عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الرياضة

أفضل الطرق لممارسة الرياضة قرب رضيعك في المنزل

بعد الولادة، وبسبب الإجهاد المرافق للشهور الأولى التي تعقب انتهاء الحمل، يصعب على بعض الأمهات ترك المنزل. ما يمكن أن يقيد بعض النساء بشكل كبير، ويمنعهن من ممارسة الرياضة. ما قد ينجم عنه إهمال هات…

مضاوي الشمري

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل

إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة،…

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

مصر: سارة إسماعيل، استقطاب كروي من الطراز الرفيع
يواصل المنتخب المصري النسوي لكرة القدم تعزيز صفوفه باللاعبات المصريات المحترفات في الدوريات الأوروبية الكبرى. القائدة السابقة للفريق الثاني لبرشلونة، سارة إسماعيل، كانت آخر المنضمات لمنتخب الفراعنة الذي يسعى لتحقيق التأهل لبطولة كأس إفريقيا للسيدات المقبلة. مع سارة، سيصبح وسط ملعب المصريات متماسكا صلبا، وستكبر الأحلام ببناء منتخب قوي قادر على المنافسة على الألقاب الإقليمية والقارية.
سارة إسماعيل

في إقليم كتالونيا الذي يوجد بها ملعب الكامب نو الشهير، والذي على أرضه سحرت أليكسيا بوتياس، وليونيل ميسي، تربت سارة إسماعيل. ببرشلونة التي يتنفس سكانها كرة القدم، كانت انطلاقة اللاعبة المصرية المنتقلة حديثا لفريق سرقسطة قادمة من القلعة الحمراء للبلوغرانا. في الصيف الحالي، اتخذت قرارات حاسمة في مسيرتها الرياضية، أهمها تغيير الأجواء ومغادرة النادي الأكبر في كتالونيا. من جهة أخرى، قررت ارتداء قميص مصر بدل إسبانيا التي مثلتها في منتخب أقل من 17 سنة.

مسيرة الاحتراف في إسبانيا

بدأت سارة ممارسة كرة القدم في سن 12 عاما مع فريق “ريبول” المحلي، وهو سن متأخر في عالم كرة القدم ولا سيما لمن يريد الاحتراف لاحقا. “الجميع لا يصدق، ويخبرني بأنني كنت ألعب كرة القدم قبل 12 عاما، وذلك لأنني أجيد اللعب”، تحكي لاعبة الوسط الهجومي، سارة إسماعيل، لمنصة تاجة سبورت.

في سنة 2016، انتقلت سارة من ناديها الأول فريق أر سي دي إسبانيول، إلى أكاديمية برشلونة التي أنجبت أفضل لاعبات رياضة كرة القدم الإسبانية. وعندما بلغت 17 عاما، أقنعتها إدارة برشلونة بالتوقيع على أول عقد احترافي في مسيرتها الكروية.

سارة إسماعيل

وبعد أن قضت سارة إسماعيل أكثر من خمس سنوات ونصف في فريق برشلونة الإسباني، انتقلت إلى سرقسطة المزاول في الدرجة الثانية. إنها تبحث عن فرصة أخرى للعب أكثر وعن تحديات جديدة.

التجربة المصرية

خلال هذه السنوات، راكمت اللاعبة التجارب لا سيما وأنها جاورت أفضل لاعبات العالم هناك في برشلونة. إنها اليوم مستعدة لنقل تجربتها إلى المنتخب المصري الذي شعرت بسعادة غامرة عندما نادى عليها طاقمه لأول مرة الصيف الحالي، كما صرحت لمنصة تاجة سبورت. “سعيدة جدا بهذا الانضمام للمنتخب المصري، وسأتابع انطلاقا من اليوم كل أخبار كرة قدم النسائية هناك”، تنهي اللاعبة المصرية.

في سياق آخر، قالت دينا الرفاعي، عضو الاتحاد المصري لكرة القدم، في تصريح صحفي، إن تمثيل سارة للمنتخب المصري للسيدات، استمرار لسياسة دعم المنتخب الوطني بالمواهب الشابة من مختلف أنحاء العالم. وأضافت المسؤولة عن ملف الكرة النسائية المصرية أن “اختيار سارة إسماعيل لتمثيل الفراعنة، يؤكد أن مصر واتحاد الكرة على الطريق الصحيح لتطوير مستوى المنتخبات الوطنية”.

التحقت سارة إسماعيل بالمنتخب المصري نهاية آب/أغسطس، في أول معسكر تدريبي لها مع الفريق. فرصة انتهزتها للتذكير بافتخارها بارتداء قميص مصر، بلد والدها. وقد أخبرت تاجة سبورت بعد المعسكر أنها كانت سعيدة جدا بالتدريب مع زميلاتها ومستعدة لخوض غمار كل البطولات مع المنتخب المصري.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest