عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

على هامش مونديال قطر.. ألمع الرياضيات الرائدات يحكين قصص نجاحهن
على هامش نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 بقطر، أقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بدولة قطر “مهرجان الجيل الرائع”، الذي يستمر لمدة أسبوعين. وعقد المهرجان في أولى أيامه بالعاصمة الدوحة، ندوة بعنوان “كسر الحواجز: حديث مع رياضيات رائدات”، بحضور رائدات في رياضات جماعية وفردية، لمشاركة تجربة نجاحهن الرياضية مع جمهور قدم خصيصا لهذا الغرض.

حضر اللقاء الذي أقيم عشية اليوم السبت 19 نونبر، وأدارته الدكتورة أمل المالكي، عميدة المؤسسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، العداءة المغربية الأولمبية، نوال المتوكل. إضافة إلى العداءة التونسية الأولمبية السابقة حبيبة الغريبي، ولاعبة كرة القدم السابقة الفلسطينية، هني ثلجية. أجمعت المشاركات في اللقاء على أن الرياضية من منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تصادف عدة صعوبات وتعاني من ضغوط متنوعة في بداية وأثناء مسيرتها الرياضية.

في نفس السياق، أعربت المتوكل، حاملة ذهبية سباق 400 متر موانع في أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984، بأنه لم يكن لديها أي دعم مادي مهم في البداية. مضيفة بأن “بإمكان أي شخص تحريك الجبال من مكانها لو هناك ثقة في النفس، وحين تدرك أن السقوط سيعلمك كيف تنهض. لقد أظهرت أن لدي أحلاما، وأصبحت الأولى في العالم”. 

“هل أنت من إمارة موناكو؟” تستفسر الصحافة ويطرح السؤال الناس بعد تحقيقها للذهب في المسابقة العالمية. تجيب نوال المتوكل، بأنها من دولة المغرب. كان العالم يعرف إمارة موناكو أكثر من دولة المغرب، لكن مع المتوكل تغير الأمر وأصبح لبلادها إشعاع على مستوى رياضة ألعاب القوى، وخاصة في سباق 400 متر حواجز.

وبالنسبة للبطلة التونسية، حبيبة الغريبي، حاملة ذهبية مسابقة 3000 متر موانع بأولمبياد لندن عام 2012، فقد شاطرت مع الجمهور بدايتها الغريبة مع العدو. كانت في صغرها تمارس كرة السلة، لكنها كانت تحب الجري. تقول: “يوما، ذهبت مع صديقتي المشاركة في سباق 3 كيلومترات، وفور وصولنا أخبرتني بأنها لن تشارك، وقالت لي بأن أشارك مكانها. المدرب في البداية رفض ذلك، لكني شاركت وحصلت على المرتبة الأولى بفارق كبير عن الوصيفة”.

 

 

أسكتت، الغريبي، الأفواه التي رفضتها في البداية، واستهلت مسيرتها الرياضية التي توجتها ببطولات عالمية أو أولمبية رغم انتقالها لفرنسا. تقول بأسف: “في فترة، أحسست بأنه يجب علي الانتقال لفرنسا. اعتقدت أن بلادي لن تساعدني في أن أكون بطلة على المستوى العالمي. بعد نقاش جمعني بأفراد أسرتي، قررت تغيير الأجواء والاتجاه صوب فرنسا”.

وعن الصعوبات التي واجهت أولى لاعبات كرة القدم الفلسطينيات، تقول هني ثلجية: “نشأت في ظروف صعبة على عدة مستويات، خاصة وأننا في مجتمع لا تحصل فيه المرأة على نفس الفرص مثلها مثل الرجل”. تضيف نفس المتحدثة: “لم يكن لدي حذاء رياضي للعب كرة القدم. أردت واحدا من النوعية الجيدة لممارسة شغفي”.

وبعد مرور بضع سنوات على ذلك، أصبحت هني ثلجية موظفة عند الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وأفادت بهذا الخصوص،” نقوم بتقديم الأحذية الرياضية للفتيات والفتيان في ظروف صعبة، وأرى مدى سعادتهم بذلك. كنت أنا أيضا في يوما ما في نفس الموقف والحالة”.

وأصبح عدد الفلسطينيات الممارسات للعبة كرة القدم بالآلاف بفضل اقتحام هني ثلجية لعالم كرة القدم. إنها من أوائل ممارسات كرة القدم في فلسطين، علاوة على أنها مؤسسة فريق ديار بيت لحم النادي الكروي النسوي الأول.

وفي ختام اللقاء، شددت الرياضيات الرائدات الحاضرات على أن على الشابات والشباب التمسك بأحلامهم كيفما كانت خاصة الرياضية. زيادة على ذلك، أكدن في كلماتهن على أنهن على استعداد لتقديم النصح والمساعدة لكل الحضور طيلة الأيام القادمة.

 

 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest