إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

البحرينية وينفريد موتيل يافي تسقط في سباق 3000 متر موانع
خسرت العداءة البحرينية، وينفريد موتيل يافي، في منافسات نهائي 3000 متر موانع باحتلالها المركز العاشر في ترتيب السباق، بزمن قدره 9:19:74، وذلك في إطار منافسات ألعاب القوى بدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا بطوكيو.

وجاءت هذه النتيجة مخيّبة لآمال البحرينيين وباقي المتابعين من دول المنطقة، الذين كانوا يطمحون أن تعود العداءة وينفريد بميدالية أولمبية. 

 انخفاض المستوى كان باديا على تحركات يافي منذ اجتيازها المانع الأول في اللفة الأولى. ولما وصلت إلى خامس لفة، بدأت تظهر عليها علامات الإرهاق، وعجزت عن الرفع من سرعتها ومجاراة منافساتها. 

هذا وتمكنت يافي من احتلال المرتبة الأولى في سباق الدور المؤهل للنهائي، مسجلة توقيتا قدره 9:10.80 دقيقة، ومتفوقة على 29 متسابقة في المجموعات الثلاث بمن فيهم حاملة الميدالية الذهبية، الأوغندية شموتاي بيروت. 

وكانت يافي مرشحة فوق العادة للفوز بالمركز الثالث والحصول على الميدالية البرونزية على أقل تقدير، بعد المستوى العالي الذي أبانت عنه في بطولة العالم سنة 2019.

إلا أن الحجر الصحي وظروف جائحة كورونا أثرا على المستوى الفني للعداءة، كما قالت في تدوينة على حسابها بموقع فايسبوك الشهر الماضي “عام 2020 كان عامًا صعبًا بالنسبة لي”، مضيفة، ” لقد بقيت في المنزل لفترة طويلة وافتقدت تدريباتي الشاقة. أتذكر أن مستواي كان منخفضا بسبب التدريب الذي لم يكن جيدًا. عدت إلى جادة الصواب، وبدأت التمرين الجاد، بمجرد عودتي إلى العاصمة الكينية نيروبي”. 

ولدت يافي صاحبة 21 عاما، بدولة كينيا عام 1999. وهناك بدأت ممارسة العدو الريفي حتى غدت عداءة متخصصة في سباقات 3000 متر موانع. وحصلت العداءة الكينية على الجنسية البحرينية عندما قررت تمثيل البحرين رياضيا في العام 2015. 

عندما حملت قميص المنتخب البحريني في بطولة العالم للألعاب الرياضية سنة 2017، لم يكن يتعدى سنها السابع عشرة. وتمكنت في هذه البطولة من احتلال المرتبة الثامنة في نهائيات كأس العالم، إضافة إلى نجاحها في تحقيق أفضل توقيت شخصي.  

واحتلت البحرينية المرتبة الرابعة في سباق 3000 متر موانع، في بطولة العالم التي أقيمت بالدوحة سنة 2019، بزمن 9:05.68 دقيقة، بعد مرور عام من إحرازها ذهبية الألعاب الآسيوية.

جدير بالذكر أن العداءة وينفريد يافي حصدت عشرات الميداليات في العديد من البطولات العربية والدولية، ورغم ذلك خرجت من أولمبياد طوكيو خاوية الوفاض، على أمل أن تعود في أولمبياد باريس سنة 2024، بوتيرة أسرع.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest