عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الحكمات

الحكمات المصريات غائبات عن كأس الأمم الأفريقية.. ما السبب؟

تشهد بطولة كأس الأمم الأفريقية، في نسختها الثالثة والثلاثين والمقامة بالكاميرون، حدثا استثنائيا بمشاركة التحكيم النسائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة، بمشاركة 4 حكمات، وهن: سليمة موكاسانغا من رواندا، كارين أتيمزابونغ من الكاميرون، فتيحة جرمومي…

اليوم العالمي للرياضات النسائية

اليوم العالمي للرياضات النسائية.. أبرز إنجازات سنة 2021

بمناسبة اليوم العالمي للرياضات النسائية، لا بد أن نقف عند أهم ما حققته الرياضيات في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، خلال السنة الماضية، إنجازات مهمة على الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية. وتمكنّ من تسجيل تقدم في…

كأس الأمم الآسيوية

كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للسيدات.. غياب عربي

تنطلق، الخميس 20 يناير، نهائيات كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للسيدات 2022، التي تحتضن منافساتها الهند. وتغيب عن النسخة 20 من البطولة، كل الفرق العربية الآسيوية، في حين يشارك في المسابقة 12 منتخبا نسائيا، تسعى…

الألعاب البارالمبية: تألق البطلات البارالمبيات من شمال أفريقيا والشرق الأوسط
بعد خمسة أيام من المنافسات في بارالمبياد طوكيو 2020، سطع نجم البطلات البارالمبيات من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في اليابان. فقد حصدن ما لا يقل عن تسع ميداليات ملونة حتى اللآن. أي نصف عدد الميداليات التي حصلت عليها بلداهن خلال دورة الألعاب البارالمبية الحالية.
Credit photo: Takehiko Suzuki / Yomiuri / The Yomiuri Shimbun via AFP

حتى حدود اليوم 29 من شهر غشت/ أغسطس، فازت البطلات البارالمبيات من منطقة المينا بميداليتين ذهبيتين، ثلاث فضيات وأربع برونزيات. وتتصدر الجزائر قائمة دول المنطقة من حيث عدد الميداليات التي ظفرت بها الرياضيات البارالمبيات.

الجزائرية شيرين عبد اللاوي، أهدت الميدالية الذهبية الأولى لبلدها في رياضة الجودو تحت وزن -52 كلغ. وقد كانت اللاعبة في عام 2016، أصغر لاعبة بارالمبية جزائرية تكسب ميدالية ملونة في كل أنواع الرياضات. وكانت البطلة الجزائرية قد حققت الميدالية البرونزية في نسخة 2016 بريو ديجانيرو، وسنها لا يتعدى 18 سنة. بعد مرور خمس سنوات، عادت شيرين، هذه المرة، وأهدت الذهب النفيس لبلادها.

أما مواطنتها نسيمة صايفي، فحصدت الميدالية الفضية في رياضة رمي القرص. نسيمة، فقدت ساقها اليسرى في حادث سيارة عام 1998. وبعد 14 عاما، منحت الجزائر الميدالية الذهبية في رياضة رمي القرص، ضمن منافسات دورة الألعاب البارالمبية سنة 2012، بلندن. لتعود لإهداء الفضة لبلدها بطوكيو.

أما لاعبة رمي الصولجان، مونية قاسمي، فقد فازت بالميدالية البرونزية في فئة ف 32. ومازالت أمام اللاعبة الجزائرية فرصة أخرى للفوز بميدالية في منافسات رمي الجلة، التي ستنطلق مجرياتها في الأول من الشهر القادم.

هذا وفازت ليندة حمري يوم الأحد ببرونزية القفز الطويل، فئة ف 12. لتهدي لبلدها سادس ميدالية له في بارالمبياد طوكيو

وبالنسبة لتونس، حققت لاعبة رمي الجلة، روعة التليلي، رقما عالميا جديدا في منافسات فئة ف 41. لتهدي بلدها أول ميدالية ذهبية في دورة 2020. علاوة على ذلك، فازت مواطنتها سمية بوسعيد بالميدالية البرونزية في سباق 1500 متر.

للتذكير، فالبطلة التونسية، حققت خلال ألعاب ريو دي جانيرو عام 2016، الرقم القياسي البارالمبي في هذا السباق، بـتوقيت 4 دقائق و4 ثوان و45 جزءا من المائة.

مصر على الطريق الصحيح

وبعد أداء رياضييها الاستثنائي خلال دورة الألعاب الأولمبية الماضية بطوكيو، تعتزم مصر تكرار هذا الإنجاز في دورة الألعاب البارالمبية. وتسير البلاد على الطريق الصحيح بعد تحقيقها لست ميداليات ملونة حتى الآن، اثنتان منها، فازت بهما رياضيتان برالمبيتان.

وأهدت رحاب رضوان وفاطمة عمر ميداليتين فضيتين لمصر. فقد فازت الأولى بالفضية ضمن منافسات رفع الأثقال، في فئة -50 كلغ. وتدربت اللاعبة البارالمبية بجد وجهد، لجني ميدالية في هذه النسخة. حيث سبق لها أن أعلنت أنها تتدرب بمعدل 4 ساعات يوميا وخمسة أيام في الأسبوع، لتنجح في النهاية في بلوغ مرادها.

كذلك فازت المصرية فاطمة عمر بالميدالية الفضية في منافسات رفع الأثقال، في فئة -67 كلغ.  وأعربت اللاعبة في وقت سابق، عن أن دورة الألعاب البارالمبية في طوكيو، ستكون آخر مسابقة تشارك فيها كرياضية. يذكر أن فاطمة عمر قد تم إيقافها لمدة عامين سنة 2014، بعد أن أثبت اختبار تعاطيها لمادة كلوموفين. وقد أكدت آنذاك أن سبب النتيجة الإيجابية، يعود إلى كونها تابعت علاجا للخصوبة يحتوي على الكلوموفين.

وفيما يخص الأردن، فازت لاعبة تنس الطاولة، ختام أبو عوض، على الميدالية البرونزية في منافسات فردي السيدات. وتعتبر هاته الميدالية البارالمبية الثالثة للرياضية الأردنية. فقد سبق ونالت ميداليتين برونزيتين في أثينا 2004 وبكين 2008.

وبالتالي تكون البطلات البارالمبيات من الجزائر، تونس، مصر والأردن، قد حصدن نصف الميداليات التي تحصلت عليها بلدانهن حتى الآن في ألعاب طوكيو. ولازالت هناك إمكانيات للفوز بميداليات جديدة في الأيام المقبلة من المنافسات. يتبع على منصة تاجة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest