عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الحكمات

الحكمات المصريات غائبات عن كأس الأمم الأفريقية.. ما السبب؟

تشهد بطولة كأس الأمم الأفريقية، في نسختها الثالثة والثلاثين والمقامة بالكاميرون، حدثا استثنائيا بمشاركة التحكيم النسائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة، بمشاركة 4 حكمات، وهن: سليمة موكاسانغا من رواندا، كارين أتيمزابونغ من الكاميرون، فتيحة جرمومي…

اليوم العالمي للرياضات النسائية

اليوم العالمي للرياضات النسائية.. أبرز إنجازات سنة 2021

بمناسبة اليوم العالمي للرياضات النسائية، لا بد أن نقف عند أهم ما حققته الرياضيات في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، خلال السنة الماضية، إنجازات مهمة على الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية. وتمكنّ من تسجيل تقدم في…

كأس الأمم الآسيوية

كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للسيدات.. غياب عربي

تنطلق، الخميس 20 يناير، نهائيات كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للسيدات 2022، التي تحتضن منافساتها الهند. وتغيب عن النسخة 20 من البطولة، كل الفرق العربية الآسيوية، في حين يشارك في المسابقة 12 منتخبا نسائيا، تسعى…

أمل إسماعيل: مكاني في الميدان وليس وراء مكتب
بدأت الإماراتية أمل إسماعيل مشوارها الإعلامي في الرياضة عام 2007، إلا أنها قطعت أشواطا عديدة خلال هذه السنوات. اهتمامها بالرياضة بدأ منذ الطفولة عندما كانت تتابع المباريات الرياضية على الشاشة الصغيرة، إلى جانب والدها. هي التي كانت ترى في المعلق الرياضي ساحرا يبهر الجماهير بكلماته.

تعتبر أمل إسماعيل صوت المعلقين الرياضيين الذين كانت تستمع إليهم مدخلها إلى عالم الرياضة. “كنت قريبة من الوالد وأشاركه اهتماماته. وبالتالي كنت أتابع معه العديد من المباريات الرياضية. وكان يعجبني لدى المعلقين تأثيرهم على الجماهير. فبدأ اهتمامي بالرياضة ومصطلحاتها وقواعدها منذ الصغر” تشرح لنا أمل.

سنوات بعد ذلك ستصبح أمل إعلامية رياضية بدورها في مجتمع لم يعتد أن يرى امرأة تغطي تظاهرات رياضية. “أتذكر تغطيتي للبطولة القارية عام 2009 بالسعودية. كانت لدي بطاقة للتغطية لكن لا يسمح لي بالنزول إلى أرضية الملعب لكوني امرأة. لكن البداية الحقيقية لي مهنيا كانت خلال تغطية كأس الخليج 2010 في اليمن. عنما دخلت المركز الإعلامي، اعتقد الزملاء أنني تائهة. منهم حتى من وقف ورائي وأنا أكتب ليتأكد أنني من يكتب المقالات”، ذكريات تسترجعها أمل اليوم بابتسامة رغم أنها عاشت أوقاتا صعبة آنذاك. “ذهبت لأغطي حدثا رياضيا، فأصبحت أنا الحدث وكتبت عن تواجدي هناك العديد من الوكالات. هذه التجربة في اليمن كانت الأغرب والأصعب في حياتي المهنية لكنها جعلتني أثق بنفسي أكثر”.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest