عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

عمان كنموذج عن تطور الرياضة النسائية في الخليج
ترتبط رياضة المرأة في الخليج مع حالة الانفتاح التي تعيشها منطقة الخليج ككل خلال السنوات العشر الأخيرة. وإن كانت البدايات صعبة ومعقدة، فقد استطاعت كرة القدم النسائية في الخليج بأن تشق طريق التطور، عبر تأسيس دوريات محلية ومنتخبات وطنية. كما تزايد الدعم المادي من الإتحاد الدولي لكرة القدم، وتضاعف تشجيع السيدات على ممارسة كرة القدم.
الرياضة النسائية في الخليج
منى الحناشي

دوريات ومنتخبات

مع تدشين دوريات محلية في الإمارات والكويت والبحرين وعمان وقطر وأخيرا في السعودية، فإن كرة القدم  الخليجية تنمو بشكل مستمر. ولتطوير كرة القدم اعتمدت الاتحادات الخليجية مراحل عديدة. فنظمت 3 دوريات مختلفة، بـ 11 لاعبة، وبـ 6 لاعبات داخل الصالة، بالإضافة إلى دوري بـ 7 لاعبات.

وقد بدى هذا التطور على:  أندية أبوظبي الإماراتي، عمان العماني، الفتاة الكويتي، المملكة السعودي، والرفاع البحريني، هذه الفرق التي تزعمت النسخة الأخيرة من مختلف الدوريات الخليجية.

عمان.. النموذج

سبب اختيارنا لعُمان كنموذج لتطورِ الكرة الخليجية، فلأن قاعدة كرة القدم النسائية في عمان شهدت نموا كبيرا خلال السنوات الأخيرة. حيث وصل عدد الفرق النسائية إلى 31 فريقا، وبلغ عدد اللاعبات المشاركات في الدوري أكثر من 193 لاعبة. من جهة أخرى بلغ عدد الإداريات 43 إدارية مع 54 حكمة من ضمنهن الحكمة الدولية مريم الحضرمية، و20 مراقبة إدارية، مع 80 مدربة.

توج نادي عمان بالنسخة الثانية من الدوري العماني، وحل البشائر ثانيا، ثم نادي صلالة ثالثا.  وضع الاتحاد العماني لكرة القدم خطة استراتيجية بداية من سنة 2020، تهدف إلى تشكيل منتخب أول للسيدات وآخر للناشئات.

قامت لجنة فنية تابعة للاتحاد العماني لكرة القدم، بمتابعة الدوري وانتقاء 50 لاعبة. ثم أجريت تصفية نهائية وتم اختيار أفضل 18 لاعبة لتمثيل أول منتخب نسائي، الذي وقع إطلاقه في سنة 2022.

مها الجنود

محترفة نادي البشائر العماني، التونسية منى الحناشي، صرحت لتاجة سبورت: “أقدمية كرة القدم النسائية في عمان قابلها عدم اهتمام في السنوات الأولى. لكن الوضع تغير تماما اخر عامين مع تدشين الدوري وبعث منتخب وطني. ما جعلها تصعد إلى الأضواء وتشد الانتباه”.  

كما  صرحت اللاعبة السابقة لنادي بنك الإسكان، لمنصة تاجة سبورت عن أن المستوى الفني للفريق في تحسن كبير : “مع توفر مدربين أصحاب كفاءة. زاد منسوب التنافسية العالي، وبات متقارباً بين عديد الفرق”.

كما تحدثت عن  رؤيتها من خلال تجربتها بأنها :”ترى أن عُمان تمتلك لاعبات مميزات، ومستواهن الفني يسمح لهن باللعب في كل الدوريات العربية وحتى الأوروبية”. وبشرت في نهاية حديثها بأن مستقبل كرة القدم النسائية في عمان سيكون مستقبلاً باهراً،.

مها الجنود رئيسة قسم كرة القدم النسائية في الاتحاد العماني والمشرفة على منتخبات عمان، صرحت لنا: “عدد اللاعبات العمانيات في سنة 2019 لم يتجاوز 19 لاعبة. لكن نجح الإتحاد العماني لكرة القدم في وقت قياسي من تغيير خارطة الكرة النسائية”.

وظفت مها الجنود خبرتها كأول مدربة في الشرق الأوسط تقود فريقا للرجال، لصالح فتيات عمان. وكانت الجنود لعبت ضمن صفوف نادي المحافظة الدمشقي، ومثلت المنتخب السوري للسيدات لمدة ست سنوات.

“تحديات كثيرة تواجه اللاعبات والمدربات عامة في عُمان. لكن هناك تحسن كبير . ونحن نتطلع إلى مواصلة تكوين الكوادر التدريبية ووضع روزنامة عمل واضحة للمنتخب الأول ومنتخب الشابات”، تنهي  جنود حديثها.

سجلت كرة القدم النسائية في الخليج وفي عمان خاصة، قفزة نوعية، حيث صعدت إلى الأضواء مع إقامة دوريات منظمة وتزايد عدد الفرق واللاعبات وتدشين منتخبات، وأصبحت الأمال كبيرة لتحقيق نتائج مشرفة عربيا وأسيوياً. 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest