عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

فايزة حيدر

فايزة حيدر.. الصعيدية التي تتنفس كرة القدم

قد يكون العامل المشترك في مسيرة الرياضية الناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هو تحدي الأعراف والتقاليد المجتمعية. إلا أن اللاعبة المصرية فايزة حيدر استطاعت أن تتجاوز هذه الأعراف والتقاليد، وهي التي ولدت بمحافظة…

بطولة آسيا : اللبنانيات تنافسن رغم الظروف
بالعزيمة والإصرار وتحدّي الظروف العصيبة التي يمرّ بها لبنان، شدّت بعثة لبنان للإناث بالتنس الرحال إلى العاصمة الهندية نيودلهي، للمشاركة في بطولة آسيا لما دون الأربعة عشر عامًا، والمؤهّلة لبطولة العالم لنفس الفئة العمرية، ضمّ الوفد رئيسة البعثة لين بشّور والمدرب جاد كركي واللاعبات ليلا بشّور وكايا شكيبان وماريان بربريان.
التنس اللبناني

بشّور في حديث خاص لتاجة سبورت أكدت: أنا اللاعبات تحضّرن بشكل جيّد جدًّا لخوض هذه التجربة الفريدة وبجهود كبيرة من المدرب جاد كركي، والشابات متحمّسات لأقصى الحدود فليس متاحًا لهن اللعب دائما ضد لاعبات محترفات على مستوى العالم.

أضافت بشوّر:  نحن بلد صغير وقلة تلعب هذه اللعبة خاصة عند فئة البنات مقارنة بباقي الرياضات، فليس سهلًا أن تواجه اللاعبات اللبنانيات لاعبات محترفات يمتلكن الخبرات الكبيرة ، خصوصًا كلاعبات أستراليا واليابان وغيرها من الدول الكبرى.

بدوره قال كركي أن : المنتخب تحضّر وتدرّب منذ أكثر من ثلاثة شهور للمشاركة في هذه البطولة، لافتًا إلى أن التدريبات ممتازة ومعنويات اللاعبات عالية جدًّا، وأضاف : في اليوم الأول لم نتوفّق أمام سريلانكا وخسرنا بفارق قريب، كذلك خسرنا مع أستراليا المصنفة الأولى في البطولة، الخميس والجمعة والسبت لدينا مباريات سننافس فيها على المراكز من 9 إلى 14، ولا يجدر بنا أن نخرج بآخر مركزين، حتى نتفادى اللعب العام القادم في نفس التصفيات، وسنبذل كل جهودنا لنبقى ضمن التصنيف هذا.

وأضاف كركي :المهم اليوم من هذه البطولة هو احتكاك اللاعبات مع أهم اللاعبات في آسيا وأوقيانيا وهذا الشيء سيرفع بالتأكيد من معنوياتهن ومستوياتهن وخبراتهن.

رئيس اتحاد التنس في لبنان أوليفر فيصل أكّد في حديثه لتاجة سبورت أن: لبنان مميز جدًّا في لعبة التنس ولكافة الفئات العمرية، لعبنا ضد العديد من الدول الكبيرة، وفزنا على هونكونغ وتايوان وعلى تايلند مرّتين لنصل للفئة الأولى وهذا أمر مهم جدًّا.

يهتم الاتحاد بكافة الفئات لكن يركز خاصّة على الجيل الصغير، فقد  استضاف منذ أسابيع قليلة بطولة غرب آسيا لما دون 12 عامًا وضمت ثماني دول، ليفوز المنتخب اللبناني للفتيات بالبطولة في المباراة النهائية التي خاضها ضد إيران، أما فريق الفتية فقد حلّ في المرتبة الثانية، وهذا إنجاز يسجّل للبنان.

لم يحالف الحظ فريق البنات في هذه البطولة فهو يلعب ضد دول مصنفة عالميًّا كأستراليا، حقق نتائج جيدة ضد سريلانكا فوصل إلى (الشوط الفاصل) مع سريلانكا وهذا شيء مهم بالنسبة للاعبات، وفق ما أكّده فيصل.

أضاف فيصل: وضع البلد سيِّء ونحن نموِّل الفرق من ميزانياتنا لكي تبقى الفرق قادرة على السفر وتمثيل لبنان لتبقى لعبة التنس في أوجها، فنحن ننظم بين العشرين والخمسة وعشرين دورة للأندية في لبنان ونقدّم كل ما نقدر عليه من أجل المحافظة على هذه اللعبة.

يسجّل للبنان ولفرقه  الإصرار الكبير على المنافسة مع الدول الكبرى، رغم كل الظروف الضاغطة التي يعيشها اللبنانيون، ومن المؤكّد أنه مهما كانت النتيجة أو المركز الذي سيحتله فريق الفتيات لما دون 14 عامًا في البطولة فإن الخبرات التي ستكتسبها اللاعبات سترفع من مستوياتهن للاستحقاقات الرياضية القادمة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest