عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

الرياضيات اللاجئات على أجندات “نتفليكس”
تخيل، أنك لاجئ على متن قارب، تعبر البحر الأبيض المتوسط من تركيا إلى سواحل اليونان. فجأة، وفي عرض البحر، يتوقف محرك القارب الذي على متنه أكثر من 20 مهاجرا. بعدها بلحظات، ترتمي في المياه الباردة وتدفع بالقارب المكتظ نحو بر الأمان. هكذا بدأت حكاية أشهر سباحات سوريا، يسرا مارديني، التي يروي قصتها فيلم جديد من إنتاج شركة “نيتفليكس”.
يسرا مارديني
يسرا مارديني

للاجئة والسباحة السورية يسرا مارديني قصة درامية كادت تتحول إلى مأساة. بل إن عائلة مارديني كانت على وشك فقدان يسرا وشقيقتها التي كانت صحبتها في القارب المتجه نحو اليونان طلبا للجوء. نجت الشقيقتان اللتان تتقنان السباحة من الموت عام 2015، ونجت معهما قصتهما التي يرويها فيلم “The swimmers»، لمخرجته المصرية سالي الحسيني.

عرضت المخرجة، الحسيني، فيلمها في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي سبتمبر الماضي. وثقت فيه وجها آخر للحرب التي أثرت على الرياضة النسائية السورية، وعلى حلم يسرا مارديني في بلوغ دورة الألعاب الأولمبية بألوان بلدها. سقوط قنبلة على الأرض، لم يكن لينهي حياة شخص في سوريا، فحسب بل كاد يئد حلما، ليغدو أضغاث أحلام.

في 23 من نوڤمبر المقبل، ستعرض بعض دور العرض في العالم هذه الحكاية وفق الرؤية الإخراجية لصاحبته المخرجة المصرية. ويروي الفيلم قصة رحلة الشقيقتين والسباحتين السوريتين يسرا وسارة مارديني، بدءاً من فرارهما من سوريا ثم بعد ذلك مشاركة يسرا في دورة الألعاب الأوليمبية في ريو دي جانيرو عام 2016.

في السباحة حياة

في سن الثالثة، بدأت الطفلة يسرا مرديني تعلم ممارسة رياضة السباحة على يد والدها بدمشق. وفي عام 2012 مثلت سوريا في بطولة الاتحاد الدولي للسباحة وفي دورة الألعاب الآسيوية في نفس العام. أما على الصعيد الوطني، توجت ببطولة سوريا في مسابقات 200 متر و400 متر سباحة حرة. إضافة إلى سباقات 100 متر و200 متر سباحة فراشة.

بعد معاناة، واحتجاز السلطات اليونانية لها ولأختها لأكثر من 3 أشهر، تمكنت من الوصول إلى دولة ألمانيا. سيرتها الذاتية الغنية ساعدتها في حرق المراحل، لتتمكن من الانضمام لفريق اللاجئين الذي شارك في أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016. كما شاركت مارديني في سباقي 100 متر فراشة و100 متر سباحة حرة. وبفضل إصرارها، أعادت الكرة عام 2021، وشاركت في أولمبياد طوكيو.

لم يقتصر عمل السباحة السورية على التمارين والمشاركة في البطولات، بل إن الواجب تجاه الوطن واللاجئين ظل يناديها. ففي عام 2017، عينت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يسرا سفيرة للنوايا الحسنة لتكون أصغر سفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية العليا. ومثلتها في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس في يناير 2017.

مشوار طويلا في وقت قصير، يمكن أن تجمل هذه الجملة حياة يسرا مرديني من عام 2015 إلى يومنا هذا. والفيلم الذي سيعرض قريبا على منصة “نتفليكس”، يحمل في طياته تفاصيل ستكشف لأول مرة للجمهور المتابع ليسرا مارديني، والذي سيكتشف كنه قصتها عن كثب أثناء العرض.

سيعرض الفيلم البريطاني-اللبناني المشترك “السباحتان”، في مهرجان مراكش الدولي في نسخته 19. زيادة على ذلك، سبق للفيلم وأن عرض في افتتاح مهرجان زيورخ السينمائي الشهير أواخر سبتمبر المقبل.

ولعبت الممثلتان اللبنانيتان الشقيقتان، منال وناتالي عيسى، دور الشقيقتين يسرا وسارة مارديني.  كتبت قصة الفيلم وأخرجته المخرجة المصرية-الويلزية سالي الحسيني، وشاركت بكتابة السيناريو كل من إينولا هولمز والكاتب جاك ثورن.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest