عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

زهرة لاري، سيدة التزلج الأولى في الإمارات

على الرغم من المناخ الصحراوي لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أنها أنتجت نجمة وطنية في رياضة التزلج الاستعراضي على الجليد. زهرة لاري، بطلة الإمارات في التزلج خمس مرات، أعطت نفسا جديدا لفن التزلج في بلدها…

ريم الشمري

ريم الشمري، الأردنية التي فتحت بقبضتها باب الملاكمة

ريم الشمري إحدى الرياضيات اللواتي سطع نجمهن في سماء رياضة الملاكمة الأردنية. بعمر 19 عاماً كانت بدايتها الرياضية من خلال أحد المساقات الاختيارية، خلال دراستها في الجامعة الأردنية. بداية قادتها لتكون أول لاعبة في المنتخب…

الرياضة النسائية والرعاية

ما سر العلاقة بين الرياضة النسائية والرعاية والإعلام في مصر؟

أمست اليوم الرعاية الرياضية أمراً هاماً لتطور الرياضات، حيث تضاف إلى الموهبة والتدريبات، لتحقيق البطولات. من هنا بات من الضروري أن يحدث تغيّر في العلاقة بين الرعاة والعاملين في الحقل الرياضي في مصر، لتوفير الإمكانيات…

لبؤات الأطلس

“كان” 2022: لبؤات الأطلس تدخلن التاريخ رغم خسارة النهائي

لم تتمكن لاعبات المنتخب المغربي لكرة القدم من الوفاء بوعدهن الذي قطعنه قبيل انطلاق كأس إفريقيا، بالاحتفاظ بكأس المسابقة القارية في المغرب. وتوجت لاعبات جنوب إفريقيا، على حساب لبؤات الأطلس، بلقب البطولة الإفريقية لأول مرة…

نادية عبد الحميد من لاعبة إلى أول محاضرة في الملاكمة
نادية عبد الحميد، بطلة ملاكمة مصرية، أصبحت مدربة دولية بعد اعتزالها. ورغم نظرة المجتمع للنساء اللاتي يدخلن عالم الملاكمة، إلا أن نادية، وبعد استكشافها لعدة رياضات، اختارت الملاكمة عن اقتناع. رياضة تقول عنها إنها وجدت فيها فرحة النجاح بالمجهود الفردي.

المرأة الحديدية كما يطلق عليها متابعو اللعبة في مصر، لم يكن طريقها أبداً مفروشاً بالورود. “أولى المصاعب كانت إقناع أسرتي بممارسة رياضة ينظر إليها المجتمع بأنها لعبة ذكورية. تحت إصراري ورغبتي بدأت الأسرة تقتنع مع الاحتفاظ بمخاوف التعرض لإصابات خطيرة”، تروي لنا الملاكمة المصرية.

مسيرة رياضية مميزة

بدأت نادية ممارسة الملاكمة في بداية الألفية الثانية، ووضعت نصب عينيها التفوق وتحقيق الإنجازات. “بطولة الجمهورية (المصرية) عام 2006 كانت أول بطولة لي كلاعبة، وحققت فيها الميدالية الذهبية للكبار. مع العلم أنني كنت آنذاك أصغر لاعبة في البطولة. بعدها حصلت على لقب بطلة الجمهورية لمدة 7 سنوات متتالية”، تتذكر نادية. هي التي بدأت بعد ذلك مسيرة دولية مع منتخب مصر. حيث بلغت المركز الخامس في بطولة العالم بالصين عام 2008، ثم حصدت الميدالية الذهبية في بطولة أفريقيا بتونس.

 ورغم كل هذه الاستحقاقات، قررت البطلة المصرية عام 2012 الاعتزال، دون أن تبتعد عن الملاكمة. فقد بدأت بتدريب الملاكمة في المدراس العسكرية كمساعدة لمدرب كوبي الجنسية. “استفدت جداً من المدرب ومن خبراته التدريبية، وحققنا معاً العديد من البطولات المحلية”، تصرح نادية.

“الظهور الأول لي كمدربة للمنتخب المصري للملاكمة كان في 2013 وكان وقتها هناك لاعبتان فقط في المنتخب المصري. استطعت أن أحقق معهن ميداليتين ذهبيتين في بطولة تونس الدولية بنفس العام”، تواصل نادية.

Previous
Next

في عام 2018 فازت نادية بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، كمدربة، بعد الفوز ب 45 ميدالية في مختلف البطولات العربية والدولية. 

النساء في عالم الملاكمة

عمل نادية مع الإناث والذكور، جعلها ترى الصعوبات التي تعاني منها السيدات في هذه الرياضة. “بالتأكيد هناك فروق كبيرة بين تدريب الذكور والإناث. فبرامج التدريب للإناث تخضع لاختلافات كثيرة لمراعاة النواحي الجسدية والفسيولوجية بالإضافة لتدريبات القوة”، تشرح لنا المدربة المصرية.

“لكن بحكم خبرتي التدريبية أستطيع أن أقول إن تعليم الإناث أسهل من الذكور، ذلك من ناحية سرعة الفهم والتطبيق، لكن تبقى استمراريتهن هي العائق الأهم للسيدات في ممارسة لعبة الملاكمة خاصة بعد الزواج”، تضيف نادية.

 

استمرت رحلة النجاح لتصبح نادية عبد الحميد اليوم محاضرة دولية في اختصاصها. والمحاضر في الملاكمة هو من يمنح الرخص التدريبية للمدربين بعد اختبارهم.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest