إقرأ أيضا

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

ملاعب رياضية بالجملة..وسيدات رياضيات قلة

المرافق الرياضية المقامة في الهواء الطلق هي ملاعب متعددة الرياضات، يتم بناؤها في المناطق الحضرية وهي متاحة للجميع. بيد أن الحقيقة الثابتة هي أن مرتاديها هم من الذكور فقط، أما عن الفتيات، فلابد لهن من…

الدراجات الهوائية: مشوار عظيم في عمر صغير

نسرين حويلي..مشوار عظيم في عمر صغير

تعرف سباقات الدراجات الهوائية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط تنافسا شرسا بين المتسابقات ولا سيما من دول مصر والإمارات والمغرب والجزائر. منتخب الخضر يضم في صفوفه العديد من المتسابقات المجربات أبرزهن نسرين حويلي التي…

كرة القدم

كرة القدم: فريق الطيران المصري.. بين ماض عريق وحاضر أليم‎‎

قام نادي الطيران المصري عام 1998 بتأسيس فريق لكرة القدم النسائية، ليشارك به في أول مسابقة للدوري المحلي بنفس العام. تاريخ عريق لأحد أقطاب كرة القدم للسيدات، والذي لطالما طعم المنتخبات الوطنية النسائية المصرية بمختلف…

ماراثون مراكش الدولي

ماراثون مراكش الدولي على أجندة متسلقة جبال شهيرة

تستعد العديد من السيدات الرياضيات من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في النسخة 33 من ماراطون مراكش الدولي. الرياضية المغربية، نوال صفنضلة، والتي تسلقت أعلى جبال العالم، واحدة من حوالي 13 ألف مشارك قرروا خوض مغامرة…

المصرية ميار شريف.. شخصية مقدامة في عالم التنس‎‎

أعادت للمصريات والمصريين الشغف بلعبة التنس، بل وأمدتهم بالأمل لحصد الألقاب العالمية في رياضة فردية تتطلب مجهودا بدنيا وتقنيا عاليا. لاعبة التنس ميار شريف، والتي تعد أول مصرية تفوز بإحدى بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات…

تطور مذهل لكرة الطاولة النسائية في تونس
لم تكن لرياضة كرة الطاولة النسائية مكانة تذكر على الساحة الرياضية في تونس، لكن تألق عديد اللاعبات في السنوات الأخيرة في بطولات العرب وأفريقيا وبلوغ الأولمبياد لأول مرة، دفع الاتحاد التونسي للعبة إلى منح حيز أكبر من الاهتمام.
كرة الطاولة

إقبال على كرة الطاولة

تطور الرياضة النسائية بتونس في السنوات الأخيرة مع بروز جيل جديد من الفتيات اللاتي تجاوزن الصعوبات وحققن نجاحات باهرة عالميا، ما شجع على تضاعف عدد اللاعبات في مختلف الألعاب على غرار كرة الطاولة التي تعيش مرحلة الطفرة.

قطاع الرياضة النسائية الذي يواجه صعوبات على أكثر من صعيد في تونس، نتيجة ضعف الدعم المالي المخصص للمواهب مقابل استئثار الرياضة الرجالية بالاهتمام الأكبر، لم يمنع اتحاد كرة الطاولة من إعطاء الأولوية للفتيات اللواتي يسجلن حضورهن بقوة.

تسجل تونس أعلى رقم لها من حيث مشاركة الأندية في المواسم الرياضية هذا العام، حيث تتوزع الفرق وفقا للأرقام التالية:

-11 فريقا في فئة المدارس -11 عاما

-11 فريقا في فئة الدنيوات -13 عاما

-6 فرق في فئة الوسطيات -16 عاما

-8 فرق في فئة الصغريات -18 عاما

-5 فرق في فئة الكبريات فوق 18 عاما

ويسهر الاتحاد التونسي لكرة الطاولة على تنظيم بطولات في اختصاص الفردي والفرق في كل الفئات، بشكل أسبوعي بهدف زيادة المنافسة وتطوير أداء اللاعبات، بهدف خطف الأضواء كعاصمة لكرة الطاولة، وتنظيم بطولات عالمية ودورات مفتوحة، في وقت تسجل فيه تونس حضورها في جل البطولات العربية والأفريقية للمنتخبات والفرق.

مكانة عالمية

قفزة تونس غير المسبوقة في رياضة كرة الطاولة، منحها مكانة عالمية من حيث التنظيم والتنسيق، لتفوز بشرف تنظيم بطولة العالم للشبان 2022 التي تعول عليها لاعبات نسور قرطاج لتحقيق تتويج عالمي استثنائي.

نجمات من كل الأعمار

كما مثل تأهل اللاعبة صفاء سعيداني إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، نقلة نوعية في تاريخ كرة الطاولة النسائية في تونس كما تصرح لتاجة سبورت“بدأت ألعب تنس الطاولة عندما كان عمري 9 سنوات، جعلني أبي أقع بحبها، شيئا فشيئا بدأت أحصل على نتائج حتى انضممت للمنتخب التونسي، وأصبحت أفضل لاعبة في البلاد، وعائلتي دعمتني كثيرا، وهناك تضحيات كبيرة منهم، أمي وأبي فهما عالمي بأكمله”.

مدرب نسور قرطاج غازي بلكاهية الذي يعتبر أحد أسرار تطور اللعبة في تونس يقول عن صفاء سعيداني: “تنبأ لها كل المدربين بمستقبل كبير. طريقها الرياضي مليئ بالألقاب والتتويجات”

إضافة إلى ذلك، تأهل المنتخب التونسي للفرق سيدات، المتكون من الثلاثي: فدوى القارصي، وعبير الحاج صالح، ومرام الزغلامي إلى بطولة العالم التي ستقام في الصين 2022، بعد أن بلغ الفريق نصف نهائي بطولة أفريقيا للأمم التي نظمت بالعاصمة الكاميرونية ياوندي.

وتعتبر فدوى القارصي واحدة من أفضل اللاعبات الصاعدات. حيث سجلت حضورها لأول مرة في أولمبياد طوكيو الصيف الماضي: “ترشحي للألعاب الأولمبية هي مرحلة جديدة في مسيرتي الرياضية”.

ونالت القارصي صاحبة الـ 19 عاما ذهبية منطقة شمال أفريقيا في الجزائر. كما نالت ذهبية بطولة أمل الدولية في تونس بعد أن نالت دعم عائلتها “عائلتي هي أكبر سند لي. وشرف لي منافسة لاعبات من مستوى عالٍ”.

اللاعبة ألاء سعيداني صاحبة الـ 10 سنوات باتت أيقونة كرة الطاولة في تونس عن فريق دار الشباب بسيدي بوزيد. حيث تسيطر على ألقاب الفردي في فئة الدنيوات، وحلت في المركز 15 ضمن منافسات أسبوع التحدي العالمي.

ولم تقتصر قفزة كرة الطاولة النسائية في تونس، على تألق اللاعبات. بل زادها ظهور عديد الحكمات التونسيات اللواتي سجلن حضورهن في المنافسات الدولية، والبطولات العالمية. وفي مقدمتهن حكمة الخبرة شيماء النهدي، التي شاركت مؤخرا في بطولة العالم بالبرتغال. والحكمة الصاعدة مريم بالشيخ، التي سجلت حضورها في التدريب الخاص بالمدربين، ضمن “أسبوع الأمل” الدولي في العاصمة الأردنية عمان.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest