عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

آية أيمن

قصة سمكة مصر الذهبية، حقيقة أم خيال؟‎‎

بعد أن أخبر الطبيب والديها بأن مولودتهما القادمة من ذوي الاحتياجات الخاصة وبأنها لن تعمر طويلا، خيبت الرضيعة كل الظنون. المصرية، آية أيمن، ستصبح لاحقا بطلة بلادها في رياضة السباحة، بل إنها تمكنت من المشاركة…

للإعلام اللبناني نصيب من مونديال قطر 2022‎‎

مونديال قطر لكرة القدم على الأبواب. عدد كبير من الصحفيات من شمال إفريقيا والشرق الأوسط جاء لقطر لتغطية فعاليات أكبر عرس كروي في العالم. الإعلامية اللبنانية، فاتن أبي فرج، واحدة من سيدات العالم المشتغلات في…

على هامش مونديال قطر.. ألمع الرياضيات الرائدات يحكين قصص نجاحهن

على هامش نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 بقطر، أقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بدولة قطر “مهرجان الجيل الرائع”، الذي يستمر لمدة أسبوعين. وعقد المهرجان في أولى أيامه بالعاصمة الدوحة، ندوة بعنوان “كسر الحواجز: حديث…

بعد مسيرة ملهمة.. جوهرة تونس منى شباح ودعت كرة اليد
أُسدل الستار على مسيرة أسطورة كرة اليد التونسية منى شباح في عمر الـ39 عاما، بإعلان اعتزالها الرسمي، إثر مسيرة دامت 21 عاما. مسيرة كانت مليئة بالألقاب والانجازات الفردية والجماعية، حيث دونت اسمها بأحرف ذهبية، وقدمت كرة اليد النسوية التونسية في أبهى صورة.
منى شباح

إصرار للعب كرة اليد

ولدت منى شباح سنة 1982 بمدينة المهدية في الوسط الساحلي لتونس، وعاشت في عائلة متواضعة ماديا. كان شغفها  بالرياضة كبيراً، حيث مارست في مرحلة طفولتها ألعاب القوى وكرة القدم.

بدأت مسيرتها كعداءة في سباقات مسافة 1500 متر، لكن سرعان ما توجهت نحو لعبة كرة اليد.  لم تنجح شباح في أول اختبار قامت به مع الجمعية النسائية لكرة اليد بالمهدية، بحكم قصر قامتها.

إصرار منى شباح كان كبيراً، حيث عادت وأجرت اختباراً  آخر، لتنجح بأن تصبح لاعبة في فريق المهدية. وفي عام 2001 عندما بلغت 19 عاما، صعدت سريعا للفريق الأول بجمعية المهدية، وكانت من أصغر لاعبات الفريق آنذاك.

انتقلت بعد موسم واحد إلى النور الرياضي بأريانة في العاصمة التونسية، وكانت من أوائل لاعبات كرة اليد اللواتي يقتحمن عالم الاحتراف في تونس.

قدمت منى شباح مستويات مميزة في موسمين متتاليين بالدوري التونسي، مع منتخب الناشئات لنسور قرطاج، فصارت سريعاً النجمة الأولى، والموهبة الصاعدة في سماء اليد العربية.

توجت شباح في بداية مسيرتها كأفضل هدافة لبطولة العالم للناشئات في المجر 2001، وفي تونس قادت فريق النور إلى التتويج بثنائية الدوري والكأس 2003.

تطورٌ في فرنسا وتحليق في الدنمارك

شقّت شباح طريق الاحتراف في أوروبا بداية في صيف 2003، فخاضت تجربتها الأولى مع الدوري الفرنسي مع نادي أنغوليم، لتتعاقد في العام 2005 مع نادي بيزنسون الفرنسي. قضت في النادي  3 مواسم مميزة متألقةً بشكل لافت، لتنال في ختام تجربتها الاحترافية الثانية جائزة أفضل لاعبة في مركز الظهير الأيسر 2008.

التحقت النجمة التونسية صيف 2008 بنادي إيسبيرغ الدانماركي، ثم انضمت عام 2010 إلى نادي فيبورغ، أفضل فرق أوروبا في ذلك الوقت، لتبدأ قصة نجاح كبيرة وتحقق قفزة في مشوارها.                                                                                       

أحرزت شباح جائزة أفضل لاعبة في الدوري الدانماركي 2009 مع نادي إيسبيرغ، ونالت لقب الدوري الدانماركي مع فيبورغ 2014  ولقب الكأس في أربع مناسبات 2010 و2011 و2013 و2014.                                                                                                                                     

في عام 2011 توجت مع فيبورغ بكأس السوبر الدنماركي، وكأس أوروبا للأندية الفائزة بالكؤوس عام 2014. عادت في نفس العام إلى فرنسا مع نادي نيم، قضت مع الفريق مسيرة رائعة. عن ذلك قال رئيس نادي نيم  برنار رو، في واحد من أشهر تصريحاته: “منى شبّاح هي التّي جلبت الأضواء إلى النادي”.                                                                                                        

أيقونة نسور قرطاج

عاش منتخب سيدات تونس لكرة اليد سنوات من الفراغ، بعد حقبة ذهبية في سبعينيات القرن الماضي. فكان لصعود نجم منى شباح في سماء أوروبا  دور هام في عودة سيدات نسور قرطاج للواجهة واعتلائهن منصات التتويج.

فقد قادت شباح منتخب تونس إلى نهائي كأس أفريقيا في 3 نسخ أعوام 2006 و 2010 و 2012، ومجدداً  في العام 2014 في الجزائر.

نالت منى شباح جائزة أفضل لاعبة في كأس أمم أفريقيا في 3 بطولات 2010 و 2012 و 2014، وشاركت في 4 نسخ ببطولة العالم.

اعتزال شباح  يأتي بعد أن كتبت صفحة مشرقة للرياضة النسائية التونسية، حيث حلقت عاليا، وكانت أفضل سفيرة في تاريخ اللعبة عربيا وأفريقيا، وبلغت أوج عطائها وشهرتها مع المنتخب الوطني التونسي وفي صالات أوروبا الرياضية.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest