عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

6 سيدات تُمَثلن لبنان للمتوسط وعيونهن على الميداليات
تتطلع سيدات لبنان بعين المتفائلة للمشاركة في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط التاسعة عشر، والتي تستضيفها مدينة وهران الجزائرية، من 25 حزيران إلى السادس من تموز 2022، والتي يشارك فيها 26 بلدًا.
ألعاب البحر الأبيض المتوسط

مشاركة لافتة للرياضيات في هذه الدورة، حيث بلغ عددهن 7 بطلات من أصل 14، لكن عددهن انخفض إلى 6، بعد تعذّر مشاركة بطلة الرماية على الأطباق راي باسيل.

اللاعبات المشاركات هنّ زينب خاتون في الملاكمة، ريتا أبو جودة في لعبة المبارزة، ونتاشا طربيه في الجودو، أما في رفع الأثقال كل من أندريانا الطون ومحاسن فتوح وأليكسا مينا.

نتاشا طربيه تخوض اليوم أول تجربة دولية لها من خلال هذه المشاركة، وتؤكّد لتاجة سبورت إصرارها على الفوز، قائلة:” أريد أن أثبت للعالم أن للبنان طاقات كبيرة جدًّا وتستطيع الوصول إلى أهدافها، طموحاتي كبيرة في هذه المشاركة، وأنا لدي إرادة وتصميم كبيرين لتحقيق أفضل النتائج”.

وعن رياضة الجودو في لبنان، تلفت طربيه النظر إلى الإقبال الكبير على هذه اللعبة من قبل االسيدات، كذلك على مستوى مشاركتهن في البطولات، وهذا أكبر دليل على أن للرياضيات قدرات كبيرة حسب طربيه.

عضوة الوفد الأولمبي اللبناني المشارك في هذه الدورة المدرّبة ولاعبة المبارزة ريتا أبو جودة، أكّدت في حديث خاص لتاجة سبورت أن التحضيرات في أعلى مستوياتها، وقالت: “تحضيراتنا بدأت منذ شهر ونصف وبشكل مكثّف بالتعاون مع المدربين، لنقدم أفضل أداء في البطولة، ونحن نتمنى أن نحصد الميداليات للبنان”.

تضيف أبو جودة: “نبذل مجهودًا شخصيًّا كلاعبات، ونعتمد على أنفسنا ونضحي كثيرًا من أجل تحقيق أفضل النتائج، نحاول اليوم أن نضحي بالغالي والنفيس من أجل أن نستمر”.

وعن لعبة المبارزة في لبنان أكّدت أبو جودة أهمية الإقبال على هذه اللعبة خصوصًا لدى السيدات، وقالت: “فريقنا قوي جدًّا، ومستواه متقدم جدًّا، ويحقق نتائج باهرة في البطولات اللبنانية والعربية والدولية”.

بدورها بطلة الملاكمة زينب خاتون، عضوة الوفد الأولمبي اللبناني المشارك في دورة الألعاب المتوسطية لهذه السنة، أكّدت على أهمية المشاركة في البطولة ، كون اللاعبات سيلعبن في الخارج مع بطلات من عدة دول ذات مستوى متقدّم جدًّا. وأردفت قائلة: “أنا أضع الفوز نصب عيناي، وسأبذل كل ما بوسعي لأحقق ذلك”.

خاتون التي تعمل كمدربة لتغطي تكاليف تدريباتها ومصروفها، في ظل عدم وجود مموّل أو داعم للرياضات، تقول: “وأنا بدأت بهذه اللعبة بعمر 32 عامًا، وبعد سنوات قليلة حققت العديد من الألقاب والآن سأشارك في هذه الدورة لأحقق شيئاً ما”.

بالنسبة لخاتون لقد انتهت الصورة النمطية بأن رياضة الملاكمة للرجال فقط، وترى بأنها ترسل رسالة بما تقوم به، وأضافت: “مسيرتي هذه هي لمن يظن أن رياضة أن للرياضة عمر محدد، عمري اليوم 38 عاماً، أشعر بأني أقوى ممن هنّ أصغر مني بسنوات كثيرة”.

أكدت خاتون أن السيدات يستطعن أن يقدمن مستويات عالية جدًّا، وتستطيع أي سيدة أن تصل إلى ما تريده إذا عملت بجد، ومهم جدًّا مشاركة اللاعبات للاستمرار في كسر الصور النمطية، فالمشاركة اللافتة للإناث في هذه الدورة خير دليل على كفاءة السيدات وقدرتهن على التحدي والصبر والمثابرة.

رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بيار جلخ أكّد في حديثه لتاجة سبورت على أهمية المشاركة اللبنانيّة في هذه الدورة، كون لبنان مهتم بأن يكون على خارطة الرياضة العالمية، وألعاب البحر المتوسط هي ضمن المنطقة الجغرافية التي يعد لبنان بلدًا أساسيًّا فيها، فهو بوابة الشرق.

لبنان سيشارك وسينافس أكبر دول أوروبية كفرنسا وإسبانيا وإيطاليا، ودول شمال إفريقيا كمصر وتونس والجزائر، وهذه البلدان على مستوى رياضي رفيع جدًّا، حسب ما لفت جلخ.

وأضاف: “وجود لبنان بين هذه الدول كمنافس لهو أمر مهم جدًّا، وللبنان حظوظ كبيرة بتحقيق نتائج كبيرة والفوز بميداليات”.

الجو السياسي والاقتصادي والاجتماعي الصعب في لبنان لا يخفى على أحد، ولهذا الجو آثار على اللاعبات واللاعبين أيضًا، وعن ذلك قال جلخ: “الجو الموجود في البلد يؤثر على اللاعبين واللاعبات وعلى أعصابهم، فليس بالأمر السهل أن ينافس الرياضي في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها أسرته ووطنه”.

اللاعبة نتاشا طربيه

منوهاً إلى أن كل رياضية ورياضي يتحمل الكثير ويبذل المستحيل من أجل أن يتخطى العقبات والصعوبات، ليحقق أفضل النتائج للبنان، كذلك المدربون والاتحادات يقدمون كل الدعم الممكن لهم.

 يختتم جلخ بأن:” أي ميدالية يحققها اللاعبون في هذه البطولة فثمنها سيكون كبير جدًّا لأنها تحققت في ظروف استثنائية وصعبة جدًّ”. مع العلم أن لبنان سيشارك عبر 6 اتحادات عملت جميعها لتحقيق نتائج مميزة.

لبنان الذي كان قد شارك في ألعاب البحر المتوسط 19 مرّة، من سنة 1951 إلى اليوم، شارك خلالها بما يفوق 1000 رياضية ورياضي، حصد خلال هذه المسيرة 81 ميدالية، 13 ذهبية و24 فضية و44 برونزية، فهل سيضيف لبنان في هذه الدورة ميداليات جديدة إلى خزائنه، ربما ستعطي حتى وإن كانت الظروف صعبة وقاسية، فشعبه أقوى.

 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest