إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

نهاية المشاركة الأولمبية للأردنية جوليانا الصادق
أنهت بطلة التايكواندو الأردنية جوليانا الصادق مشاركتها في أولمبياد طوكيو، وذلك بعد خسارتها بصعوبة أمام منافستها البرازيلية إيلينا تيتونيلي في وزن تحت 67 كلغ. وحال عدم وصول البرازيلية إلى المباراة النهائية دون حصول البطلة الأردنية على الميدالية البرونزية.
حقوق الصورة: اللجنة الأولمبية الأردنية

ضم الوفد الأردني في أولمبياد طوكيو لاعبي تايكواندو هما جوليانا الصادق وصالح الشرباتي. ووضع الأردنيون آمالا كبيرة على لاعبة المنتخب الوطني الأردني والمصنفة السابعة على العالم. 

لما لا وقد حققت جوليانا في السنوات الأخيرة عدة إنجازات على المستوى الدولي. منها الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية (جاكارتا ٢٠١٨) وميدالية ذهبية وميدالية فضية في بطولة آسيا وميداليتين برونزيتين في بطولة الجائزة الكبرى.

هذا وقدمت جوليانا أداء متميزا خلال هذه الدورة الأولمبية الصيفية وإن كان قرار الحكام قد حسم الأمور بعد تعادلها مع اللاعبة البرازيلية.

وتبقى هذه المشاركة الأولمبية مرحلة مهمة في مسيرة جوليانا الرياضية التي كانت تحلم ببلوغ الأولمبياد منذ الصغر. هي التي تدربت على يد والدها الذي تقول إنه هو من رسم لها مسار الاحتراف. 

أما اختيارها لرياضة التايكواندو فقد تولد عندها حتما عندما رأت شقيقها يزن الصادق، وهو يعتلي منصة التتويج سنة 2008، بعد حصوله على الميدالية الذهبية في بطولة العالم للناشئين في نفس الرياضة. 

جوليانا بطلة شابة لم تتعد 26 ربيعا. وبالتالي فحلم التتويج الأولمبي لازال ممكنا ولما لا في دورة باريس 2024.

في انتظار ذلك، نذكر أن اللجنة الأولمبية قد كرمت جوليانا الصادق باختيارها كحاملة للعلم الأردني إلى جانب زياد عشيش في حفل افتتاح النسخة الـ32 من دورة الألعاب الأولمبية. 

أما الوفد الأردني فلن يعود بخفي حنين في رياضة التايكواندو. فقد حصد زميل جوليانا، صالح الشرباتي، فضية وزن 80 كلغ في التايكواندو بداية هذا الأسبوع مانحًا بلاده ميداليتها الثانية فقط في تاريخ الألعاب.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest