إقرأ أيضا

رانيا الصقلي: راكبة موج من ذهب

أصبحت المغربية، رانيا الصقلي، صاحبة 14 سنة، بطلة المغرب في رياضة ركوب الموج، في فئات أقل من 14 سنة، وأقل من 16 سنة، وأقل من 18 سنة. كانت أيام السباقات الثلاثة صعبة، إلا أن الطفلة…

إيمان سعود: سأكون فخورة بالانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني المغربي أو الفرنسي

انضمت لاعبة مركز الوسط الشابة إيمان سعود، إلى نادي بازل السويسري لكرة القدم للسيدات الصيف الماضي. هذا وتم استدعاء المهاجمة الفرنسية من أصل مغربي، التي مرت كذلك بنادي فيندنهايم، من قبل رينالد بيدروز للتدريب في…

البارالمبيات المغربيات يعدن ظافرات من طوكيو

حصد المغرب 11 ميدالية خلال دورة الألعاب البارالمبية في طوكيو. أربعة منها جنتها سيدات المغرب في هذا العرس الرياضي. ميداليتان فضيتان كانتا من حق يسرى كريم، في منافسات رمي القرص لفئة ف 41، وفوزية القسيوي…

تتويج سيدات الأردن بلقب كأس بطولة العرب لكرة القدم 2021

توج المنتخب الأردني لكرة القدم سيدات، يوم الاثنين 6 سبتمبر، بلقب بطولة كأس العرب في نسختها الثالثة. وفازت النشميات على سيدات تونس بهدف لصفر، في المباراة النهائية التي احتضنتها أرضية ملعب المقاولون العرب، بالعاصمة المصرية…

هند ظاظا، أصغر لاعبة أولمبية منذ 1968، تودع طوكيو
ودعت لاعبة كرة الطاولة السورية هند ظاظا أولمبياد طوكيو بعد خسارتها في الدوري التمهيدي أمام النمساوية جيا ليو. ورغم مغادرتها المنافسة أصبحت هند، 12 سنة، أصغر رياضية تشارك في الألعاب الأولمبية منذ 1968.
هند ظاظا
Photos Credits: ZAZA Hend - Cheng Howe Seet (ITTF)

انتهت تجربة هند ظاظا الأولمبية بعد خسارتها أمام نظيرتها النمساوية التي فازت بأربع جولات مقابل لا شيء. جيا ليو التي تبلغ من السن 39 سنة فازت ب 11-4، 11-9، 11-3 و11-5. أربع جولات دامت 24 دقيقة. 

“كنت أتمنى أن أفوز لكنني خسرت وهذا أول درس تعلمته هنا، الخسارة. تعلمت أشياء كثيرة أتمنى أن تساعدني في الألعاب الأولمبية المقبلة. لقد خسرت أمام لاعبة تكبرني سنا وتجربة” تقول هند في تصريح بعد نهاية المباراة. ويبقى هدف اللاعبة السورية هو التألق في الألعاب الأولمبية المقبلة في باريس عام 2024.

تم اكتشاف هند صدفة وهي تلعب مع أخيها عبيدة، بطل سوريا للناشئين عام 2014. وسريعا ما بلغت الرتبة الثانية في بطولة الناشئين بسوريا وعمرها لا يتعدى الست سنوات. مباشرة بعد ذلك ستتألق الطفلة المعجزة في بطولة غرب آسيا التي فازت بها لتحصل على بطاقة التأهل إلى أولمبياد طوكيو. 

وعبر مشاركتها في مستهل هذه الألعاب تحقق هند حلمها رغم إقصائها المبكر. وقد وجهت من طوكيو رسالة لكل الأطفال الذين يحلمون بالمشاركة في الألعاب الأولمبية يوما ما. “أنا أتدرب منذ خمس سنوات رغم كل الصعوبات التي واجهتها وغم الحرب في بلدي. وبالتالي فأقول لهم إذا أردتم بلوغ ما وصلت إليه فعليكم بالتعب وبذل الجهد لتحقيق أحلامكم”.

كانت هند الفتاة الوحيدة المشاركة في البعثة الأولمبية السورية وكذلك حاملة العلم السوري خلال افتتاح هذه الدورة. وإن كانت هناك رياضية أخرى من أصل سوري هي السباحة يسرى مارديني، التي غادرت بلدها بسبب الحرب عام 2015. إلا أن هذه الأخيرة تشارك للمرة الثانية في الألعاب الأولمبية لصالح فريق اللاجئين تحت العلم الأولمبي الذي كانت حاملته في حفل الافتتاح.

للتذكير، أصغر لاعبة في تاريخ الألعاب الأولمبية كانت هي لاعبة التزلج الرومانية، بياتريس هوستيو، التي لم يكن عمرها يتعدى 11 سنة عندما شاركت في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في غرونوبل عام 1968. 

Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on email
Email

إشترك في النشرة البريدية ليصلك كل جديد

آخر أنباء الرياضية النسوية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط على بريدك الالكتروني كل أسبوع!
close-link