إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

الرياضة النسائية، رهان اقتصادي ناجح
يقيم ويل مبياكوب في جنوب إفريقيا منذ ست سنوات حيث يعمل لحساب الدوري الأمريكي للمحترفين (إن بي إي) في كرة السلة في القارة الأفريقية. من أصل مغربي وكاميروني، نشأ ويل في فرنسا وهو اليوم أحد كبار المديرين لدوري المحترفين لاتحاد كرة السلة في إفريقيا، ويتمثل دوره في تطوير علاقات الدوري مع المؤسسات العامة والحكومات في القارة الأفريقية
Sven Mieke - Unsplash

هل المراهنة على رياضة المرأة رهان اقتصادي ناجح اليوم؟ 

بالفعل، ولكنها تتطلب بعض الشروط. يستبق هذا السؤال مسألة التمكين الاقتصادي للمرأة فيما بعد. بالتالي تعتبر الرياضة النسائية رهانًا اقتصاديًا رابحًا من عدة جوانب: أولا، جانب النخبة أو الرياضة الاحترافية ثم جانب الرياضة الشعبية أي الرياضة للجميع. لنتذكر نقطة أساسية: نصف البشرية من الإناث، وبالتالي لا يمكن إهمال 50٪ من المستهلكين

هل يمكن اعتبار الرياضة أداة لتمكين المرأة من الناحية الاقتصادية والمجتمعية؟

يجب أن تكون الرياضة أداة لتمكين المرأة. إن المرأة الأفريقية، ووفقًا لتقارير البنك الدولي، من أكثر النساء نشاطًا في العالم. إن معدل التمثيل في القوى العاملة هو مهم للغاية سواء فيما يتعلق بالعمل “الرسمي” (العمل المعلن) أو “غير الرسمي” (العمل غير المعلن عنه). تساهم الرياضة بحوالي 2 إلى 3 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. ومجمل هذا الناتج يتم من قبل الغرب

(أمريكا الشمالية وأوروبا). فيما تساهم إفريقيا والشرق الأوسط بشكل ضعيف اقتصاديًا، ولكنها تزود الغرب بعدد كبير من المواهب. فالرياضة الأفريقية تساهم بنسبة 0.5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا، وبالتالي هناك فجوة كبيرة.

مازالت هناك فرص مهمة ومتعددة في القارة الأفريقية، والنساء مهيئات لاغتنامها. الرياضة مجرد قطاع من شأنه توسيع قطاع هذه الفرص ويمنح النساء مساحة أكبر للتطور اقتصاديا.

أظهرت كأس العالم للسيدات اهتماما حقيقيا للجمهور بالرياضة النسائية. ووفقًا لتقرير مؤشر الإنترنت الشامل، فإن 60٪ من عشاق الرياضة يتابعون الرياضة النسائية. هل سيغير ذلك شيئا في سوق حقوق البث للرياضة النسوية؟

نعم، بالتأكيد. ستتطور حقوق التلفزيون وحقوق الإعلام بشكل عام وسيستمر ذلك في الانتشار. الفرصة مضاعفة للرياضة النسائية لأنها، على عكس رياضة الرجال، ما زالت في البداية. ما تقدمه التكنولوجيا اليوم أمر لا يصدق! سيكون المحتوى الإعلامي في المستقبل استثنائيًا! هاته الرياضيات قدوات بإمكانهن أن يصبحن علامتهن التجارية الخاصة مع متابعين ومحتوى وبالتالي تصبح لديهن قدرة على التأثير التي يمكن استثمارها بأنفسهن. 

 

ألا تعتقد أن سوق الرياضة الاحترافية للذكور قد وصل إلى نقطة التشبع وأنه حان الوقت ليهتم الرعاة بالرياضة النسائية؟

لا أعتقد أن الرياضة لدى الرجال سوق وصلت إلى نقطة التشبع. إن الرياضة بشكل عام، هي بعيدة كل البعد عن التشبع. بالعكس، نشهد اليوم بروز رياضات جديدة وطرق استهلاك الرياضة تطورت مع الوباء. الرعاة مهتمون جدًا برياضة النساء وتبقى المرأة هدفًا نحاول الوصول إليه، فهي تمثل 50٪ من السوق الاقتصادي، لذلك علينا دعمها.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest