عدد يوليو – ديسمبر 2021 
اضغط هنا للقراءة

إقرأ أيضا

الرياضة

أفضل الطرق لممارسة الرياضة قرب رضيعك في المنزل

بعد الولادة، وبسبب الإجهاد المرافق للشهور الأولى التي تعقب انتهاء الحمل، يصعب على بعض الأمهات ترك المنزل. ما يمكن أن يقيد بعض النساء بشكل كبير، ويمنعهن من ممارسة الرياضة. ما قد ينجم عنه إهمال هات…

مضاوي الشمري

في الكويت عداءة تعد بالمستقبل

إنها أول عداءة كويتية تمثل بلدها في منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى. عداءة المسافات القصيرة الكويتية، مضاوي الشمري، شاركت في المسابقة العالمية بقطر عام 2021 في منافسة نجمة العدو الأمريكية شيلي فريزر. منذ تلك اللحظة،…

كرة السلة

عائلة رياضية تؤسس أكاديمية لكرة السلة في لبنان

عندما يكون الزوجان رياضيّين، فليس مستغربًا أن يؤسسا عائلة رياضية أيضًا، هذا ما حصل مع المدرّبة جوزيان غنيمة وزوجها المدرّب شربل مزهر. فبعد الشهرة الواسعة التي حققتاها ابنتاهما سيرينا ولوري في عالم كرة السلّة، أحب…

مها البرغوثي

مها البرغوثي: الإعاقة الجسدية لا تعيق الأحلام

مها البرغوثي، بطلة برالمبية سابقة في كرة الطاولة، والأمينة العامة للجنة البارالمبية الأردنية حاليا. بطلة لا تعترف بالإعاقة، جعلت من التحديات عنواناً لمشوارٍ رياضي متنوع وناجح. حققت رقماً قياسياً عالمياً للأردن بفوزها في سباق 200…

مخاطر الهرمونات والمنميات العضلية على لاعبات كمال الأجسام
نشأت رياضة كمال الأجسام في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين. تقوم الرياضة أساساً على تضخيم عضلات الجسم وإبرازها واستعراضها. اقتحمت السيدات هذه الرياضة بدورهن، وصار التنافس بينهن قويًا. لتكسرن احتكار الرجال لهذه الرياضة فما هي مخاطر وفوائد هذه الرياضة.
كمال الأجسام
logan-weaver-unsplash

برزت رياضة كمال الأجسام في فئة السيدات بأمريكا الشمالية والجنوبية وأيضا في أوروبا. ووصلت إلى آسيا خاصة في هونغ كونغ. بينما تبدو اللعبة عربياً قليلة الانتشار والدعم، ما جعلها من الرياضات الحديثة والثانوية.

تنامي استخدام الهرمونات

تلجأ لاعبات كمال الأجسام إلى استخدام المنميات العضلية والهرمونات للاهتمام بأجسامهن بقصد الحصول على عضلات بارزة قوية، ومشدودة. تتعدد أنواع هذه الهرمونات والمنشطات، فمنها هرمون النمو، وهرمون الأنسولين والكورتيزول والأدرينالين، وغيرها.

تعتبر رحاب الطرابلسي صاحبة الـ24 عاما بوزن 73 كلغ، أولى اللاعبات التونسيات اللواتي احترفن رياضة كمال الأجسام. وهي أول عربية تحصل على علامة الاحتراف دولياً، وتعمل اليوم كمدربة محترفة في السعودية،  شقت طريقها بتحد كبير.

الطرابلسي تقول: ” كمال الأجسام رياضة تطورت عالميا، لم يكن سهلا الاحتراف فيها. لكنني نجحت في كسب التحدي مع التدريبات المكثفة بدعم العائلة، واعتماد نظام موحد في التمارين والتغذية”.

نفت الطرابلسي أن يكون لكمال الأجسام أضرار على جسد اللاعبات. وتؤكد أن استخدام  المكملات والمنميات جزء هام في تقوية الجسم والعضلات، رغم التكاليف الكبيرة: “لدي  طموح أود بلوغه بالمشاركة بإسم تونس في المحافل الدولية وحصد الميداليات. التكاليف الخاصة تبدو باهظة الثمن لكن عليّ استخدام الهرمونات والمنميات للاستعداد كما يجب للمشاركات القادمة”. لكن هل فعلاً لا تترك هذه المواد آثاراً سلبية على أجساد لاعبات كمال الأجسام؟

أثار المنميات العضلية والهرمونات والمنشطات

تنفي براء الصباغ مدربة اللياقة البدنية وخبيرة التغدية، أن يكون لرياضة كمال الأجسام أضرار أكثر من المزايا: ” التدرب على كمال الأجسام يسهم خاصة في حرق الوحدات الحرارية، وزيادة سلامة الجسم خصوصا على مستوى العضلات والمفاصل”.

john-arano-unsplash

وتضيف الصباغ: “ايجابيات كمال الأجسام تحتاج بالضرورة إلى التمارين بشكل منتظم وسليم، وتجنب الاستخدام المفرط للمنميات والهرمونات”. 

يتفق المدرب واللاعب التونسي حامد بوعزيزي مع الصباع، ويبدي استغربه بشدة من الاستعمال المفرط للمنميات والمنشطات لدى لاعبات ولاعبي كمال الأجسام. وعن ذلك يقول: “لهذه المواد أضرار كبيرة للغاية، تصل إلى مرحلة تغيير جذري في بنية اللاعبات واللاعبين”.

للمنميات العضلية والهرمونات والمنشطات أضرار على جسم رياضيات ورياضيي كمال الأجسام. ما قد يشكّل بعضها خطرًا كبيرًا على المدى المتوسط والبعيد.  تتسبب المنميات والهرمونات في زيادة منسوب خفقان القلب، وتخلق مزيداً من الاضطرابات على مستوى الحالة النفسية والمزاجية.

يضيف بوعزيزي: “العقم والانتحار من أخطر مخلفات الاستخدام الكبير للمنميات والهرمونات. إذ تشير أخر الاحصائيات إلى تسجيل 4 وفيات سنويا بين لاعبات ولاعبي كمال الأجسام”.

تحدث المنميات العضلية آلام في المفاصل والعضلات، وتتسبب في حدوث تغيرات في الدم. إضافة إلى ظهور مشكلات في القلب والأوعية.

ممارسة كمال الأجسام بانتظام كفيلة بتقوية عضلة القلب، والتقليل من خطر السمنة، ومنع ارتفاع الكوليسترول والسيطرة عليه، ومحاربة أمراض مزمنة. وقد تساعد المنميات والهرمونات على تنشيط أجهزة الجسم، وفي علاج تمزق الأربطة والعضلات وإصابة المفاصل، كما تزيد من قوة ومرونة الأربطة والأوتار، إلاّ أن ذلك يجب أن يكون تحت رعاية رياضية وطبية.

يبقى الأهم هو أنه عند الدخول في عالم الرياضة أن يكون هناك دائماً بجانبنا مختصات ومختصون، لمراقبة الرياضية أو الرياضي،لمنع أي مضاعفات أو مخاطر.

Twitter
Email
Facebook
LinkedIn
Pinterest