إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

أسماء بوعتلاوي: صعدت 23 قمة جبلية في المغرب وتونس
اشتد اهتمام الفتيات والسيدات المغربيات في السنوات الأخيرة برياضة صعود الجبال مشيا. المغربية أسماء بوعتلاوي، واحدة من الفتيات اللاتي قررن خوض المغامرة وتغيير نمط حياتهن المتسم بالعمل تارة، وطورا بقضاء وقت الفراغ بين جدران المنزل. هواية صعود الجبل، خلقت متنفسا جديدا لأسماء التي حرمها الإغلاق بسبب انتشار ڤيروس كورونا، من صعود الجبل لمدة سنتين، وها هي اليوم تنتظر الوقت المناسب لصعود القمة رقم 24 في مشوارها.
أسماء بوعتلاوي
أسماء بوعتلاوي

“بلوغ قمم الجبال يشبه بلوغ أحلامك وأهدافك، لا فرق”، تقول الشابة أسماء بوعتلاوي صاحبة 28 عاما، والتي لم تمنعها وظيفتها في مؤسسة عمومية من صعود 23 جبلا. الشره لصعود قمم أخرى في المغرب وخارجه ما زال باديا على أسماء، التي اكتشفت أماكن جديدة وكونت علاقات لم تكن تتوقعها قط. زيادة على ذلك، فهي تخطط لصعود قمة جبل “كليمنجارو” بدولة تنزانيا، وجبل “أرارات” بتركيا. أسماء لا تتوقف عن الحلم والتخطيط.

وله بالرياضة

عندما بلغت أسماء بوعتلاوي سن 11 عاما ، شرعت في ممارسة رياضة رمي الجلة بموطن سقوط رأسها، مدينة سيدي قاسم شمال المغرب. والدتها ووالدها دفعاها رفقة إخوتها إلى ممارسة رياضة تشغل وقت فراغهم، وتكسبهم قوة بدنية لمجابهة الحياة ومشاقها. “مارست هذه الرياضة من باب الهواية لحوالي 8 سنوات، لم تكن نيتي أنا ولا نية أسرتي أن أخوض تجربة الاحتراف”، تقول أسماء، لمنصة تاجة سبورت، بعد أن عادت ذاكرتها 17 عاما إلى الوراء.

 

أسماء بوعتلاوي
أسماء بوعتلاوي

مع مرور الزمن، وتقلبات الوقت، تركت بطلتنا ممارسة الرياضة لبرهة. في أواخر سنة 2016، قلب تقرير تلفزيوني الموازين مجددا، وأحيا في عقل وقلب أسماء فكرة ممارسة رياضة مغايرة. التقرير ينقل قصة متسلقة الجبال المغربية، بشرى بيبانو، التي سبق لها وأن صعدت قمم العالم السبع. مع انتهاء عرض التقرير، أصبح ذهن أسماء منشغلا بهذه الرياضة، وبدأت في طرح الأسئلة حول رياضة لم تكن تعرف عنها شيئا.

وتعد بشرى بيبانو أول مغربية تصل إلى قمة “إيفرست”، أعلى جبل في العالم. علاوة على ذلك، فقد تسلقت السيدة الخمسينية قمة “أكونكاكوا” بالأرجنتين، وقمة “دينالي” في ألاسكا بالولايات المتحدة الأمريكية. وأصبحت بشرى في السنوات الأخيرة أيقونة رياضة تسلق الجبل في المغرب. كما أنها غدت نموذجا رياضيا للفتيات والسيدات المغربيات الراغبات في خوض مغامرة صعود الجبال.

مغامرة

لم تكتف أسماء بوعتلاوي بصعود جبال الشمال والوسط والشرق المغربي، بل قررت خوض تجارب أخرى بدول قريبة. سنة 2019، حملت حملها نحو دولة تونس لصعود قمم جبال: رصاص، زغوان، السرج، وكانت هذه أول مغامرة خارجية لها. “صعود الجبل خارج المغرب مختلف جدا. في تونس، لاحظت أن هناك تنظيما محكما وإدارة جيدة للفضاء الجبلي، بعكس المغرب. حتى علامات الإرشادات أوضح، بخلاف المغرب”، تصرح لمنصة تاجة سبورت.

أسماء بوعتلاوي
أسماء بوعتلاوي

على الرغم من أن رياضة صعود الجبل مكلفة من الناحية المادية والبدنية، إلا أن أسماء لاحظت بأن هناك إقبالا ملحوظا عليها من لدن الفتيات والسيدات. في هذا الصدد تفيد بوعتلاوي، “هناك عدد من الفتيات تمارسن رياضة صعود الجبل مشيا. لكن للأسف، ليس حبا، بل لأنهن يقلدن الأخريات ويمشين مع الموجة”. تتابع نفس المتحدثة، ” هذه الرياضة ممتعة، لذلك أحب أن أقول لهن بأن الاستمتاع بها رهين بممارستها بشغف وحب”.

وخلال السنوات الأخيرة، بدأت تبرز في المغرب مجموعات فيسبوكية نسائية مخصصة لرياضة صعود الجبال. من خلالها يتم التشبيك بين الفتيات والسيدات. أسماء بوعتلاوي، عضو داخلها، وتقول بأنها “أعطت فرصة للفتيات لخوض مغامرة صعود الجبل. ولاسيما في غياب جمعيات ونواد تنظم هذا النوع من الرحلات، أو على الأقل تلقن للرياضيات بعض من مهارات وأساسيات فن صعود الجبل”، حسب وصف نفس المتحدثة.

 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest