إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

في اليوم الدولي للمهاجرين.. مبادرة رياضية من مخيمات اللجوء
في اليوم الدولي للمهاجرين والذي يصادف 18 من ديسمبر، تلقي منصة تاجة سبورت الضوء على أوضاع الرياضيات المهاجرات واللاجئات في المخيمات. نتعرف في هذا التقرير على مبادرة رياضية أنشأتها شابة فلسطينية لاجئة لصالح فتيات مخيم لجوء بلبنان. المبادرة أنتجت لاعبات كرة قدم منهن من مثلت المنتخب الفلسطيني لكرة القدم.

عبير حسن، سيدة فلسطينية تقطن في مخيّم الميّة وميّة جنوب لبنان. إنها واحدة من السيدات اللواتي فتحن الباب على مصراعيه في وجه الشابات اللاجئات بسبب التهميش الرياضي الذي يتعرضن له في مخيمات اللجوء. لهذه الغاية أسست عام 2007 فريقا لكرة القدم أسمته صفد.

“كنت أحب كرة القدم كثيرا. نحن البنات كن مهمّشات، حتى أعلن عن دورة تكوين مدربة كرة قدم وانخرطت فيها لتحقيق حلمي. فور انتهائي منها ذهبت إلى مدرسة الأونروا، وبعد إجراء استطلاع للرأي، وجدت أن لدينا 30 فتاة لتشكيل فريق كرة قدم نسائي. كونا الفريق ثم بدأت أدربهن على ملعب إسمنتي لأننا لم نكن نملك بديلا”، تقول عبير حسن، عن فترة تشكيل فريق صفد النسائي.

وسبق لفريق صفد للفتيات أن فاز بالدوري الفلسطيني في الشتات عام 2016، وهو دوري يقام سنويا وتشارك فيه الفرق الفلسطينية المتواجدة في مخيمات اللجوء بلبنان. من خلال هذه البطولة، لمع نجم عدة لاعبات، وفي وعام 2018 نودي على لاعبة من مخيمات لبنان لتمثيل منتخب فلسطين للشابات.

علاوة على ما سبق، شاركت لاعبات من فريق صفد مع فرق فلسطينية أخرى نافست بكأس النرويج في عدة نسخ. وانخرط الفريق في دورات تدريبية للاتحاد النرويجي والاتحاد اللبناني لكرة القدم، لتأهيل مدرّبات كرة قدم. ويضم الفريق حاليا في صفوفه خمس لاعبات يتوفرن على شهادة تدريب ويؤطرن الفئات الصغيرة.

ونظرًا لجهودها في عالم الرياضة النسائية، أصبحت عبير حسن عضوة بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم فرع الشتات. إنها مسؤولة الأنشطة النسويّة ونائبة رئيس الإتحاد الفلسطيني بفرع الشتات. تقول عبير: لدينا خطة، أريد أنا وفريق من المدربين وضع قدم في المدارس لأنها الأساس. سنستهل عملنا بالدورات التدريبية كي نستقطب الشابات والشبان ليشاركوا في البطولات ويرفعوا اسم فلسطين عاليًا.

أسباب الغياب وطرق الإثبات

أعداد الرياضيات الفلسطينيات في مخيمات اللجوء ضئيل. تعزو عبير أسباب ذلك إلى عوائق عدّة أبرزها، غياب ملاعب ومساحات لممارسة الرياضة داخل المخيمات. الملاعب إما إسمنتية أو غير معشوشبة، أو أن المدراس لا تتوفر على فضاءات لممارسة لعبة كرة القدم.

أما السبب الآخر بحسب عبير فيعود إلى “إحجام الأهل عن إرسال بناتهن لأندية خارج المخيم لأسباب أمنية أو سياسية أو موروثات اجتماعية. مضيفة “أو لأسباب ماديّة، لأن وضع اللاجئ لا يسمح له بدفع تكاليف التدرّب في نادي خاص خارج المخيم”.

وتؤكد عبير، التي بدأت حياتها الرياضية بممارسة الكاراتيه، أن الدعم المعنوي والمادي من أهلها سمح لها بدخول عالم الرياضة. هذا السبب سمح لها بالانخراط في ناد للفنون القتالية خارج المخيم في مدينة صيدا. هناك وجد مدربها فيها الفتاة القويّة والطامحة، فشاركت في بطولة الجنوب اللبناني بتكسير العصي وفازت بها عام 1991. وبعدها انتقلت للكيك بوكسينغ وفازت ببطولة المحترفين على صعيد لبنان عام 1997.

انتقلت عبير إلى التاي بوكسينغ ومن خلال التدرّب المستمر استطاعت أن تشارك بالبطولة العربية الأولى للتاي بوكسينغ عام 2004 والتي أقيمت في لبنان. شاركت في هذه البطولة كل الدول العربية وكانت عبير الفلسطينية الوحيدة المشاركة وحلّت بالمركز الثاني لتتوج بفضية المنافسات.

أوضاع الرياضيات اللاجئات الفلسطينيات لا يختلف كثيرًا عن وضع باقي اللاجئين. إهمال وهدر للمواهب، وتبقى الآمال معلّقة على المبادرات والمبادرين كعبير حسن التي شقّت طريقها بجهودها، وتحاول اليوم نقل هذه التجربة إلى بنات المخيمات الفلسطينيات.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest