عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الرياضة

أفضل الطرق لممارسة الرياضة قرب رضيعك في المنزل

بعد الولادة، وبسبب الإجهاد المرافق للشهور الأولى التي تعقب انتهاء الحمل، يصعب على بعض الأمهات ترك المنزل. ما يمكن أن يقيد بعض النساء بشكل كبير، ويمنعهن من ممارسة الرياضة. ما قد ينجم عنه إهمال هات…

مضاوي الشمري

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل

إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة،…

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

تأهل الثنائي التونسي كريمي – الطيب لنهائيات المجموعة C
تأهلت الأحد الماضي الجذافة التونسية خديجة كريمي مع زميلتها نور الهدى الطيب لنهائيات مجموعتهن في أولمبياد طوكيو 2020. وقد استطاع الثنائي التونسي بلوغ المرتبة الخامسة في فئة زوارق التجذيف المزدوجة خفيفة الوزن للسيدات ما سمح لهما بالتأهل للتصفيات النهائية.
Crédit photo: CHARLY TRIBALLEAU / AFP

 

تشكل الثنائي التونسي عام 2013 عندما فازت خديجة كريمي مع زميلتها نور الهدى الطيب بذهبية البطولة الإفريقية المنظمة في تونس. 

حصلت خديجة كريمي بعد ذلك على برونزية البطولة الإفريقية في فئة فردي سكيف عام 2014 ثم على ميدالية فضية في نفس البطولة عام 2015. وسنتان بعد ذلك كانت ثلاث ذهبيات من نصيب كريمي بالإضافة إلى ميدالية فضية في ذات البطولة الإفريقية. وستواصل الجذافة التونسية استحقاقاتها الممتازة حتى حدود 2019 حيث حصلت على تذكرة التأهل إلى أولمبياد طوكيو.

رصيد نور من الميداليات مهم كذلك. 2014 كانت أيضا سنة نجاح للجذافة التي حصدت الذهب والفضة في فئة الفردي سكيف في البطولة الإفريقية للناشئين. الشيء الذي جعلها تتأهل لأولمبياد نفس الفئة العمرية. 

وفي عام 2016، تأهلت كريمي والطيب كثنائي لأولمبياد ريو. ورغم إقصائهما فقد حصلت نور على الشعلة الأولمبية من طرف اللجنة الأولمبية التونسية في فئة الناشئات.

ويتسنى اليوم لنور وخديجة التنافس في فئة رأت النور عام 1996 خلال أولمبياد أطلانطا. هذا وتختلف منافسات التجذيف في طوكيو عما كانت عليه في أولمبياد ريو 2016. فقد أصبح للنساء نفس عدد المسابقات مثلهن مثل الرجال وهو 7 منافسات. 

وكان هذا أول تغيير في نظام مسابقات التجذيف منذ 1996، والسبب هو أن اللجنة الأولمبية الدولية كانت تريد بلوغ المناصفة في هذه الرياضة. وقد تم من أجل ذلك حذف مسابقات الوزن الخفيف للرجال وتعويضها بمنافسة نسائية نهاية العام الماضي. هذا وتم إدخال مسابقة جديدة هي التجذيف بالبحر إلا أنها لن تدخل حيز التطبيق حتى أولمبياد باريس

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest