إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

بطلات بارالمبيات يهدين الذهب والفضة والبرونز للجزائر
حصدت الجزائر ما مجموعه 12 ميدالية خلال دورة الألعاب البارالمبية في طوكيو. نصف هذه الميداليات حققته سيدات الجزائر. وهذا يعتبر تتويجا حقيقيا للرياضيات الجزائريات ولرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة عامة.
Credit photo: Tom Dulat/Getty Images

كانت لاعبة الجودو شيرين عبد اللاوي، أول رياضية جزائرية تحصد ميدالية في بارالمبياد طوكيو 2020. منحت اللاعبة، التي خطفت الميدالية البرونزية في ألعاب ريو دي جانيرو سنة 2016، بلادها الجزائر أول ميدالية في هذه النسخة، عندما فازت بالميدالية الذهبية. ووصلت شيرين لهذا الإنجاز، بعد أن تمكنت من التغلب على الكندية “برسيلا غاني”، بنقطة “إيبون”، وهي النقطة التي تمنح لصاحبها الفوز بالنزال كاملا.

وفازت في نفس اليوم، مواطنتها مونيا قاسمي، بالميدالية البرونزية في رمي الصولجان للسيدات في فئة ف 32. واستطاعت الرامية من تحقيق مسافة 23.29 مترا، بعد محاولتها الخامسة.

في اليوم الموالي، نجحت لاعبة رمي القرص الجزائرية نسيمة صايفي، في إحراز الميدالية الفضية في فئة ف 57، برمية بلغ مداها 30.81 متر. وكانت اللاعبة قد ظفرت في نسخة ريو دي جانيرو سنة 2016، بالميدالية الذهبية، التي لم تتمكن من الحفاظ عليها في دورة طوكيو 2020.

وأضافت اللاعبة الجزائرية ليندة حمري، رابع ميدالية لقائمة ما حصدته الجزائريات خلال هذه البارالمبياد. وحصدت البطلة الميدالية البرونزية في الوثب الطويل في فئة ت 12. وتمكنت حمري من تحقيق المركز الثالث بعد أول قفزة والتي بلغت مسافتها 5.33 مترا. لتصعد بهذه النتيجة على منصة التتويج، التي صعدت إليها سابقا وحملت نفس الميدالية.

الذهب في حضن الجزائر

أما بخصوص آخر ميداليتين حققتهما البطلات البارالمبيات الجزائريات، فقد فزن بهما في الثلاثة أيام الأخيرة قبل ختم المنافسات بطوكيو. حيث ظفرت صفية جلال، في رمي الجلة في فئة ف 57، بالميدالية الذهبية في فئتها. وتعود اللاعبة إلى منصات التتويج مجددا، وذلك بعد تمكنت من الفوز بالميدالية الذهبية في أثينا عام 2004. إلا أنها غادرت بارالمبياد البرازيل سنة 2016 خاوية الوفاض. ثم عادت البطلة الجزائرية إلى مكانتها خلال هذه الألعاب، بعد تحطيمها الرقم القياسي العالمي، برمية 11.26 مترا.

وكانت آخر ميدالية نسائية للوفد الجزائري ذهبية أيضا. وفازت به أسمهان بوجعدار لاعبة رمي الجلة في فئة ف 33، برمية وصلت إلى 7.20 متر. بالإضافة إلى تمكنها من حصد هذا النصر، استطاعت كذلك أن تحقق أسمهان رقما قياسيا جديدا في الألعاب البارالمبية، والذي احتفظت به منذ الدورة الماضية والذي بلغ آنذاك 5.72 مترا.

وأنهت اللاعبات الجزائريات البارالمبيات، دورة طوكيو 2020، بتحقيقهن لست ميداليات في المجموع، من بينهم ثلاث ذهبيات. علاوة على الأرقام القياسية التي قمن بتحطيمها. هذه النتائج، أعطت للجزائر المركز 29 على المستوى العالمي في عدد الميداليات، كما منحتها المرتبة الثانية إفريقيا خلال هذه السنة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest