عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الإسكواش

الإسكواش المصري ما بين الريادة وشبح الاعتزال‎‎

تعد العشرين سنة الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الأزهى في تاريخ لعبة الإسكواش المصري في فئة السيدات والفتيات على المستوى العالمي. وسجل حضور ست لاعبات مصريات في المراكز العشرة الأولى في التصنيف العالمي لرابطة…

ألاء السعيدي

تونس.. عاصمة العالم لتنس الطاولة‎‎

تحتضن العاصمة التونسية بطولة العالم في تنس الطاولة للشابات لأول مرة في منطقة شمال أفريقيا. وتنطلق فعاليات البطولة يوم 4 ديسمبر وتنتهي في 11 من نفس الشهر بقاعة رادس التي تتسع إلى 15 ألف متفرج.

الرياضة بعد الولادة

أفضل الرياضات التي ينصح بممارستها بعد الولادة

تتجنب العديد من النساء ممارسة الرياضة في القاعات مباشرة بعد الولادة. وذلك لأنهن لا يجدن برامج رياضية تلائم السيدات حديثات الولادة، لاسيما اللواتي لا يستطعن ترك أطفالهن في البيت. لذلك يختار بعضهن ممارسة الرياضة في…

هل في البلدان الدافئة بطلات للرياضات الشتوية؟
مطلع شهر أكتوبر الحالي تم الإعلان عن استضافة المملكة السعودية لدورة الألعاب الآسيوية الشتوية في عام 2029 في مدينة نيوم المستقبلية. هذه الاستضافة أعادت فتح النقاش حول مصير عدد من الرياضات منها الرياضات الشتوية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.
الرياضات الشتوية
arno-senoner-unsplash

فعلى سبيل المثال، بلغ عدد الرياضات في دورتي الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية الأخيريتين أكثر من 60 رياضةً. إلا أن الرياضيات المنحدرات من منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط لم يشاركن فيها جميعا. فما هو وضع هذه الرياضات؟

كانت منصة topendsports نشرت في تقرير لها أن عدد الرياضات التي تمارس حول العالم. وصل إلى ما يزيد عن 200 رياضة.  إلاّ أن جزءاً مهماً من هذه الرياضات غير معروف في المنطقة، بل ومنها رياضات لا تمارس إطلاقاً. نذكر من هذه الرياضات “Kabaddi” ‏ “Knife throwing” ‏ “Korfball”…

من بين الرياضات أيضاً التزلج الفني، وهوكي الجليد. رياضات نافست فيها سيدات العالم خلال دورة الألعاب الشتوية مع غياب لسيدات منطقة “مينا”. إلا أن لبنانية خلقت الاستثناء، وهي اللاعبة مانون عويس. شاركت هذه اللاعبة في دورة سباق التزلج الألبي وفي سباق تزلج المنحدرات. حصدت في الأولى، المرتبة 54 من أصل 82 متزلجة. وفي الثانية حلت في المرتبة 46 من أصل 88 مشاركة.

سبب اختيار مانون لهذه الرياضة يعود أساساً إلى توافر المناطق الجبلية التي تسكن مانون قريباً منها، وفق تصريح لتاجة سبورت. وهذه تضاريس يتميز بها لبنان، حيث تحده الجبال من الغرب والشرق. وتمارس العديد من الفتيات والسيدات هناك هذه الرياضة لا سيما القاطنات بمحاذات المرتفعات.

فإن توافرت البيئة الملائمة والجغرافيا الملائمة في بلد كلبنان، فما هو الحل للبلدان الأخرى؟

وصل عدد السيدات في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط إلى أكثر من 170 مليون امرأة منهن عدد كبير لا يتجاوز 30 سنة. وتحاول بعض من الوزارات الوصية على القطاع الرياضي الانفتاح على بعض من مثل هذه الرياضات. ففي عام 2015، أسست دول مجلس التعاون الخليجي لجنة تنظيمية للألعاب الشتوية وكان مقرها في البداية الكويت.

الكويت التي كانت من الدول السباقة في المنطقة لتأٌسس منتخباً نسوياً لهوكي الجليد عام 2007. ليشارك المنتخب النسوي عام 2017، في بطولة بانكوك الدولية للهوكي. وفي السياق ذاته، ستنظم الكويت البطولة الدولية التطويرية لهوكي الجليد للسيدات في الفترة بين 6 و12 نوفمبر 2022.

مشت الإمارات على نفس النهج، وأضحى لديها رياضية من الطراز الرفيع في التزلج الاستعراضي وهي زهرة لاري. علاوة على ذلك، حصد الاتحاد الإماراتي للرياضات الجليدية على العضوية الكاملة في الاتحاد الدولي للعبة. جاء ذلك بعد تنظيم بطولة كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك للتزلج الاستعراضي على الجليد عام 2016. 

في المغرب، افتتح القطاع الخاص حلبة للتزحلق مساحتها 800 م² بأحد المحلات التجارية الكبرى بالعاصمة الرباط. وأصبح بإمكان عشاق التزلج ممارسة هوايتهم هناك بدل انتظار فصل الشتاء حين تكسوا الثلوج الجبال.

وسبق لرئيس الجامعة الملكية المغربية للتزلج ورياضات الجبل، هشام آيت وارشيخ، أن صرح:”المغرب لا يتوفر على ملعب لمزاولة رياضة التزحلق على الجليد. إذ لا يمكن الحديث عن ملعب لممارسة هذه اللعبة في أي مكان يعرف تساقطات ثلجية.”  معتبراً أن أماكن ممارسة هذه الرياضة يجب أن تتوفر فيها شروط منها الإمكانات اللوجستية وتجهيزات السلامة.

ويتوجه معظم هواة اللعبة في المغرب لممارسة رياضة التزلج الألبي، لأنها الوحيدة الممكن مزاولتها.  وتتوفر البلاد على محطتين فقط. الأولى محطة “أوكايمدن” وتبعد عن مدينة مراكش بـ 74 كيلومترا. والثانية محطة “مشلفين”، وتبعد عن مدينة إفران بـ 17 كيلومترا.

من جهتها فإن جبال الشريعة الجزائرية، تشكل منطقة محتملة لممارسة الرياضات الشتوية، بجبالها المرتفعة، التي تغطي قممها الثلوج. إلاّ أن منطقة التزلج هذه الواقعة في ولاية البليدة، والتي تبعد نحو 70 كيلومتراً عن العاصمة الجزائرية تتسم الطريق المؤدية إلى إليها بالخطورة. فتزداد المنعرجات الخطيرة، بالإضافة إلى ذلك فإن كثافة الضباب تزيد من جمال المنطقة من جهة ومن خطورتها من جهة.

في النهاية إن كانت بعض دول منطقة “مينا”، تقوم بالسعي للدخول في مجال الألعاب الشتوية، سواء بسبب امكانياتها المادية أو بسبب طبيعتها الجغرافية. فإنه على المنقلب الآخر فإن كثير اً من الدول الأخرى في المنطقة ستظل بعيدة عن هذه المنافسات، وسيكون من الصعب إيجاد بطلات في هذه الألعاب سواءً الآن أو في العام 2029.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest