إقرأ أيضا

المغرب: فتيات يقتحمن عالم الرياضات الحضرية

“أرغب في تأسيس مدرسة خاصة بالرياضات الحضرية”، هذا هو الحلم الذي تسعى إلى تحقيقه لاعبة التزلج الرباعي (الرول سكيت)، المغربية ابتسام الصوفي. أدركت في وقت مبكر، أنها تريد من الفتيات أن يمارسن هذه الرياضة في…

CREDIT Igor Karimov - Unsplash

الرياضات الإلكترونية.. اقتصاد جديد، ينادينا

من كان منا يتخيل، قبل بضع سنوات، أن الأطفال الجالسين أمام شاشات التلفاز يلعبون الألعاب الإلكترونية وهم ممسكون بأجهزة تحكم، سيجنون المال من اللعب؟! ومن منا كان يتوقع أن لعبة FIFA أو PES وألعابا أخرى…

جويس عزام: لبنانية بلغت سطح العالم

لم تختر جويس عزام أن تكون متسلقة جبال. “حصل ما حصل” وهي أول امرأة لبنانية وواحدة من النساء العربيات القلائل اللاتي اجتزن بنجاح تحدي القمم السبع (تسلق أعلى سبع جبال في العالم) ولقد مضى على…

المرأة الكويتية .. من حديد !
كشفت البطولة المفتوحة للسيدات لرفع الأثقال في الكويت. أن ذلك البلد العربي الخليجي يمتلك رصيدا متميزا من الرباعات اللواتي ينافسن زميلاتهن ليس على المستوى الإقليمي بل على المستوى الآسيوي. وهو أمر لم تخلقه الصدفة بل هو حصاد سنوات من الاشتغال في هذا الجانب يسجل للجنة الأولمبية الكويتية التي راحت تشدد على أهمية حضور المرأة الكويتية في كافة النشاطات الرياضية ومن بينها رفع الأثقال.

على الرغم من المكانة الدولية الرفيعة التي تحتلها دولة الكويت في مجال كرة القدم الرجالية والتي خولتها الوصول إلى نهائيات كأس العالم في مونديال إسبانيا 1982. إلا أن المرأة الكويتية راحت تشتغل في فضاءات رياضية أخرى متعددة، من بينها كرة السلة والجمباز وأيضا رفع الأثقال حيث تحتل الكويت مكانة مرموقة على المستويين الآسيوي والعربي وفي رصيد البطلات الكويتيات الكثير من الألقاب والأوسمة في هذا الجانب..

ونعود إلى البطولة المفتوحة للسيدات لرفع الأثقال التي أكدت على أهمية الحصاد الذي يأتي كنتيجة حتمية للاشتغال والتخطيط المنهجي الذي قامت به اللجنة الأولمبية الكويتية واللجنة النسائية في اللجنة الأولمبية وأيضا اتحاد رفع الأثقال الكويتي الذي يؤكد على أن المرأة تمثل رهانا مستقبليا في هذه الرياضة التي ظلت لسنوات طويلة تَمثل في ذاكرة العالم بأنها رياضة خاصة بالرجال فإذا بالمرأة في العالم تحقق حضورها. وها هي المرأة الكويتية تحقق بصمتها وحضورها وتؤكد أنها تمتلك أحلاما وطموحات تجتهد من أجل ترسيخها وتأكيدها..

دعونا أولا نتأمل حصاد تلك الدورة التي ستمثل فضاء خصبا للرباعات الكويتيات للانطلاق بعيدا، وتوجت سوسارة كريزلدا من جنوب أفريقيا بالمركز الأول في وزن 81 كغ في ختام بطولة رفع الأثقال المفتوحة للسيدات التي أقيمت في صالة الاتحاد بنادي التضامن، فيما حلت بالمركز الثاني فاطمة البلوشي. وحصدت شهد الحمادي الميدالية الذهبية والمركز الأول في وزن 87 كغ، وحلت فاطمة حسين بالمركز الثاني. وفي وزن فوق 87 كغ تمكنت حوراء الموسوي من الفوز بالمركز الأول والميدالية الذهبية، وجاءت أروى أحمد ثانية.

والمتأمل لقائمة الفائزين يكتشف أننا أمام لائحة طويلة من أسماء البطلات الكويتيات اللواتي طرزن حروف أسمائهن بالنور من خلال حصاد الجوائز والميداليات ليس في هذه البطولة وحدها.

تقول شهد بهبهاني رئيسة اللجنة النسائية في اتحاد رفع الأثقال إن المستوى الفني الذي شهدته البطولة يبشر بالخير وبمستقبل زاهر للعبة، مضيفة أن مشاركة 34 رباعة في البطولة المفتوحة من الكويت وجنوب أفريقيا وكوستاريكا دليل على انتشار هذه الرياضة لدى السيدات في مختلف الأعمار.

وأشارت بهبهاني إلى أن اللجنة النسائية ستحرص على تنظيم العديد من البطولات الدولية للسيدات في الفترة المقبلة، مؤكدة أن الباب سيكون مفتوحا على الدوام لأي لاعبة ترغب في الانضمام إلى رياضة رفع الأثقال، وستجد كل الدعم والمساندة من قبل مجلس إدارة الاتحاد واللجنة النسائية.

وتابعت بهبهاني في تصريح خاص إن المرأة الكويتية في مجال رفع الأثقال باتت تحتل موقعها البارز وهو حصاد سنوات ومسيرة طويلة من العمل الدؤوب وأيضا التخطيط المنهجي من قبل اللجنة الأولمبية والاتحاد الكويتي لرفع الأثقال الذي راح يهتم ومنذ مرحلة مبكرة من مسيرته بالمرأة الكويتية. بل أستطيع التأكيد بأن المرأة الكويتية كانت حاضرة وأساسية في جميع البطولات والدورات الأولمبية التي شاركت بها اللجنة الأولمبية الكويتية واتحاد رفع الأثقال.

وتعلق عضو اللجنة الأولمبية الكويتية ورئيسة اللجنة النسائية فاطمة حيات بقولها: أشعر بالفخر والاعتزاز لما تحققه المرأة الكويتية في جملة الألعاب الرياضية وأخص رياضة رفع الأثقال حيث بات للبطلات الكويتيات موقعهن على منصات التتويج وهو أمر يشعرنا بالفخر والاعتزاز في اللجنة الأولمبية التي ترى في المرأة الكويتية جناحا حقيقيا للتحليق به إلى جوار شقيقها الكويتي.

وتابعت فاطمة حيات بأن اللجنة الأولمبية الكويتية أمام مجموعة من الخطط والبرامج بالتعاون مع جملة من الاتحادات ومن بينها الاتحاد الكويتي لرفع الأثقال من أجل مزيد من البطولات والمشاركات المحلية والعربية والدولية بالإضافة إلى استقدام المدربين المتخصصين من الدول ذات السمعة المتميزة في مجال رفع الأثقال دوليا.

Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on email
Email