إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

سوزان الداعوق.. من صالونات السياسة إلى ملاعب الرياضة‎‎
عادة ما تبهر الصحافيات اللبنانيات في مجال الإعلام الرياضي. مع كل عرس رياضي يحجزن مكانا لهن بين الصحافيين العالميين. الإعلامية سوزان الداعوق، ابنة مدينة بيروت، إحدى هؤلاء الصحافيات اللواتي تألقن على شاشة الجزيرة الرياضية، وموقع “وين وين”.

تخرّجت سوزان الداعوق من كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية عام 2005، وفي السنة عينها تخرّجت من كلية إدارة الأعمال. إلا أن اللبنانية وقع اختيارها على دخول مضمار الإعلام، وهو الذي وجدت شغفها فيه، وقررت الذهاب فيه إلى أبعد مدى.

انضمت الداعوق عام 2006 إلى تلفزيون المستقبل اللبناني، حيث عملت فيه كمراسلة صحفية في قسم الأخبار السياسية لمدة ست سنوات. وتعلّق الداعوق في حديثها لتاجة سبورت: “الأخبار السياسية في لبنان تأخذ الحيز الأكبر في العمل الصحافي”.

عمل سوزان الداعوق في مجال الصحافة السياسية أبعدها عن الصحافة الرياضية. لكن حبها لكرة القدم ومتابعتها لمبارياتها وحضورها في مباريات كرة السلة، إضافة إلى ممارستها للسباحة والتنس، كل هذا أمدها بالشجاعة لتنتقل إلى الصحافة الرياضية.

عندما حانت الفرصة المناسبة، غادرت سوزان لبنان صوب قطر عام 2012. هناك بدأت عملها مع قناة الجزيرة الرياضية والتي أصبحت لاحقا قناة bein sport. في هذه التجربة المهنية الجديدة، واكبت العديد من الأحداث الرياضية حول العالم، ولتكون نقطة التحول في مسارها المهني.

سوزان الداعوق

وخلال عملها في bein sport، ذهبت الداعوق إلى مونديال 2014 في البرازيل، حيث عملت إلى جانب فريق عمل المحطة. وتقول الداعوق: “كنت أعمل مع الرفيق لكن لم أكن أغطي كصحافية، لكني كنت أشاهد زملائي خلال تغطياتهم لأحداث المونديال”.

وفي عام 2019 انتقلت سوزان إلى موقع “وين وين” الإخباري الرياضي، والتابع لمؤسسة التلفزيون العربي في قطر لتعمل كصحافية ومراسلة. وبعد بضع سنوات من العمل مع الموقع، تمكنت من تغطية فعاليات مونديال قطر 2022.

بنفس مونديالي

“عندما وصلني تصريح الفيفا لدخول الملاعب وتغطية المباريات ولقاء اللاعبين. هذه اللحظة واحدة من أكثر اللحظات التي لا يمكن أن أنساها طوال حياتي”، تقول سوزان الداعوق عن أكثر شيء أشعرها بالسعادة طوال مسيرتها الرياضية.

 قبل انطلاقة المونديال، أعدّت سوزان برنامج حمل اسم “كواليس المونديال”. كان عبارة عن 10 حلقات عُرِضت قبل كأس العالم لكرة القدم بعشرة أيام، ومع بداية البطولة تفرغت للتغطية الميدانية. أما خلال المونديال أعدت سوزان برنامج لعبة المونديال مع جو شو (يوسف حسين) عبارة عن بود كاست رياضي.

سوزان الداعوق

” كنت أقوم بلقاءات مع الجماهير قبل بداية كل مباراة. لقد كنت أسألهم عن توقعاتهم للمباراة. علاوة على ذلك، آخذ آرائهم حول التنظيم، أو رأيهم فيما يخص الثقافة القطرية”، تحكي لمنصة تاجة سبورت الصحفية الداعوق، عن دورها في برنامج “كواليس الرياضة”. 

ولا تخفي سوزان سعادتها العارمة عند لقائها بنجوم العالم في المونديال، حيث التقت بالأرجنتيني ليونيل ميسي وسألته عدة أسئلة. والتقت بالبرتغالي كريستيانو رونالدو، والألماني يورجن كلينسمان وغيرهم الكثير. وهنا تعلق الداعوق: “شعور جميل جدًّا أن تشاهد نجوم العالم وتتكلم معهم ويقدمون لك أجوبة على أسئلتك”.

مسيرة سوزان الداعوق الحافلة بالمحطات جعلها تتأكد أكثر من أي وقا مضى بأن السيدة بإمكانها دخول مجال الصحافة الرياضية.  تقول للفتيات: “أشجعكن على دخول مجال الصحافة الرياضية لأنه ليس حكرًا على فئة معينة. إن هذا يجعل المنظومة الرياضية متوازنة.

بفضل المثابرة، استطاعت سوزان الداعوق، كغيرها من الصحافيات الرياضيات اللبنانيات، من أن تثبت حضورها في الإعلام الرياضي لمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وهذا دليل على أن السيدات يبرعن عندما تعطى لهن الفرصة لإظهار مهاراتهن.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest