عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

الرياضة النسائية

الرياضة النسائية وذاكرتها المفقودة

بعد أكثر من سنة على ميلاد منصة تاجة، والتي نذرت جهودها لخدمة الرياضة النسائية في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، صادفنا عائقا من نوع آخر. خلال هذه المدة التي قضيناها في مقابلة المصادر البشرية من…

كرة القدم النسائية.. ضائقة مالية أم ضعف في إدارة الميزانية؟!
لوح في الآونة الأخيرة بطل الدوري الأردني لكرة القدم وحامل لقب دوري أبطال آسيا، فريق عمّان، بالانسحاب من بطولة الدوري الأردني للسيدات المحترفات. وحسب تقارير محلية، فالسبب يعود إلى أن الفريق النسائي لم يحصل على مستحقاته المالية من الاتحاد الأردني للعبة طيلة سنتين. ويصل رقم المستحقات التي يطالب بها الفريق إلى أكثر من 50 ألف دولار أمريكي، ضمنها مكافأة فوزه ببطولتي الدوري الأخيرتين.
dim-hou-unsplash
dim-hou-unsplash

مع اشتداد الضائقة المالية على الفريق، ارتفعت أصوات داخل المكتب الإداري، حسب تقارير محلية، تدعو لحل فريق السيدات. وأعاد هذا النقاش طرح الوضع المالي لفرق كرة القدم النسائية في منطقة “مينا” تحديدا، ولاسيما بعد أن نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، أواسط سنة 2021، دراسة استقصائية تبين أن 70% من فرق كرة القدم النسائية تتعرض لخسائر مالية.

الباحث المغربي المتخصص في السياسة الرياضية، منصف اليازغي، صرح لمنصة تاجة سبورت، قائلا: “إن المنح المالية للفوز بالبطولات تكون غير كافية. كما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، يقدم دعما ماليا يبلغ 300 ألف دولار لكل الاتحادات  للنهوض بكرة القدم النسائية. لكن المشكلة تكمن في سياسات مسيري بعض الاتحادات الكروية الذين لا يعطون الاهتمام اللازم للفرق النسائية“.

وحسب دراسة  “فيفا” التي اهتمت بأكثر من 280 ناديا من 30 بطولة حول العالم، فإن 13% من الأندية النسائية، تحقق إيرادات تزيد على مليون دولار، جلها تجنيه من صفقات الرعاية. وسبق للاتحاد الدولي للعبة، ومنذ انتشار كورونا، أن قدم عونا ماليا لـ 70% من الدوريات و58% من الأندية التي شملتها الدراسة.

ومع بداية انتشار فيروس كورونا بدايات سنة 2020، نقلت صحيفة الغارديان البريطانية واسعة الانتشار، عن المتحدث الرسمي “للفيفا”، الذي قال إن “ميزانية كرة القدم النسائية لن تتأثر بسبب فيروس كورونا”. وأضاف المتحدث نفسه، إن “مبلغ مليار يورو الذي تم رصده من قبل الاتحاد الدولي للعبة، لن يمس. لأن الهدف هو تطوير كرة القدم النسائية”.

فرق نسائية للزينة

تنعكس الضائقة المالية وسوء إدارة الموارد المالية لفرق كرة القدم النسائية على المستوى الاجتماعي للاعبات وعلى مردودهن داخل أرضية الميدان. في أواخر سنة 2020، طفت على سطح ساحة كرة القدم النسائية المصرية، شكوى عدة لاعبات من تأخر مستحقاتهن المالية رغم أن عددا منهن تجمعهن بأنديتهن عقود احترافية. الأمر نفسه حدث في المغرب، عندما تأخرت جامعة كرة القدم في صرف أجور اللاعبات لمدة أربعة أشهر، وفقا لتقارير محلية.

ويقول، منصف اليازغي، في هذا الإطار، إن “الجامعة الملكية المغربية مواظبة على دفع المستحقات المالية للأندية وفق اتفاقية (خطة جديدة)“. وأردف المتحدث نفسه، أن “سبب إنشاء الفرق الكروية لفريق نسائي في منطقة “مينا”، يعود بالأساس إلى أن الاتحاد يفرض ذلك. كما أن تأسيسيه يكون شكليا في غالب الأحيان. لذلك نصادف فرقا في منطقة “مينا”، التي تتعنت في دفع رواتب اللاعبات”.

وسبق للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في إطار “الخطة الجديدة” التي وضعتها صيف سنة 2020، أن قررت صرف مبلغ شهري لفرق الدرجة الأولى في دوري السيدات، مقداره 13 ألف دولار، ولفرق الدرجة الثانية، 86 ألف دولار. الغرض من ذلك، مساعدة الفرق في دفع رواتب اللاعبات والطاقم الفني. بينما تحصل الفرق المشاركة في المسابقة الجهوية، على حوالي 10 آلاف دولار.

في سياق آخر، تواصل بعض الاتحادات دعم كرة القدم النسائية عبر منح مالية مهمة عند تحقيق البطولات. مؤخرا، حدد الاتحاد السعودي لكرة القدم الجوائز المالية لبطولة دوري السيدات لسنة 2021/2022. وسيحصل البطل على 300 ألف ريال سعودي (أكثر من 75 ألف دولار). والوصيف على 250 ألف ريال سعودي (أكثر من 65 ألف دولار)، والثالث على 200 ألف ريال سعودي (أكثر من 50 ألف دولار).

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest