عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الحكمات

الحكمات المصريات غائبات عن كأس الأمم الأفريقية.. ما السبب؟

تشهد بطولة كأس الأمم الأفريقية، في نسختها الثالثة والثلاثين والمقامة بالكاميرون، حدثا استثنائيا بمشاركة التحكيم النسائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة، بمشاركة 4 حكمات، وهن: سليمة موكاسانغا من رواندا، كارين أتيمزابونغ من الكاميرون، فتيحة جرمومي…

اليوم العالمي للرياضات النسائية

اليوم العالمي للرياضات النسائية.. أبرز إنجازات سنة 2021

بمناسبة اليوم العالمي للرياضات النسائية، لا بد أن نقف عند أهم ما حققته الرياضيات في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، خلال السنة الماضية، إنجازات مهمة على الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية. وتمكنّ من تسجيل تقدم في…

كأس الأمم الآسيوية

كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للسيدات.. غياب عربي

تنطلق، الخميس 20 يناير، نهائيات كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للسيدات 2022، التي تحتضن منافساتها الهند. وتغيب عن النسخة 20 من البطولة، كل الفرق العربية الآسيوية، في حين يشارك في المسابقة 12 منتخبا نسائيا، تسعى…

“شيماء سامي ” معجزة مصر البرالمبية في 3 ألعاب مختلفة
قد تكون ممارسة واحتراف ثلاث رياضات مختلفة وتحقيق البطولات والميداليات في واحدة أو اثنتين منها شيء رائع ومذهل. ولكن عندما يتحقق ذلك على الرغم من وجود إعاقة جسدية فهذا هو الإعجاز بعينه. شيماء سامي البطلة البرالمبية المصرية استطاعت أن تكتب اسمها بأحرف من ذهب، بعد أن أصبحت أول لاعبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في أفريقيا، تسجل حضورا مميزا في ثلاث ألعاب برالمبية مختلفة.
مصر

إصابة بشلل في الساق اليمنى وارتخاء في عضلات الجسم بسبب حقنة خاطئة، لم تؤثر على شيماء سامي واستمرت في حياتها بشكلٍ طبيعي لتحقق أكثر من 52 ميدالية دولية و400 ميدالية محلية خلال مشاركتها في البطولات المختلفة.

“واجهتُ الكثير من التحديات والعقبات خلال مسيرتي كان أصعبها وأهمها هي الإجراءات الروتينية وأنا لاعبة ناشئة، والتي تمثلت في ضرورة وجود مرافق لي بشكل دائم أثناء التمارين والدراسة” تتحدث شيماء لتاجة سبورت

نجمة في مصر

البداية كانت مع ألعاب القوى، والتي استطاعت أن تصل فيها إلى لقب بطلة العالم. تقول شيماء “بدأت في ممارسة رياضة ألعاب القوى عام 2002 وتحديدا في لعبة رمي القرص وثابرت على ممارستها حتى الآن ولكنني توقفت عن ممارستها بشكل احترافي على المستوى الدولي في العام 2013”

خلال تلك الفترة والتي استمرت 10 أعوام حققت البطلة المصرية العديد من الإنجازات خلال وقت قياسي. أبرزها الحصول على الميدالية الذهبية في بطولة أفريقيا لألعاب القوى بنيجيريا 2003، ومن ثم التأهل إلى دورة الألعاب البارالمبية في أثينا 2004 وتحقيق المركز الخامس. ثم الإنجاز الأكبر بالحصول على الميدالية البرونزية في بطولة العالم لألعاب القوى 2013.

وعن انتقالها للعبة التنس الأرضي للكراسي المتحركة تقول “خلال هذه الفترة وتحديدا في عام 2009 قمت بإدخال لعبة التنس الأرضي للكراسي المتحركة إلى مصر. ولكي أقنع الرياضيين من متحدّي الإعاقة على ممارستها، كان علي أن ألعبها حتى أستطيع نشر اللعبة وأتعرف على الصعوبات الموجودة فيها، في ذلك الوقت، بدأت لعبة التنس للكراسي المتحركة واحترفتها وحصلت على بطولة أفريقيا، وأصبحت أول لعبة لرياضات المعاقين تدخل في اتحاد الأصحاء”.

كما تم ترشيحها لتأسيس أول لجنه للعبة تنس الكراسي المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة داخل الاتحاد المصري للتنس الأرضي عام 2010، وجاء هذا الترشيح من قبل مجلس إدارة الاتحاد المصري للتنس الأرضي، وباعتبارها لعبة جديدة في ذلك الوقت، بدأت في اللعب بمفردها في البداية ثم بحثت عن لاعبين لضمهم للفريق، وقام الاتحاد الدولي بدعم هذه اللجنة من الناحية المادية لنشر اللعبة على نطاق واسع في مصر.

ولأن شغفها وحبها للرياضة لا ينتهي ودائما ما تبحث عن رياضة جديدة تمارسها اتجهت إلى ممارسة رياضة الريشة الطائرة في عام 2018 وأصبحت هي ولاعبة المنتخب الوطني هادية حسني المسؤولتين عن اللعبة في مصر.

عن لعبها للريشة الطائرة تقول ” كان لزاما علي أن أمارسها لإقناع ذوي الاحتياجات الخاصة بلعبها والعمل على انتشارها حيث كانت هناك سهولة في ممارستها بسبب لعبي السابق لرياضة التنس الأرضي، فاللعبتين متشابهتين إلى حدٍ كبير”.

وكالعادة تألقت شيماء واستطاعت في ثلاث سنوات فقط أن تكون بطلة أفريقيا والمصنفة الحادية عشرة على العالم في الريشة الطائرة، وفي نوفمبر الماضي حصلت على ثلاث ميداليات متنوعة في البطولة الأفريقية بأوغندا. بدأتها بالميدالية الذهبية في منافسات الفردي ثم الفضية في منافسات الزوجي المختلط وختمت البطولة بالميدالية البرونزية في منافسات زوجي السيدات.

ليصبح تصنيفها رقم 14 على مستوى العالم، وتكون بذلك عن جدارة أول مصرية وأفريقية تلعب الريشة الطائرة للمعاقين وتحقق جوائز ومراكز عالمية.

“تظل لعبة التنس الأرضي على الكراسي المتحركة هي الأحب والأقرب إلى قلبي، لأنها تعتبر بمثابة المولود الذي اجتهدت كثيراً في تأسيسه ونشر ممارسة اللعبة في مصر ولا أستطيع أن أتوقف عن ممارستها” تقول شيماء

“أما بالنسبة لأكثر رياضة حققت بها بطولات وميداليات فهي الريشة الطائرة. فخلال سنتين فقط استطعت أن أحصل على 8 ميداليات متنوعة على المستوى القاري والعالمي”

للأسف لا تتلقى شيماء دعما ماديا من أي جهة، وحتى الاتحاد المصري للريشة الطائرة يعاني من أزمات مالية، لذا فدائما الاعتماد يكون على الجهود الذاتية بجانب بعض المساعدات من رجال الأعمال والتي تتمثل في حجز تذكرة طيران للذهاب إلى المشاركة في البطولات، أو إقامة معسكر إعدادي قبل المشاركة في البطولات.

تضيف شيماء “حتى الآن لا يوجد راعٍ لي وتعد تلك النقطة من أهم المشاكل التي تواجهني. لأنها تؤدي فى بعض الأحيان إلى عدم الدخول في المعسكرات الإعدادية. ومن ثم عدم المشاركة بالعديد من البطولات مما يؤثر على تصنيفي العالمي وعدم تحسينه بشكل مستمر” 

وعن حلمها القادم تختم شيماء حديثها “أسعى بكل قوه للمشاركة في الألعاب البرالمبية في باريس 2024 وتحقيق ميدالية في تلك البطولة، عندها سأكون أول سيدة على مستوى العالم قد شاركت في 3 دورات برالمبية بثلاث رياضات مختلفة هي ألعاب القوى والتنس الأرضي والريشة الطائرة”

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest