إقرأ أيضا

المغرب: فتيات يقتحمن عالم الرياضات الحضرية

“أرغب في تأسيس مدرسة خاصة بالرياضات الحضرية”، هذا هو الحلم الذي تسعى إلى تحقيقه لاعبة التزلج الرباعي (الرول سكيت)، المغربية ابتسام الصوفي. أدركت في وقت مبكر، أنها تريد من الفتيات أن يمارسن هذه الرياضة في…

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

جويس عزام: لبنانية بلغت سطح العالم

لم تختر جويس عزام أن تكون متسلقة جبال. “حصل ما حصل” وهي أول امرأة لبنانية وواحدة من النساء العربيات القلائل اللاتي اجتزن بنجاح تحدي القمم السبع (تسلق أعلى سبع جبال في العالم) ولقد مضى على…

تأهل الثنائي التونسي كريمي – الطيب لنهائيات المجموعة C
تأهلت الأحد الماضي الجذافة التونسية خديجة كريمي مع زميلتها نور الهدى الطيب لنهائيات مجموعتهن في أولمبياد طوكيو 2020. وقد استطاع الثنائي التونسي بلوغ المرتبة الخامسة في فئة زوارق التجذيف المزدوجة خفيفة الوزن للسيدات ما سمح لهما بالتأهل للتصفيات النهائية.
Crédit photo: CHARLY TRIBALLEAU / AFP

 

تشكل الثنائي التونسي عام 2013 عندما فازت خديجة كريمي مع زميلتها نور الهدى الطيب بذهبية البطولة الإفريقية المنظمة في تونس. 

حصلت خديجة كريمي بعد ذلك على برونزية البطولة الإفريقية في فئة فردي سكيف عام 2014 ثم على ميدالية فضية في نفس البطولة عام 2015. وسنتان بعد ذلك كانت ثلاث ذهبيات من نصيب كريمي بالإضافة إلى ميدالية فضية في ذات البطولة الإفريقية. وستواصل الجذافة التونسية استحقاقاتها الممتازة حتى حدود 2019 حيث حصلت على تذكرة التأهل إلى أولمبياد طوكيو.

رصيد نور من الميداليات مهم كذلك. 2014 كانت أيضا سنة نجاح للجذافة التي حصدت الذهب والفضة في فئة الفردي سكيف في البطولة الإفريقية للناشئين. الشيء الذي جعلها تتأهل لأولمبياد نفس الفئة العمرية. 

وفي عام 2016، تأهلت كريمي والطيب كثنائي لأولمبياد ريو. ورغم إقصائهما فقد حصلت نور على الشعلة الأولمبية من طرف اللجنة الأولمبية التونسية في فئة الناشئات.

ويتسنى اليوم لنور وخديجة التنافس في فئة رأت النور عام 1996 خلال أولمبياد أطلانطا. هذا وتختلف منافسات التجذيف في طوكيو عما كانت عليه في أولمبياد ريو 2016. فقد أصبح للنساء نفس عدد المسابقات مثلهن مثل الرجال وهو 7 منافسات. 

وكان هذا أول تغيير في نظام مسابقات التجذيف منذ 1996، والسبب هو أن اللجنة الأولمبية الدولية كانت تريد بلوغ المناصفة في هذه الرياضة. وقد تم من أجل ذلك حذف مسابقات الوزن الخفيف للرجال وتعويضها بمنافسة نسائية نهاية العام الماضي. هذا وتم إدخال مسابقة جديدة هي التجذيف بالبحر إلا أنها لن تدخل حيز التطبيق حتى أولمبياد باريس

Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on email
Email