إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

نهال شيخ روحو.. فخر الجودو التونسي والأفريقي
رياضة الجودو من أكثر الرياضات الفردية تألقا وإشعاعا في تونس وخاصة بين السيدات، سجلت رياضة الجودو نجاحات كبيرة في الأعوام الأخيرة، حيث مثل تألق البطلة نهال شيخ روحو نقلة نوعية في تاريخ سيدات نسور قرطاج.
دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط
نهال شيخ روحو

نجحت “وحش تونس” كما يسميها العديد من المتابعين، في أن تصعد إلى منصات التتويج وتفرض اسمها بقوة، لتحلق عاليا بعلم تونس أفريقيا وعالميا.

لم يكن وصول نهال شيخ روحو إلى القمة بالأمر السهل، بل إنها خاضت مشوارا طويلا من الكفاح والنضال في عالم الجودو، لتنحت مسار رياضية لامعة، وتمثل نقطة مضيئة في تاريخ فتيات نسور قرطاج.

شيخ روحو: من المحلية إلى العالمية

نهال شيخ روحو صاحبة الـ 34 عاما، بدأت عالم الجودو خطوة بخطوة من دون أن تحرق المراحل، حيث أشعت محليا، فتألقت عربيا وأفريقيا، ثم عالميا، لتتدرج في الحصول على الميداليات وتكتب قصة نجاح ملهمة للاعبات التونسيات.

نجحت شيخ روحو في فرض سيطرتها في بطولات أفريقيا على جميع الأوزان التي دخلت منافسات فيها، حيث توجت في 22 مناسبة بالبطولة الأفريقية، مع ذهبيتين في بطولة العالم للشرطة، ثم تبعتها بميداليات عديدة على مستوى نسخ الجوائز الكبرى، لتنجح في تحقيق ميدالية غير مسبوقة بالحصول على برونزية بطولة العالم 2017 بمراكش.

تقول نهال “اكتشفت موهبتي في سن مبكرة مع بلوغي 14 عاما، حيث عزمت على التألق في الجودو، وبلغت مرحلة خوض 3 حصص تدريبية في اليوم الواحد، أملا في الريادة رغم صعوبة اللعبة وخاصة على السيدات”.

لم يكن وصول البطلة التونسية إلى النجاح العالمي بسهولة حيث تقول “عزيمتي وإصراري هما سر نجاحي الأول في رياضة الجودو، حيث تكبدت مصاعب وظروف قاسية لسنين طوال من أجل الوصول إلى الميدالية العالمية عبر برونزية ببطولة العالم 2017”. 

تعتبر بطولة الماسترز للجودو من أقوى وأشرس البطولات التي تشارك فيها أول 16 لاعبة في التصنيف العالمي، حيث سعت شيخ روحو إلى بلوغ هدفها بخطف إحدى الميداليات، وهو ما تحقق عام 2021 بحصولها على برونزية ماسترز بالدوحة، بعد أن ظل المركز الخامس عقدة يرافق بطلة أفريقيا في كل نسخة.

تضيف شيخ روحو “حققت عديد الميداليات في مسيرتي، ولكن ذلك لم يمنعني من مضاعفة العمل مع كل بطولة تأتي بعد نجاح سابق، من أجل تشريف تونس”.

وأثنت شيخ روحو على دور عائلتها الكبير في نجاح مسيرتها، مع نصائح مدربيها الذين ساهموا في صقلها وتكوينها.

الطموح الأولمبي في باريس 2024

شاركت نهال شيخ روحو في 4 نسخ من الألعاب الأولمبية 2008 و2012 و2016 و2020، لكن نجمة نسور قرطاج لم تكن في مستوى توقعات المختصين في هذه الرياضة، وخاصة في أولمبياد طوكيو، حيث لم تعمّر رحلتها طويلا في قاعات اليابان، فانسحبت أمام منافستها الصينية شيان بالضربة القاضية.

كما خسرت نهال شيخ روحو الرهان في الترشح إلى المربع الذهبي، والمراهنة على ميدالية برونزية ضمن دورة الألعاب الأولمبية 2016، وأعلنت حينها اعتزال الرياضة قبل أن تتراجع وتعود بقوة وتستمر في العمل من أجل تحقيق حلمها.

وتقول شيخ روحو “الإصابة والابتعاد على قاعات التدريب والمشاركة لعام، عرقل استمرار نجاحي، حيث تعرضت للإصابة على مستوى الركبة، ما قلل من حظوظي في المنافسة على ميدالية أولمبية وخاصة في نسخة طوكيو الماضية”.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest