عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

فايزة حيدر

فايزة حيدر.. الصعيدية التي تتنفس كرة القدم

قد يكون العامل المشترك في مسيرة الرياضية الناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هو تحدي الأعراف والتقاليد المجتمعية. إلا أن اللاعبة المصرية فايزة حيدر استطاعت أن تتجاوز هذه الأعراف والتقاليد، وهي التي ولدت بمحافظة…

لاعبة الخماسي الحديث سلمى عبد المقصود: أحلم بميدالية في أولمبياد باريس
تنظم مصر بطولة كأس العالم للخماسي الحديث بالقاهرة خلال الفترة من (20 إلى 27) مارس الجاري، يأتي هذا التنظيم بعد فوز الاتحاد المصري للخماسي الحديث كأفضل اتحاد في العالم لعام 2021 وذلك لنجاحه في تنظيم أكبر خمس بطولات عالم بنفس العام لأول مرة في تاريخ اللعبة وهي بطولة العالم للكبار وبطولة العالم للشباب تحت 21 سنة وبطولة العالم للشباب تحت 19 سنة وبطولة العالم للناشئين تحت 17 سنة.
لاعبة الخماسي الحديث سلمى عبد المقصود
لاعبة الخماسي الحديث سلمى عبد المقصود

تشهد مصر فترة ازدهار أفريقياً وعربياً في رياضة الخماسي الحديث، وخاصة بعد تتويج لاعبات رياضة الخماسي الحديث بالعديد من الميداليات والبطولات المختلفة، وآخرهن البطلة سلمى عبد المقصود التي حصدت الميدالية الذهبية في منافسات فردي السيدات ببطولة المجر الدولية، والتي أقيمت بالعاصمة بودابست.

مسيرة حافلة بالميداليات والإنجازات 

استطاعت لاعبة المنتخب المصري ونادي طلائع الجيش سلمى عبد المقصود أن تحفر اسمها في تاريخ لعبة الخماسي الحديث، بعد أن استطاعت تحقيق الذهبية الأغلى في تاريخ مصر في أولمبياد بيونس آيرس للشباب بالأرجنتين 2018، لتكون أول لاعبة مصرية تحقق ذلك.

تتحدث سلمى لتاجة سبورت عن مسيرتها “البداية كانت مع رياضة السباحة والتي مارستها في سن الرابعة، ثم اتجهت للخماسي الحديث في سن 14، وهي رياضة شاملة لما بها من تنوع في الألعاب وتحتاج كثيرا من التحدي وهذا يناسب شخصيتي

وتتحدث عن إنجازاتها المتعددة بحب وشغف “خلال مسيرتي الدولية استطعت تحقيق العديد من الميداليات أبرزها على الإطلاق الميدالية الذهبية في مسابقة الفردي في أولمبياد الشباب بالأرجنتين 2018 والتي تعتبر الأهم في مسيرتي، أيضاً حققت الميدالية الفضية في الزوجي المختلط بالبطولة نفسها، والميدالية الذهبية في زوجي المختلط في بطولة العالم للشباب، والذهبية في زوجي المختلط في بطولة العالم للكبار، والبرونزية في الفردي ببطولة العالم العسكرية 2019

وعن ميداليتها الذهبية الأخيرة في البطولة الدولية بالمجر تقول “سعيدة للغاية بتلك الميدالية لأنها أول بطولة في هذا العام، وأيضاً أول بطولة بالنظام الجديد لرياضة الخماسي الحديث“.

سلمى تبلغ الآن 22 عاماً فقط، لكن على الرغم من صغر سنها، حققت ميداليات متنوعة في بطولات العالم للناشئين والكبار، كما أنها توجت بلقب محطمة الأرقام القياسية، بعد أن استطاعت تحطيم الرقم العالمي والأولمبي في أولمبياد الشباب بالأرجنتين.

سلمى عبد المقصود
سلمى عبد المقصود

إقبال متزايد من البنات على ممارسة اللعبة 

على الرغم من صعوبة اللعبة إلا أن هناك إقبال كبير ومتزايد على ممارستها وخاصة من الفتيات، توضح سلمى السبب في ذلك “تسليط الضوء إعلامياً في الفترة الأخيرة على النجاحات التي يحققها أبطال الخماسي الحديث، دفع الكثيرين إلى ممارسة واحتراف اللعبة وخاصة الفتيات، ولعل إنجاز أحمد الجندي التاريخي وهو التتويج بفضية الخماسي الحديث للرجال في أولمبياد طوكيو 2020، كان الدافع الأكبر للإقبال على تلك الرياضة في مصر”

وتضيف “هناك تطور كبير على مستوى رياضة الخماسي الحديث مع اهتمام الدولة ممثلة في وزارة الشباب والرياضة ودعم الاتحاد المادي الدائم للاعبين واللاعبات، ولكن تبقى المشكلة الأبرز في قلة الرعاة والموارد المالية وخاصة أن اللعبة مكلفة مادياً في الأدوات المستخدمة والمعسكرات”

حلم الميدالية الأوليمبية 

تتمنى سلمى أن تستمر في مسيرتها الرياضية الناجحة وتحقيق المزيد من الميداليات والألقاب “أتمنى أن أحقق الميداليات الذهبية في مشاركاتي القادمة ببطولة العالم وكأس العالم، لكن يبقى الحلم الأكبر بالنسبة إلي هو تحقيق ميدالية بأولمبياد باريس 2024”

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest