إقرأ أيضا

دانيا النتشه.. ملاكمة أردنية ومدافعة شرشة عن حقوق الرياضيات

دانيا النتشه.. ملاكمة أردنية ومدافعة شرشة عن حقوق الرياضيات

في السنوات الأخيرة، أنتجت الأردن العديد من الرياضيات في الفنون القتالية بكل أنواعها ومنها الملاكمة. هذه الرياضة تمارسها العديد من الأردنيات ومنهن من ذهبت بعيدا وشاركت في البطولات المحلية والدولية كالملاكمة دانيا النتشه. عوائق عدة…

الكاراتيه الإماراتي.. للماضي رائداته وللحاضر بطلاته‎‎

الكاراتيه الإماراتي.. للماضي رائداته وللحاضر بطلاته‎‎

خلقت النهضة الرياضية النسائية التي تعرفها دولة الإمارات العربية المتحدة، فرصا للسيدات للتعبير عن أنفسهن ولا سيما من خلال رياضة الكاراتيه. الأخيرة لفتت انتباه عدد من الإماراتيات اللواتي أصبحن مع مرور الوقت بطلات على الصعيد…

التسويق الرياضي.. هل هو سبيل السيدات الرياضيات للنهوض؟

التسويق الرياضي.. هل هو سبيل السيدات الرياضيات للنهوض؟

تشهد الرياضة النسائية الاحترافية منذ عدة سنوات نموًا ملحوظًا أدّى الى الاهتمام بالتسويق الرياضي المرتبط بالمرأة. وفي هذا الصدد، تم بذل جهود كبيرة لدعم الرياضيات وتنظيم حملات تسويقية من أجل الترويج للرياضة النسائية وزيادة الإقبال…

الجيش الملكي يتوج بدرع الدوري المغربي لكرة القدم للسيدات

الجيش الملكي يتوج بدرع الدوري المغربي لكرة القدم للسيدات

توج، رسميا، فريق الجيش الملكي النسوي ببطولة الدوري المغربي الممتاز لكرة القدم ليحقق ثلاثية تاريخية في موسم رياضي واحد. ورغم صعوبة المنافسة على ثلاثة كؤوس رئيسية دفعة واحدة، إلا أن العسكريات توجن بدوري أبطال إفريقيا،…

المغرب: أفراح بطعم “نون النسوة”.. مشجعات الأسود يخلقن الحدث

اكتظت المقاهي في المغرب بالسيدات والرجال لتشجيع المنتخب المغربي لكرة القدم الذي ينافس في نهائيات كأس العالم بقطر 2022. وجاءت المغربيات في الساعات المبكرة لحجز مقاعدهن بالمقاهي في عدة مدن مغربية منها مراكش، الدار البيضاء، الرباط… لتشجيع أسود الأطلس في مباراتهم ضد منتخب بلجيكا.
المغرب

هدوء غير معتاد وشوارع خالية على عروشها؛ هكذا بدت مدينة الدار البيضاء عند الساعة الواحدة من زوال الأحد 27 نونبر 2022. هنا في هذه المدينة الكبيرة، كان حضور العنصر النسوي لافتا لتشجيع المنتخب المغربي في المباراة التي جمعته بنظيره البلجيكي، ضمن تصفيات المونديال.

سلمى إحدى المشجعات التي حضرت إلى المقهى قبل ساعتين من موعد المباراة، اعتبرت في تصريح لمنصة تاجة سبورت أن إقبال الفتيات على المقاهي لمتابعة مباريات الأسود أضحى أمرا عاديا على عكس السنوات السابقة.

تصريحات سلمى يؤكدها الحضور الكثيف للنساء بالمقهى التي زينت جدرانها بالعلم الوطني وشعارات المنتخب. إذ تلحفت النسوة بعلم المملكة المغربية، وتزينت أخريات باللونين الأحمر والأخضر لدعم المنتخب.

الفرجة بطعم “نون النسوة”

أفواه مشدوهة وأعين جاحظة نحو شاشة تلفاز كبيرة. هكذا كان حال المشجعات اللواتي اخترن متابعة المباراة داخل المقهى. بمحاذاة سلمى، جلست خولة بشعرها المجعد وجسمها النحيف المختبئ وراء قميص أشرف حكيمي، والتي قالت: “جئت لتشجيع المنتخب وتحليل أطوار المباراة مع صديقاتي المتواجدات أيضا هنا، ومربوحة إن شاء الله”، تؤكد الفتاة العشرينية.

المغرب: أفراح بطعم "نون النسوة".. مشجعات الأسود يخلقن الحدث

خولة وسلمى لم تكونا الفتاتين الوحيدتين اللتين قادهما شغفهما بكرة القدم وحب الأسود إلى ارتياد المقهى لمشاهدة المباراة. في آخر طاولة بالمقهى، كانت “الحاجة مليكة”، وهي سيدة سبعينية تملأ التجاعيد وجهها، تجلس إلى جانب ابنتها مريم. الأخيرة حامل بيد أنها أصرت على مشاهدة المباراة بالمقهى، بعد عدم تمكنها من السفر مع زوجها لقطر ومتابعة مباريات المونديال من عين المكان.

فرحة تسجيل الأهداف واحتفاليات الشارع

وبينما ملأ الحماس جميع أركان المقهى، وبعد ترديد النشيد الوطني، أطلق حكم المباراة سافرة الانطلاق. بعدها مباشرة بدأت التشجيعات والدعوات للأسود بالفوز.

محاولات المنتخب البلجيكي المتكررة في تسجيل الأهداف خلال الشوط الأول من المباراة وترت المشجعات. أما “الحاجة مليكة” تردد على مسامع الجميع “يارب “، ثم تعيد الكرة مجددا.  

وفي محاولة لامتصاص الانفعال الذي بدى ظاهرا على محي الجميع، رددت المشجعات شعارات حماسية تتغنى بالمنتخب. بعدها أعلن الحكم المكسيكي عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي لكلا الفريقين، لتشرع المشجعات في توقع نتيجة المباراة من جديد.

المغرب: أفراح بطعم "نون النسوة".. مشجعات الأسود يخلقن الحدث

في إحدى الطاولات فتح النقاش بين مجموعة من النساء حول حب المستديرة. إحداهن قالت: “منذ صغري وأن أشجع فريق الوداد الرياضي البيضاوي. كنت أحضر جميع مبارياته بالملاعب رفقة أبي، وهو ما زرع حب كرة القدم في قلبي”.

وبينما كانت أصوات النساء تتعالى، أعلن الحكم عن انطلاق الشوط الثاني، لتشرع النسوة في ترديد أدعية من أجل تغلب الأسود على الشياطين الحمر. وهذا ما تحقق بالفعل، في الدقيقة “73”؛ حيث سجل اللاعب عبد الحميد الصابيري، هدفه الأول في شباك بلجيكا، وهو ما زرع في قلب الحضور البهجة.

وفي الدقائق الأخيرة من المباراة، ومع كل محاولة للمغاربة، كانت خولة تقف تارة، وتجلس تارة أخرى، في انتظار الهدف الثاني الذي جاء لاحقا بأقدام اللاع، “أبو خلال”، ليعزز بذلك المنتخب المغربي رصيده بهدفين نظيفين ويعلن الحكم نهاية المباراة.

ووسط تلك الأجواء الحماسية، رددت مشجعات الأسود، شعارات وأهازيج احتفالية من قبيل: “مبروك علينا هادي البداية ومازال مازال”. فيما دعت نساء أخريات المنتخب إلى الاستعداد للقاء المقبل، رافعين شعار: “وا كندا ها حنا جايين”. كل ذلك على أمل أن يتمكن المنتخب المغربي من تحقيق نتيجة إيجابية في مباراته المقبلة مع المنتخب الكندي، وضمان ورقة العبور إلى الأدوار الإقصائية لمنافسات مونديال قطر 2022.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest