عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

آية أيمن

قصة سمكة مصر الذهبية، حقيقة أم خيال؟‎‎

بعد أن أخبر الطبيب والديها بأن مولودتهما القادمة من ذوي الاحتياجات الخاصة وبأنها لن تعمر طويلا، خيبت الرضيعة كل الظنون. المصرية، آية أيمن، ستصبح لاحقا بطلة بلادها في رياضة السباحة، بل إنها تمكنت من المشاركة…

للإعلام اللبناني نصيب من مونديال قطر 2022‎‎

مونديال قطر لكرة القدم على الأبواب. عدد كبير من الصحفيات من شمال إفريقيا والشرق الأوسط جاء لقطر لتغطية فعاليات أكبر عرس كروي في العالم. الإعلامية اللبنانية، فاتن أبي فرج، واحدة من سيدات العالم المشتغلات في…

على هامش مونديال قطر.. ألمع الرياضيات الرائدات يحكين قصص نجاحهن

على هامش نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 بقطر، أقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بدولة قطر “مهرجان الجيل الرائع”، الذي يستمر لمدة أسبوعين. وعقد المهرجان في أولى أيامه بالعاصمة الدوحة، ندوة بعنوان “كسر الحواجز: حديث…

هند ظاظا، أصغر لاعبة أولمبية منذ 1968، تودع طوكيو
ودعت لاعبة كرة الطاولة السورية هند ظاظا أولمبياد طوكيو بعد خسارتها في الدوري التمهيدي أمام النمساوية جيا ليو. ورغم مغادرتها المنافسة أصبحت هند، 12 سنة، أصغر رياضية تشارك في الألعاب الأولمبية منذ 1968.
هند ظاظا

انتهت تجربة هند ظاظا الأولمبية بعد خسارتها أمام نظيرتها النمساوية التي فازت بأربع جولات مقابل لا شيء. جيا ليو التي تبلغ من السن 39 سنة فازت ب 11-4، 11-9، 11-3 و11-5. أربع جولات دامت 24 دقيقة. 

“كنت أتمنى أن أفوز لكنني خسرت وهذا أول درس تعلمته هنا، الخسارة. تعلمت أشياء كثيرة أتمنى أن تساعدني في الألعاب الأولمبية المقبلة. لقد خسرت أمام لاعبة تكبرني سنا وتجربة” تقول هند في تصريح بعد نهاية المباراة. ويبقى هدف اللاعبة السورية هو التألق في الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس عام 2024.

تم اكتشاف هند صدفة وهي تلعب مع أخيها عبيدة، بطل سوريا للناشئين عام 2014. وسريعا ما بلغت الرتبة الثانية في بطولة الناشئين بسوريا وعمرها لا يتعدى الست سنوات. مباشرة بعد ذلك ستتألق الطفلة المعجزة في بطولة غرب آسيا التي فازت بها لتحصل على بطاقة التأهل إلى أولمبياد طوكيو. 

وعبر مشاركتها في مستهل هذه الألعاب تحقق هند حلمها رغم إقصائها المبكر. وقد وجهت من طوكيو رسالة لكل الأطفال الذين يحلمون بالمشاركة في الألعاب الأولمبية يوما ما. “أنا أتدرب منذ خمس سنوات رغم كل الصعوبات التي واجهتها وغم الحرب في بلدي. وبالتالي فأقول لهم إذا أردتم بلوغ ما وصلت إليه فعليكم بالتعب وبذل الجهد لتحقيق أحلامكم”.

كانت هند الفتاة الوحيدة المشاركة في البعثة الأولمبية السورية وكذلك حاملة العلم السوري خلال افتتاح هذه الدورة. وإن كانت هناك رياضية أخرى من أصل سوري هي السباحة يسرى مارديني، التي غادرت بلدها بسبب الحرب عام 2015. إلا أن هذه الأخيرة تشارك للمرة الثانية في الألعاب الأولمبية لصالح فريق اللاجئين تحت العلم الأولمبي الذي كانت حاملته في حفل الافتتاح.

للتذكير، أصغر لاعبة في تاريخ الألعاب الأولمبية كانت هي لاعبة التزلج الرومانية، بياتريس هوستيو، التي لم يكن عمرها يتعدى 11 سنة عندما شاركت في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في غرونوبل عام 1968. 

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest