عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

فايزة حيدر

فايزة حيدر.. الصعيدية التي تتنفس كرة القدم

قد يكون العامل المشترك في مسيرة الرياضية الناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هو تحدي الأعراف والتقاليد المجتمعية. إلا أن اللاعبة المصرية فايزة حيدر استطاعت أن تتجاوز هذه الأعراف والتقاليد، وهي التي ولدت بمحافظة…

المصرية سارة جمال خيار الاتحاد الدولي للسلة لتحكيم كأس العالم للسيدات 22
بعد أن أثبتت نجاحها بالمشاركة في أوليمبياد طوكيو 2020 الأخير حيث أبلت بلاءاً حسناً فى إدارتها التحكيمية لمباريات البطولة، أسند الإتحاد الدولي لكرة السلة إلى الحكم المصرية سارة جمال شرف المشاركة في كأس العالم للسيدات 2022 والتي تستضيفها مدينة سيدني الأسترالية في الفترة من 22 سبتمبر حتى 1 أكتوبر من العام الحالي بمشاركة 12 دولة.

سعادة بالغة وحلم يتحقق

استقبلت سارة الخبر بسعادة بالغة حيث أوضحتى لتاجة سبورت: ” التحكيم في بطولة العالم هو حلم يتحقق، دائما ما حلمت به منذ احترفت مهنة التحكيم “،  متابعةً ” بعد اجتياز الاختبارات أيضا لكرة السلة (3×3) تم إختياري لبطولة أفريقيا (3×3) أكثر من مرة بعدها جاءت تصفيات أوليمبياد النمسا والمجر وتصفيات كأس أوروبا في رومانيا ، وقد أديت -ولله الحمد-  مستويات متميزة وهو ما دفع بالاتحاد الدولي لاختياري ضمن حكام اولمبياد طوكيو لكرة السلة (3×3) في أول ظهور للعبة في الأولمبياد”

الحجاب ليس عائقاً في مسيرتي

سارة و التي تعمل أيضاً مهندسة مدنية  تم إختيارها للتحكيم في منافسات كرة السلة (3×3)، لتصبح أول محجبة تشارك في تحكيم مباريات كرة السلة في الأولمبياد ، وستكون كذلك أول محجبة تحكم مباريات في كأس العالم القادمة للسيدات.

عن تأثير ذلك على مسيرتها الرياضية والتحكيمية تقول سارة ” بدأت لعب كرة سلة في سن 5 سنوات وأثناء اللعب التحقت بالتحكيم في سن 15 سنة حيث كنت لاعبةً وحكم في نفس الوقت لثماني سنوات، ثم قررت اعتزال اللعب والتركيز أكثر بشكل احترافي في التحكيم”.

تتابع سارة ” جزء كبير من مسيرتي وأنا لاعبة كان بالحجاب ، .وأيضاً مسيرتي التحكيمية بالحجاب إلى الآن ، ولطالما احترم الإتحاد الدولي رغبتي في التحكيم مرتدية الحجاب بل ودعم قراري كثير من أساتذتي في التحكيم”.

الحكمة المصرية سارة جمال

الجدير بالذكر أن  الاتحادين الدولي والأفريقي لكرة السلة قد وافقا في العام 2017 على ارتداء السيدات -اللاعبات أو الحكام- للحجاب وأغطية الرأس،حيث كانت لوائح الاتحاد الدولي لكرة السلة “فيبا” سابقاً تمنع ارتداء أي غطاء من هذا النوع، بداعي الحفاظ على السلامة.

دعم ومساندة الاتحاد المصري

نجحت سارة في الحصول على الشارة الدولية بعد اجتياز اختبارات عدة  للياقة البدنية وإختبارات فنية وأيضاً اختبارات لغوية

تقول سارة ” للحصول على الشارة الدولية كان يجب علينا في السابق اجتياز جزئين من الإختبارات الجزء الأول منها كان في دولة الصومال أما الثاني فكان في دولة كينيا، وحصلت بالفعل على الشارة الدولية عام 2016 ، وفي تجديد الحصول على الشارة نجحت مرتين عامي 2019 و2021 ”

مضيفةً ” دائما ما أجد كامل الدعم من الاتحاد المصري لكرة السلة الذي يعمل على تطوير اللعبة وخاصة بالنسبة للسيدات /لاعباتٍ أو حكام /الإتحاد يدفع بالحكام من السيدات لإدارة مباريات الرجال وهو ما أعطاني ثقة وخبرة كبيرة لما تتميز به هذه المباريات من قوة وسرعة ”

الحكمة المصرية سارة جمال

طموحات و أمال قيادية للمستقبل

واحدة من أهم أولويات وأهداف الإتحاد الدولي في الفترة الحالية هو التشجيع على ممارسة التحكيم للسيدات على مستوى العالم وهو ما أوضحته سارة جمال: ” هذا بالطبع ينعكس على الاتحادين المصري والعربي اللذين يدعمان الحكام السيدات بشكلٍ كبير وهو ما نلمسه من تقدم ملحوظ خلال الأعوام الأخيرة “.

وعن طموحاتها وآمالها تقول سارة لتاچة سبورت ” أتمنى أن أحافظ على المستوى الذي وصلت إليه وأتطور أكثر من خلال البطولات القادمة بإذن الله، و أطمح دائما أن أدعم الإتحاد المصري ومنظومة التحكيم المصرية بأي مجهود مستقبلاً سواء كان فنياً أو قيادياً “.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest