى انفجار موهبتها في السباقات وعلى مسارات المضمار والطريق. هي ما زالت في البدايات، وهي تستخدم سلم النجاح درجة درجة لإدراك المنال.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest