إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

مغادرة سباحات شمال أفريقيا والشرق الأوسط لمنافسات ٥٠ متر سباحة حرة من الدور الأول
من الجزائر إلى قطر، أنهت السباحات العربيات مشاركتهن في التصفيات التأهيلية عن منافسات ٥٠ متر سباحة حرة للسيدات في أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠. رُغم إحراز بعضهن لأرقام قياسية في السباق، إلا أن فارق أجزاء بسيطة من الثانية هو الفاصل بين التأهل وعدمه.
Credit photo: Maddie Meyer / GETTY IMAGES ASIAPAC / Getty Images via AFP

 في منافسات ٥٠ متر سباحة حرة، تتنافس السباحات ضمن مجموعات مُحددة، ثم يُلحقنّ بالترتيب العام الذي يحدد من هنّ صاحبات أول ١٦ مركز اللواتي يتأهلنّ للتصفيات نصف النهائية. 

حَلقت السودانية، حنين إبراهيم، ٢١ سنة، من العاصمة الخرطوم، لِتمثل بلادها مع لاعبة التجذيف إسراء خوجلي، السودانيتان الوحيدتان عن فريق الإناث في أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠. وسَبحت حنين ٥٠ متراً، حتى وصلت للمركز الثالث ضمن مجموعتها بفارق زمني قدرة ١.٦ ثانية عن المركز الأول، في ٣٠ يوليو ٢٠٢١. غير أن هذا الإنجاز لم يسعفها في التأهل للتصفيات نصف النهائية.

ندى عرقجي هي أول قطرية تُشارك في الألعاب الأولمبية، وكان ذلك في أولمبياد لندن ٢٠١٢ في منافسات ٥٠ متر سباحة حرة للسيدات. ومن بعدها لم يغيب اسمها عن الأولمبياد، رُغم غيابه عن إحراز ميداليات أولمبية.

وفي الكويت تستمر المرأة الخليجية في التألق، لتكون الناشئة لارا دشتي، ١٧ سنة، أول سيدة تَحمل العَلم الكويتي في حفل افتتاح الأولمبياد. وأنهت لارا مشاركتها الأولمبية بالمركز الرابع ضمن مجموعتها دون تأهلها للدور النصف النهائي.

ومن البحرين شاركت نور يوسف عبد الله، ١٥ سنة، لتُحرز الناشئة المركز الخامس ضمن مجموعتها، وكُلها أمل في تِكرار تَجربتها الأولمبية في باريس ٢٠٢٤ كما قالت على حسابها في الإنستغرام.  

وشاركت الفلسطينية دانيا نور، ١٧ سنة، أو كما تُعرف في الوسط الفلسطيني “السمكة”. مَثلت دانيا بلدها في دورة الألعاب الآسيوية ٢٠١٨ في إندونيسيا، وفي بطولة العالم في الألعاب المائية ٢٠١٩ في كوريا الجنوبية. وستعود دانيا إلى
بيت لحم لتصبح “السمكة الأولمبية”، رُغم عدم تأهلها لكونها حلت في المركز الثامن والأخير ضمن مجموعتها.

ومن الأردن دشنت تاليتا بقلة، ٢٥ سنة، مشاركتها الأولمبية الثالثة، لتكسر الرقم القياسي الأردني بقطع مسافة ٥٠ متر بزمن قدره ٢٦.٤٩ وتحل في المركز الخامس في ضمن المجموعة السادسة في التصفية التأهيلية مما لا يسمح لها بالتأهل كذلك.

ومن القارة الإفريقية حققت السابحة المِصرية فريدة عثمان، ٢٦ سنة، المركز الثاني ضمن مجموعتها في مسابقات ٥٠ متر سباحة حرة، والمركز ٢٤ بشكل عام ليتأكد عدم تأهلها للتصفيات النصف نهائية.

وأخيرا شاركت الجزائرية آمال مليح، ٢٧ سنة، في التصفيات التأهيلية لمسافة ٥٠ متر، مُحرزة المركز الرابع ضمن مجموعتها، من غير أن تتأهل للنهائيات.

 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest