عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

زهرة لاري، سيدة التزلج الأولى في الإمارات

على الرغم من المناخ الصحراوي لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أنها أنتجت نجمة وطنية في رياضة التزلج الاستعراضي على الجليد. زهرة لاري، بطلة الإمارات في التزلج خمس مرات، أعطت نفسا جديدا لفن التزلج في بلدها…

ريم الشمري

ريم الشمري، الأردنية التي فتحت بقبضتها باب الملاكمة

ريم الشمري إحدى الرياضيات اللواتي سطع نجمهن في سماء رياضة الملاكمة الأردنية. بعمر 19 عاماً كانت بدايتها الرياضية من خلال أحد المساقات الاختيارية، خلال دراستها في الجامعة الأردنية. بداية قادتها لتكون أول لاعبة في المنتخب…

الرياضة النسائية والرعاية

ما سر العلاقة بين الرياضة النسائية والرعاية والإعلام في مصر؟

أمست اليوم الرعاية الرياضية أمراً هاماً لتطور الرياضات، حيث تضاف إلى الموهبة والتدريبات، لتحقيق البطولات. من هنا بات من الضروري أن يحدث تغيّر في العلاقة بين الرعاة والعاملين في الحقل الرياضي في مصر، لتوفير الإمكانيات…

لبؤات الأطلس

“كان” 2022: لبؤات الأطلس تدخلن التاريخ رغم خسارة النهائي

لم تتمكن لاعبات المنتخب المغربي لكرة القدم من الوفاء بوعدهن الذي قطعنه قبيل انطلاق كأس إفريقيا، بالاحتفاظ بكأس المسابقة القارية في المغرب. وتوجت لاعبات جنوب إفريقيا، على حساب لبؤات الأطلس، بلقب البطولة الإفريقية لأول مرة…

رغم الخسارة أنس جابر تدخل تاريخ ويمبلدون
لئن لم تنجح لاعبة التنس التونسية، أنس جابر، من التتويج بلقب بطولة ويمبلدون، فإنها تمكنت من خطف الأضواء، وتحقيق إنجاز غير مسبوق كأول تونسية وأفريقية تحل وصيفة لإحدى بطولات التنس الكبرى. فجاءت خسارتها في الدور النهائي أمام منافستها الكازاخستانية إيلينا ريباكينا بمجموعتين لواحدة، في نهائي دام لساعتين.
Photo by JULIAN FINNEY / GETTY IMAGES via AFP)

أطلق عليها التونسيون لقب”وزيرة السعادة” ، إشادة بدورها الكبير في بث الفرحة والسرور في عموم أبناء الشعب التونسي، نالت الثناء والمدح من الجميع عبر شبكات التواصل الاجتماعي رغم خسارة النهائي، معبرين عن فخرهم الكبير لما تحقق.

بداية قوية ثم انهيار

دخلت أنس جابر مواجهة النهائي بقوة خلال المجموعة الأولى، محققة تفوقاً واضحاً بفضل كسرها لإرسال منافستها الكازاخستانية ريباكينا في مناسبتين، مع تحقيق نسبة نجاح بـ80 في الإرسال الأول وبنفس النسبة في الإرسال الثاني، مع تعدد أخطاء المنافسة التي بلغت 17 خطأ، ما سهل على أُنس من إنهاء المجموعة بواقع 6-3.

أدهشت جابر جماهير نهائي ويمبلدون بلوحات فنية مميزة، حيث استعرضت مهاراتها في الارسالات القوية، وردة فعلها في التعامل مع المواقف الصعبة، مع لمسات ساحرة في التسديد السهل.

عكس التوقعات، فقدت البطلة التونسية التركيز في المجموعة الثانية، وفشلت في مجاراة نسق منافستها الكازاخستانية، مع تتالي الأخطاء وقوة إرسال ريباكينا، التي ظهرت بأداء مخالف تماما، حين تقدمت في المجموعة 2-1 ثم 5-1، ثم أنهتها بنتيجة 6-2.

في المجموعة الثالثة، تواصل تقدم إيلينا ريباكينا، محافظة على نفس نسق المجموعة الثانية، لتنجح في أن تقلب الطاولة، وحسم النهائي لصالحها بمجموعتين لواحدة.

وأصبحت ريباكينا أول لاعبة من كازاخستان تفوز بلقب”غراند سلام” في الفردي أو الزوجي، كما أصبحت الكازاخستانية أيضا صاحبة أعلى عدد من الألقاب على مستوى بلادها برصيد 3 بطولات.

غايب العائلة عن الحضور

تحسرت عائلة أنس جابر أولا على فقدان اللقب بعد خسارة النهائي، وثانيا بحرمانهم من السفر وحضور المناسبة التاريخية، بسبب عدم حضور التأشيرات في الوقت المحدد.

وكشفت أنس جابر في تصريحات إعلامية حول عدم حضور عائلتها قائلة: “شقيقي يستعد للمجيء من تونس وآمل أن يكون هنا، لكن للأسف لا يملك والداي سميرة ورضا وشقيقتي ياسمين تأشيرات ولا يستطيعون القدوم إلى لندن، لكن سيكون من الرائع أن يكون أخي، وربما صهري هنا”.

أنس جابر
Photo by JULIAN FINNEY / GETTY IMAGES via AFP)

فخورون بما حققت أنس وسنروي قصتها للأجيال القادمة

لم يخفي رضا جابر والد أنس الذي تحدث لمنصة “تاجة سبورت” حزنه بخسارة النهائي، لكنه عبر عن سعادته البالغة بما تحقق: “فخور بما حققته إبنتي، فبلوغ نهائي دورة ويمبلدون ليس بالأمر السهل، وقد لا يحدث دائما، لا يجب أن نخجل من الخسارة، ونحن سعداء بما تحقق”.

 ولم يحجب والد أنس جابر حجم الصعوبات والتضحيات التي سبقت نجاح بطلة تونس وصولها إلى القمة قائلا: “إن عزيمة أنس ورغبتها في الفوز وإيمانها بقدراتها، دفعها في كل مرة إلى عدم الاستسلام والمواصلة، إذ كانت على يقين أنها ستكون يومًا ما تريد”.

أضاف رضا جابر: “طلبنا من أنس أن تترك لعبة التنس من أجل الاهتمام بالدراسة لتحقيق التفوق العلمي، لكنها رفضت والتزمت بالتميّز والتألق في الإثنين، وهو ما تحقق فعلًا”.

كان طريق وصول أنس جابر إلى نهائي ويمبلدون مميزا للغاية، حيث أطاحت بلاعبات من كبرى مدراس الكرة الصفراء، متفوقة على ميرام السويدية، كاترينا البولندية، ديان الفرنسية، ميترنز البلجيكية، ماري التشيكيىة، ثم الألمانية ماريا في المربع الذهبي، قبل أن تخسر النهائي، ولكن مرفوعة الرأس.

مهدي الصيد أحد أبناء حي أنس جابر في مدينة قصر هلال الهادئة بالساحل التونسي حيث ترعرت ونشأت، كان سعيدا جدا لما أنجزته النجمة العربية، قائلا: “لم نكن نحلم في يوما ما أن نرى تونسية أو تونسياً في نهائي بهذا الحجم والزخم، إنها لحظات لن تنسى من ذاكرتنا، وسنرويها للأجيال المقبلة”.

مضيفا: “نحن فخورون بأنس التي نشأت بيننا، وكنا نرى فيها كل مواصفات البطلة، هاهي اليوم ترفع علم تونس عاليا في كبرى المحافل، وتروي قصة نجاح استثنائية”.

 

2022.. عام أنس الاستثنائي

سيبقى عام 2022، عامًا راسخًا في حياة نجمة التنس العربي، أنس جابر، التي تمكنت من تحقيق أهداف وانجازات غير مسبوقة جعلتها في صدارة ألمع نجمات التنس حول العالم، ومصدر فخر لكل العرب والأفارقة بعد المكاسب الكبيرة التي حققتها.

مثّلت سنة 2022 نقطة تحوّل بارزة في مسيرة جابر، التي نجحت في كتابة التاريخ، ودونت إسمها بأحرف ذهبية.

توجت جابر بلقب دورة مدريد ذات الألف نقطة، ودخلت التاريخ كأول لاعبة عربية وإفريقية تحرز بطولة “ماسترز”، ثم نالت بطولة برلين للتنس ذات الـ500 نقطة، كما بلغت نهائي بطولتي روما وتشارلستون.

جاء الانجاز الأكبر في عام 2022، بل في مسيرة جابر على الإطلاق، وصافة بطولة ويمبلدون، التي ستظل واحدة من أكبر الانجازات التي تحققت في تاريخ الرياضة في المنطقة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest