عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الرياضة

أفضل الطرق لممارسة الرياضة قرب رضيعك في المنزل

بعد الولادة، وبسبب الإجهاد المرافق للشهور الأولى التي تعقب انتهاء الحمل، يصعب على بعض الأمهات ترك المنزل. ما يمكن أن يقيد بعض النساء بشكل كبير، ويمنعهن من ممارسة الرياضة. ما قد ينجم عنه إهمال هات…

مضاوي الشمري

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل

إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة،…

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

البحرينية وينفريد موتيل يافي تسقط في سباق 3000 متر موانع
خسرت العداءة البحرينية، وينفريد موتيل يافي، في منافسات نهائي 3000 متر موانع باحتلالها المركز العاشر في ترتيب السباق، بزمن قدره 9:19:74، وذلك في إطار منافسات ألعاب القوى بدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا بطوكيو.

وجاءت هذه النتيجة مخيّبة لآمال البحرينيين وباقي المتابعين من دول المنطقة، الذين كانوا يطمحون أن تعود العداءة وينفريد بميدالية أولمبية. 

 انخفاض المستوى كان باديا على تحركات يافي منذ اجتيازها المانع الأول في اللفة الأولى. ولما وصلت إلى خامس لفة، بدأت تظهر عليها علامات الإرهاق، وعجزت عن الرفع من سرعتها ومجاراة منافساتها. 

هذا وتمكنت يافي من احتلال المرتبة الأولى في سباق الدور المؤهل للنهائي، مسجلة توقيتا قدره 9:10.80 دقيقة، ومتفوقة على 29 متسابقة في المجموعات الثلاث بمن فيهم حاملة الميدالية الذهبية، الأوغندية شموتاي بيروت. 

وكانت يافي مرشحة فوق العادة للفوز بالمركز الثالث والحصول على الميدالية البرونزية على أقل تقدير، بعد المستوى العالي الذي أبانت عنه في بطولة العالم سنة 2019.

إلا أن الحجر الصحي وظروف جائحة كورونا أثرا على المستوى الفني للعداءة، كما قالت في تدوينة على حسابها بموقع فايسبوك الشهر الماضي “عام 2020 كان عامًا صعبًا بالنسبة لي”، مضيفة، ” لقد بقيت في المنزل لفترة طويلة وافتقدت تدريباتي الشاقة. أتذكر أن مستواي كان منخفضا بسبب التدريب الذي لم يكن جيدًا. عدت إلى جادة الصواب، وبدأت التمرين الجاد، بمجرد عودتي إلى العاصمة الكينية نيروبي”. 

ولدت يافي صاحبة 21 عاما، بدولة كينيا عام 1999. وهناك بدأت ممارسة العدو الريفي حتى غدت عداءة متخصصة في سباقات 3000 متر موانع. وحصلت العداءة الكينية على الجنسية البحرينية عندما قررت تمثيل البحرين رياضيا في العام 2015. 

عندما حملت قميص المنتخب البحريني في بطولة العالم للألعاب الرياضية سنة 2017، لم يكن يتعدى سنها السابع عشرة. وتمكنت في هذه البطولة من احتلال المرتبة الثامنة في نهائيات كأس العالم، إضافة إلى نجاحها في تحقيق أفضل توقيت شخصي.  

واحتلت البحرينية المرتبة الرابعة في سباق 3000 متر موانع، في بطولة العالم التي أقيمت بالدوحة سنة 2019، بزمن 9:05.68 دقيقة، بعد مرور عام من إحرازها ذهبية الألعاب الآسيوية.

جدير بالذكر أن العداءة وينفريد يافي حصدت عشرات الميداليات في العديد من البطولات العربية والدولية، ورغم ذلك خرجت من أولمبياد طوكيو خاوية الوفاض، على أمل أن تعود في أولمبياد باريس سنة 2024، بوتيرة أسرع.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest