عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

الرياضة النسائية

الرياضة النسائية وذاكرتها المفقودة

بعد أكثر من سنة على ميلاد منصة تاجة، والتي نذرت جهودها لخدمة الرياضة النسائية في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، صادفنا عائقا من نوع آخر. خلال هذه المدة التي قضيناها في مقابلة المصادر البشرية من…

أنس جابر.. نجمة تونس الأولى
لا يتابعها على شاشة التلفزيون مواطنوها التونسيون فحسب، بل إن لها متابعين كثر من عشاق الكرة الصفراء المنحدرين من منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط. أداؤها الشرس على الملاعب الترابية والصلبة والعشبية، أكسب لاعبة التنس التونسية، أنس جابر، احترام الخصوم، ولاسيما بعد أن علا نجمها مباشرة بعد تتويجها بدورة فرنسا المفتوحة للشابات (إحدى الدورات الأربع الكبرى) صيف عام 2011. في هذه السنة، انطلقت كالسهم.
أنس جابر
Ons Jabeur / (Photo by ROB PRANGE / Spain DPPI / DPPI via AFP)

على الرغم من أنها لا تنحدر من دولة منتجة للاعبات التنس العالميات، كروسيا وأمريكا، إلا أنها فرضت نفسها على الساحة العالمية للكرة الصفراء. تحتل المركز العاشر عالميا وفق تصنيف لاعبات التنس المحترفات الصادر في شهر مارس من عام 2022. إنها ضمن العشرة الأفضل في العالم. لقد برهنت لكل من تابعها على أنها تتمتع بكفاءة عالية، وخاصة بعد حلّت في المرتبة السابعة عالميا، محققة بذلك أفضل تصنيف لها في نوفمبر من عام 2021.

“الحلم أصبح حقيقة. هذا ما كنت أريده منذ كنت في عمر الـ 16. الدخول بين أول عشر مصنفات مجرد بداية. أعلم أنني أستحق هذا المكان منذ فترة طويلة. لكنني أرغب في إثبات أنني أستحق الوجود في هذه المكانة”. تقول أنس جابر، صاحبة الـ 27 عاما، في تصريح صحفي، بعد أن تأهلت لنصف نهائي إنديان ويلز الأميركية أكتوبر 2021. إنها اليوم، أولا لاعبة تنس منحدرة من شمال أفريقيا والشرق الأوسط، ضمن العشرة الأفضل في رياضة التنس، وفق تصنيف المحترفات.

لاعبة التنس التونسية، أنس جابر

كرست اللاعبة حياتها لهذه الرياضة، حتى أصبحت الأولى في كل ما يتعلق برياضة التنس في منطقة “مينا”. في صيف عام 2021، كانت اللاعبة مع موعد لدخول تاريخ التنس من أوسع أبوابه، عندما اكتسحت في نهائي برمنغهام، النجمة الروسية داريا كاستكينا، بمجموعتين من دون مقابل. لتحصد لقب برمنغهام، وتصبح أول لاعبة من منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، تفوز ببطولة في رابطة المحترفات. لتعوض اللاعبة ما فاتها، بعدما أضاعت فرصة الفوز ببطولة “تشارلستون”، عندما خسرت نهائي المسابقة.

إنجازات عديدة في سنة واحدة

منذ سنة 2011 ورياضة كرة المضرب التونسية في تطور خاصة مع بروز أنس جابر ومالك الجزيري على الساحة الإقليمية والعالمية. أعاد اللاعبان للتنس في منطقة “مينا” قليلا من رونقه الذي كان عليه أيام المغربيين، هشام أرازي، وكريم العلمي، والمصري إسماعيل الشافعي، والتونسية سليمة صفر. وأعطت أنس جابر، دفعة كبيرة للكرة الصفراء في المنطقة ولاسيما مع كثرة مشاركاتها في بطولات من العيار الثقيل. إضافة لوصولها لربع نهائي واحدة من البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام) وهي بطولة ويمبلدون، أو بطولة أستراليا المفتوحة.

لاعبة التنس التونسية، أنس جابر

في هذا الخضم، ولأنها بلغت مستوى رياضيا عاليا، تضع أيقونة التنس التونسي، أنس جابر، صوب أعينها تحقيق بطولة من بطولات “غراند سلام” في عام 2022، حسب تصريح سابق. فبعد أن راكمت الخبرات كبر حلمها الرياضي، ولاسيما بعد أن لعبت عام 2021 أكثر من ستين مباراة، وتفوقت على منافساتها في عدد الانتصارات المحققة ذلك العام. عام 2021 لا يمكن أن يُنسى بالنسبة إلى أُنس، فقد كسبت أمام فينوس ويليامز في بطولة ويمبلدون صيف 2021، وفازت ببطولة أبو ظبي الاستعراضية للتنس… عام 2021 كان بالنسبة لأنس جابر عام الحلم الذي يتحول إلى حقيقة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest