عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

الرياضة النسائية

الرياضة النسائية وذاكرتها المفقودة

بعد أكثر من سنة على ميلاد منصة تاجة، والتي نذرت جهودها لخدمة الرياضة النسائية في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، صادفنا عائقا من نوع آخر. خلال هذه المدة التي قضيناها في مقابلة المصادر البشرية من…

أسماء بوعتلاوي: صعدت 23 قمة جبلية في المغرب وتونس
اشتد اهتمام الفتيات والسيدات المغربيات في السنوات الأخيرة برياضة صعود الجبال مشيا. المغربية أسماء بوعتلاوي، واحدة من الفتيات اللاتي قررن خوض المغامرة وتغيير نمط حياتهن المتسم بالعمل تارة، وطورا بقضاء وقت الفراغ بين جدران المنزل. هواية صعود الجبل، خلقت متنفسا جديدا لأسماء التي حرمها الإغلاق بسبب انتشار ڤيروس كورونا، من صعود الجبل لمدة سنتين، وها هي اليوم تنتظر الوقت المناسب لصعود القمة رقم 24 في مشوارها.
أسماء بوعتلاوي
أسماء بوعتلاوي

“بلوغ قمم الجبال يشبه بلوغ أحلامك وأهدافك، لا فرق”، تقول الشابة أسماء بوعتلاوي صاحبة 28 عاما، والتي لم تمنعها وظيفتها في مؤسسة عمومية من صعود 23 جبلا. الشره لصعود قمم أخرى في المغرب وخارجه ما زال باديا على أسماء، التي اكتشفت أماكن جديدة وكونت علاقات لم تكن تتوقعها قط. زيادة على ذلك، فهي تخطط لصعود قمة جبل “كليمنجارو” بدولة تنزانيا، وجبل “أرارات” بتركيا. أسماء لا تتوقف عن الحلم والتخطيط.

وله بالرياضة

عندما بلغت أسماء بوعتلاوي سن 11 عاما ، شرعت في ممارسة رياضة رمي الجلة بموطن سقوط رأسها، مدينة سيدي قاسم شمال المغرب. والدتها ووالدها دفعاها رفقة إخوتها إلى ممارسة رياضة تشغل وقت فراغهم، وتكسبهم قوة بدنية لمجابهة الحياة ومشاقها. “مارست هذه الرياضة من باب الهواية لحوالي 8 سنوات، لم تكن نيتي أنا ولا نية أسرتي أن أخوض تجربة الاحتراف”، تقول أسماء، لمنصة تاجة سبورت، بعد أن عادت ذاكرتها 17 عاما إلى الوراء.

 

أسماء بوعتلاوي
أسماء بوعتلاوي

مع مرور الزمن، وتقلبات الوقت، تركت بطلتنا ممارسة الرياضة لبرهة. في أواخر سنة 2016، قلب تقرير تلفزيوني الموازين مجددا، وأحيا في عقل وقلب أسماء فكرة ممارسة رياضة مغايرة. التقرير ينقل قصة متسلقة الجبال المغربية، بشرى بيبانو، التي سبق لها وأن صعدت قمم العالم السبع. مع انتهاء عرض التقرير، أصبح ذهن أسماء منشغلا بهذه الرياضة، وبدأت في طرح الأسئلة حول رياضة لم تكن تعرف عنها شيئا.

وتعد بشرى بيبانو أول مغربية تصل إلى قمة “إيفرست”، أعلى جبل في العالم. علاوة على ذلك، فقد تسلقت السيدة الخمسينية قمة “أكونكاكوا” بالأرجنتين، وقمة “دينالي” في ألاسكا بالولايات المتحدة الأمريكية. وأصبحت بشرى في السنوات الأخيرة أيقونة رياضة تسلق الجبل في المغرب. كما أنها غدت نموذجا رياضيا للفتيات والسيدات المغربيات الراغبات في خوض مغامرة صعود الجبال.

مغامرة

لم تكتف أسماء بوعتلاوي بصعود جبال الشمال والوسط والشرق المغربي، بل قررت خوض تجارب أخرى بدول قريبة. سنة 2019، حملت حملها نحو دولة تونس لصعود قمم جبال: رصاص، زغوان، السرج، وكانت هذه أول مغامرة خارجية لها. “صعود الجبل خارج المغرب مختلف جدا. في تونس، لاحظت أن هناك تنظيما محكما وإدارة جيدة للفضاء الجبلي، بعكس المغرب. حتى علامات الإرشادات أوضح، بخلاف المغرب”، تصرح لمنصة تاجة سبورت.

أسماء بوعتلاوي
أسماء بوعتلاوي

على الرغم من أن رياضة صعود الجبل مكلفة من الناحية المادية والبدنية، إلا أن أسماء لاحظت بأن هناك إقبالا ملحوظا عليها من لدن الفتيات والسيدات. في هذا الصدد تفيد بوعتلاوي، “هناك عدد من الفتيات تمارسن رياضة صعود الجبل مشيا. لكن للأسف، ليس حبا، بل لأنهن يقلدن الأخريات ويمشين مع الموجة”. تتابع نفس المتحدثة، ” هذه الرياضة ممتعة، لذلك أحب أن أقول لهن بأن الاستمتاع بها رهين بممارستها بشغف وحب”.

وخلال السنوات الأخيرة، بدأت تبرز في المغرب مجموعات فيسبوكية نسائية مخصصة لرياضة صعود الجبال. من خلالها يتم التشبيك بين الفتيات والسيدات. أسماء بوعتلاوي، عضو داخلها، وتقول بأنها “أعطت فرصة للفتيات لخوض مغامرة صعود الجبل. ولاسيما في غياب جمعيات ونواد تنظم هذا النوع من الرحلات، أو على الأقل تلقن للرياضيات بعض من مهارات وأساسيات فن صعود الجبل”، حسب وصف نفس المتحدثة.

 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest