عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الرياضة

أفضل الطرق لممارسة الرياضة قرب رضيعك في المنزل

بعد الولادة، وبسبب الإجهاد المرافق للشهور الأولى التي تعقب انتهاء الحمل، يصعب على بعض الأمهات ترك المنزل. ما يمكن أن يقيد بعض النساء بشكل كبير، ويمنعهن من ممارسة الرياضة. ما قد ينجم عنه إهمال هات…

مضاوي الشمري

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل

إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة،…

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

هل استقطاب اللاعبات من الدوريات الأوروبية رهان رابح؟
إحدى أولويات اتحادات شمال أفريقيا لكرة القدم، باتت اليوم استقطاب اللاعبات والمواهب الناشئة في أوروبا، من اللواتي تحملن الجنسية المزدوجة. في وقت أصبح ملف هاته اللاعبات يشكل هاجسا قويا في ظل محاولات إغرائهن من قبل منتخبات القارة العجوز.

منتخبات شمال أفريقيا الأكثر استقطابا

تعتبر منتخبات تونس والمغرب، إضافة إلى الجزائر ومصر، من أكثر المنتخبات استقطابا للاعبات الناشطات في أوروبا. حيث تضم قارة أوروبا أعداد هائلة من الجالية القادمة من شمال إفريقيا.

وقد شهدت بعض منتخبات هذه المنطقة، عودة للاعبات مهاجرات. فنرى كيف ضم المنتخب الجزائري لاعبات من أمثال: ليديا بلقاسمي، آسيا سيدهم، سارة بوداود.

من جهته منتخب مصر، وبحثا عن تأهل جديد إلى كأس أفريقيا، ضم عدداً كبيرا من اللاعبات المهاجرات. وتعتبر سارة إسماعيل محترفة برشلونة الإسباني سابقا وسرقسطة حاليا أهم الوافدات، إلى جانب أخريات من دوريات في كل من رومانيا، تركيا، إنجلترا وإسبانيا.

أما  منتخب سيدات نسور قرطاج فضم أسماء: صابرين اللوزي، شيرين اللمطي، ألاء كعباشي، ليلى مكنون، وجاسمين برهومي. وربما يعتبر منتخب لبؤات الأطلس المثال الأبرز  في نجاحه في استقطاب لاعبات مميزات، أبرز هن: ياسمين لمرابط، روزيلا عيان، و إيمان سعود.

سارة بوداود
لاعبة فريق مرسيليا الفرنسي والمنتخب الجزائري النسوي لكرة القدم
روزيلا عيان
لاعبة فريق توتنهام الإنجليزي والمنتخب المغربي النسوي لكرة القدم
Previous
Next

يشرف على عملية استقطاب اللاعبات المهاجرات خلية من الكشافين المنتشرين في مختلف دول أوروبا بالتنسيق مع الإدارة الفنية لكل إتحاد.  ليتم بعد ذلك اختيار الأفضل.

نقلة نوعية رغم الآثار السلبية

طرأت نقلة نوعية في مستوى منتخبات شمال إفريقيا مع استقطاب هات اللاعبات المهاجرات، إذ تطور الأداء وتحسنت النتائج. كما قفزت أغلب منتخبات هذه البلدان المستفيدة من عملية الاستقطاب في التصنيف العالمي.

فمع قدوم اللاعبات المهاجرات بلغ منتخب المغرب النسوي الأول ومنتخب تحت 17 عاما نهائيات كأس العالم لأول مرة. وبلغ منتخب تونس ربع نهائي كأس أفريقيا في إنجاز غير مسبوق، ونالت سيدات نسور قرطاج فضية كأس العرب 2022 بمصر.

القيمة المضافة للاعبات المهاجرات، لا تحجب الأثار السلبية لعملية الاستقطاب، إذ تراجعت مكانة وعدد اللاعبات الناشطات في الدوريات المحلية ضمن منتخبات بلدانهنّ، وتم تفضيل جلب المواهب على حساب تقوية وتطوير المنتوج المحلي.

صابرين اللوزي
لاعبة فريق فينورد الهولندي والمنتخب التونسي لكرة القدم
Previous
Next

بالإضافة إلى ذلك تبدو عملية استقطاب اللاعبات المهاجرات مكلفة ماليا، حيث تتطلب عملية الاستقطاب توفير إمكانيات مالية ولوجستية كبيرة، من خلال تذاكر السفر والإقامة ومنح المشاركة والانتصارات.

  تونس نموذجاً

سجلت قائمة المنتخب التونسي في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم سيدات المغرب 2022، ظهور 8 لاعبات مهاجرات ينشطن في أوروبا. وشاركت بينهن 4 لاعبات بشكل أساسي وهن صابرين اللوزي، شيرين اللمطي، ألاء كعباشي، وليلى مكنون.

 سمير الأندلسي مدرب نسور قرطاج صرح لتاجة سبورت: “التوجه نحو سياسة جلب اللاعبات المهاجرات كان أمرا ضروريا أمامنا، نظرا لقيمة اللاعبة التي تتلقى تكوينها في ناد أوروبي”.  مشيراً إلى المستوى الفني العالي في النوادي الأوروبية وامكانياتها المالية، وبين ما يمكن أن توفره النوادي المحلية في تونس. وأضاف الأندلسي: “المستوى الفني في الدوري التونسي ضعيف، ما تسبب في تراجع قدرات اللاعبة المحلية”.

ياسمين لمرابط
لاعبة فريق ليفانتي الإسباني والمنتخب المغربي النسوي
Previous
Next

لم تتردد محترفة فينورد الهولندي صابرين اللوزي سنة 2020 في قبول دعوة تمثيل نسور قرطاج، بالرغم من دعوات منتخب هولندا. وصرحت اللوزي لتاجة سبورت: “شعرت بارتياح شديد بعد اتخاذ قراري بتمثيل تونس. ثم وجدت أجواءً خاصة تشجع على تشكيل منتخب مميز في المستقبل”.

ساهم استقطاب اللاعبات المهاجرات في تقوية وتحسين مستوى المنتخبات  في شمال إفريقيا، اتضح ذلك بتأهل المغرب إلى كأس العالم وبلوغ تونس ربع نهائي كأس أفريقيا. ما قد يؤشر لتزايد الاهتمام بكرة القدم النسائية عبر ارتفاع عدد الفرق واللاعبات والإداريات، زيادة عن دخول عالم الاحتراف من خلال التجربة المغربية التي ستدخل عامها الثاني. لكن كيف  سينعكس ذلك على مستوى اللعبة في الدوريات المحلية في هذه المنطقة، فهذا ما ستكشفه السنوات القادمة.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest