عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الرياضة

أفضل الطرق لممارسة الرياضة قرب رضيعك في المنزل

بعد الولادة، وبسبب الإجهاد المرافق للشهور الأولى التي تعقب انتهاء الحمل، يصعب على بعض الأمهات ترك المنزل. ما يمكن أن يقيد بعض النساء بشكل كبير، ويمنعهن من ممارسة الرياضة. ما قد ينجم عنه إهمال هات…

مضاوي الشمري

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل

إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة،…

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

نهاية المشاركة الأولمبية للأردنية جوليانا الصادق
أنهت بطلة التايكواندو الأردنية جوليانا الصادق مشاركتها في أولمبياد طوكيو، وذلك بعد خسارتها بصعوبة أمام منافستها البرازيلية إيلينا تيتونيلي في وزن تحت 67 كلغ. وحال عدم وصول البرازيلية إلى المباراة النهائية دون حصول البطلة الأردنية على الميدالية البرونزية.
حقوق الصورة: اللجنة الأولمبية الأردنية

ضم الوفد الأردني في أولمبياد طوكيو لاعبي تايكواندو هما جوليانا الصادق وصالح الشرباتي. ووضع الأردنيون آمالا كبيرة على لاعبة المنتخب الوطني الأردني والمصنفة السابعة على العالم. 

لما لا وقد حققت جوليانا في السنوات الأخيرة عدة إنجازات على المستوى الدولي. منها الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية (جاكارتا ٢٠١٨) وميدالية ذهبية وميدالية فضية في بطولة آسيا وميداليتين برونزيتين في بطولة الجائزة الكبرى.

هذا وقدمت جوليانا أداء متميزا خلال هذه الدورة الأولمبية الصيفية وإن كان قرار الحكام قد حسم الأمور بعد تعادلها مع اللاعبة البرازيلية.

وتبقى هذه المشاركة الأولمبية مرحلة مهمة في مسيرة جوليانا الرياضية التي كانت تحلم ببلوغ الأولمبياد منذ الصغر. هي التي تدربت على يد والدها الذي تقول إنه هو من رسم لها مسار الاحتراف. 

أما اختيارها لرياضة التايكواندو فقد تولد عندها حتما عندما رأت شقيقها يزن الصادق، وهو يعتلي منصة التتويج سنة 2008، بعد حصوله على الميدالية الذهبية في بطولة العالم للناشئين في نفس الرياضة. 

جوليانا بطلة شابة لم تتعد 26 ربيعا. وبالتالي فحلم التتويج الأولمبي لازال ممكنا ولما لا في دورة باريس 2024.

في انتظار ذلك، نذكر أن اللجنة الأولمبية قد كرمت جوليانا الصادق باختيارها كحاملة للعلم الأردني إلى جانب زياد عشيش في حفل افتتاح النسخة الـ32 من دورة الألعاب الأولمبية. 

أما الوفد الأردني فلن يعود بخفي حنين في رياضة التايكواندو. فقد حصد زميل جوليانا، صالح الشرباتي، فضية وزن 80 كلغ في التايكواندو بداية هذا الأسبوع مانحًا بلاده ميداليتها الثانية فقط في تاريخ الألعاب.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest