إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

الرياضة للخروج من كابوس الحرب في اليمن
في اليمن، الوضع الإنساني كارثي، وغياب الأمن والأمان هو المستشري. بلد مزقته الحرب منذ عام 2014 حيث تمثل النساء والأطفال الغالبية الكبرى من النازحين. على الرغم من هذا الصراع طويل الأمد، تتشبث العديد من اليمنيات بالرياضة كونها طريق الهروب الوحيد. أما تلك الإعاقة التي يعانين منها، لا تعيق أحلامهن مطلقا.
Yemen
Photos Credits: MOHAMMED HUWAIS AFP
ترجمة: سليمان بكباش

بمدينة صنعاء، لا يستغرب أحد عندما يرى نساء يرتدين قمصانا طويلة الأكمام ويلعبن مع بعضهن كرة السلة. يراوغن ويمررن الكرة إلى بعضهن البعض بينما الجمهور الحاضر يهتف لتشجيعهن. إنهن رياضيات لم تهزمهن الإعاقة أو تسلب منهن مشوارهن الرياضي رغم أن بلدهن دمرته الحرب. 

تعاني اليمن من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقا للأمم المتحدة. وقد دخلت الحرب التي تعرفها البلاد عامها السابع وتسببت بتشريد أكثر من 4 ملايين شخص. كما أن 20 مليون يمني يعتمدون على المساعدات والإعانات الإنسانية الدولية. فيما أكثر من 80٪ من النازحين في الداخل اليمني هم من النساء والأطفال العالقين بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين.

Photo Credits: MOHAMMED HUWAIS – AFP

بيد أن هذه الأزمة الإنسانية التي حلت بالبلد، لم تمنع الفرق المحلية لكرة السلة النسائية على الكراسي المتحركة، من مواصلة نهجها في التدريب واحتضان البطولات. فريق «الإرادة” وفريق “المستقبل”، شاركا ضمن خمسة فرق أخرى في البطولة المحلية الثانية نهاية العام الماضي.

الرياضية أمل حزام هي منظمة البطولة وهي تقول في هذا الخصوص، «إذا كان اليمنيون يعانون من الحرب في وطننا، فنحن ذوو الاحتياجات الخاصة نعاني ضعف ذلك”. “

وأعربت تهاني العمري، لاعبة فريق “الإرادة”، عن أملها في أن يتم الحكم يوما ما على الرياضيات من ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال إنجازاتهن وما حققنه وليس بسبب اختلافهن عن الباقين.  “اليوم، نحتاج إلى كراسي متحركة خاصة نلعب بها، ولكن قبل كل شيء نحتاج إلى دعم معنوي. فالرياضة اليوم، تسمح لنا بتغيير أفكارنا وتعززنا نفسيا”، تنهي اللاعبة.

يشاطر عبدو محمد زايد مدرب هذه الفرق تهاني العمري الرأي، ويوضح أن الهدف اليوم هو “السماح لهاته اللاعبات بإظهار قدراتهن وإبداعاتهن”. 

وحسب منظمة العفو الدولية، تعد اليمن اليوم أكثر من 4 ملايين شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة. وبالتالي، فإدماج هذه الشريحة من خلال الرياضة أمر أساسي في بلد تواجه فيه النساء من ذوي الاحتياجات الخاصة تمييزا مضاعفا.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest